الإثنين 20-05-2024 05:20:42 ص : 12 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار
حينما تندب الضباع
بقلم/ عبدالله المنيفي
نشر منذ: سنة و شهرين و 18 يوماً
الخميس 02 مارس - آذار 2023 04:47 م
  

كواحدة من أبرز طبائعها، ظهرت قيادات في مليشيا الحوثي خلال الأيام الفائتة محاولة صب الزيت على نار خلافات سياسية وربما إجرائية، بين أطراف المكونات السياسية التي يتشكل منها مجلس القيادة الرئاسي، الذي يقود البلاد منذ نحو عام، على إثر نقل السلطة الذي تم خلال مشاورات الرياض في أبريل الماضي.

ولمن تتبع الظهور "التراجيدي" لعناصر قيادية في الجماعة السلالية، محاولة ذرف الدموع على طرف في هذه المكونات، فلا يملك أمام هذا التمثيل غير المتقن إلا تذكر كيف أن جماعة عنصرية اتقنت لسنوات سياسة صب الزيت على نار الخلافات بين القوى السياسية اليمنية، وحتى بين القبائل والقوى الاجتماعية، وتمكنت من خلالها التسلل على حين غفلة، لتدمر كل سير وتقعد على الركام متبجحة، واحياناً لابسة ثياب الواعظين.

حينما كان الفهلويون الحوثيون وجوقتهم المهرجة خلال الأيام الماضية يتباكون على القضية الجنوبية، ويندبون بخبث في عزاء افتراضي لا ضحية فيه ولا جاني، لم يتبق إلا أن يرفقوا ذلك بموسيقى حزينة، ظل اليمنيون يسمعونها منذ ظهور الجماعة السلالية القائمة، وهي الجماعة التي اتقنت تأدية أدوار المظلومية لما يقرب من عقدين، فحينما كانت أياديها الباطشة تفتك باليمنيين من صعدة إلى عدن، كانت ترفع شعارات المظلومية والندب التي تتقنها، وحتى حينما أرادات أن تدخل ميدان السياسة دخلته من ميدان الندب على ما فعلته القوى التقليدية باليمن، والبكاء على ارتفاع 500 ريال في أسعار البنزين، وحين نفذت انقلابها أهلكت الحرث والنسل، وسلبت كل شي ورفعت أسعار كل شيء، وطالت يدها كل شيء ولا زالت تندب.

يتباكى دهاقنة مليشيا الحوثي على القضية الجنوبية ويذرف عليها دموع التماسيح، وهو الذي لطخ جدران عدن بدماء أبنائها، وسفك دماء أطفالها، ولا تزال مآسي أسر الضحايا ماثلة للعيان، ومشاهد قتل أبناء عدن بقصفهم يوم العيد ماثلة، وما تزال مآسي قصف 20 أسرة أثناء هروبهم بالقوارب من بطش الحوثي تعج بها منصات التواصل الاجتماعي، وغيرها من الجرائم المروعة، ولا تزال آثار الدماء وتدمير البنية التحتية شاهدةً على الفجور الحوثي في الإجرام، والانحطاط في تمثيل الندب، في مساعيها لصب الزيت على النار بين القوى اليمنية، عل ذلك يطيل أمد بقائها.

ولا تخفى الدوافع الحوثية من وراء هذا الندب الحوثي، ومحاولة التحريش الفجة بين المكونات اليمنية، التي اتفقت في مشاورات الرياض على أن توحد هدفها نحو استعادة الدولة، وتأجيل حل القضية الجنوبية وغيرها إلى ما بعد عودة اليمن، ليتم حلها في إطار وطني شامل، فهي لا تحتاج إلى كثير ذكاء.

يدرك سدنة المشروع الإمامي العنصري الحوثي، أنهم فئة منبوذة مجتمعياً لولا العنف الذي يمثل المحرك لهم، والسلاح الإيراني الذي رهن قرارهم لخامنئي ومشروعه الذي هم ترس فيه، ويعرفون تماماً أنهم العدو لليمنيين، ولمختلف قواهم السياسية والاجتماعية، التي يمكن أن تختلف، لكنها ستتفق تحت مظلة الدولة الوطنية، لذلك يدفعون إلى إذكاء روح الفتنة بين اليمنيين على كل الأصعدة، حتى لا يجتمع شتاتهم الذي يعني نهاية سوداء لفئة مارقة أوغلت في الكراهية والعدوان والتنكر.

صار من المعلوم والجلي أن الإمامة وامتدادها الحوثي، مع وحدة اليمن إن ظل تحت سطوتهم، خاضعاً لفكر الإمامة العنصرية ومزاعم الاصطفاء وأن يظل اليمنيون مجرد بيادق تقاتل من أجلهم وتدفع إلى جيوبهم، وأنهم مع تقسيم اليمن وشرذمته ما دام رافضاً لفكرهم وخرافتهم، وما دام اليمنيون ينشدون الدولة الوطنية، فلديهم استعداد وراثي ليحكموا حتى قرية، وهو ما يتفق مع الدور الذي تطلبه إيران منهم.

على أن ذلك لا ينفي أن التصرفات الهوجاء التي تهر بين الحين والآخر في عدن وغيرها، تمنح الحوثيين أنابيب تنفس، وإمكانية للعب أدوار أخبث كما هي طبيعتهم، ومساحة لممارسة اللطم والندب والتباكي التي يجيدونها، كما أن ذلك لا ينفي وجود تخادم وتنسيق بين بعض الأطراف اليمنية وبين غرفة العمليات الإيرانية في الضاحية الجنوبية، ويعملون على الضد من القضية اليمنية والمعركة الوطنية، وحتى ضد الأشقاء الذين يساندون الشرعية في مواجهة مشروع إيران.

وإذا ما وجدت أصوات ضباع الحوثي النادبة حظ طرف يمني، محاولةً تثويره على الأطراف الأخرى لصالحها، فإن ذلك يعني أن من يستجيب لها لم يعد مغفلاً البتة، بل منسجماً معها ضمن مشروع ايران ومدرسة الضاحية الجنوبية، وأن على كل القوى اليمنية تجاوز كل ما يثير الخلافات لإنهاء عقدين من الإجرام الحوثي والنواح الذي يصدره المجرم وهو يقتل ضحاياه.

 

* المصدر أونلاين