الخميس 22-02-2024 08:01:05 ص : 12 - شعبان - 1445 هـ
آخر الاخبار
من النازية الى الصهيونية الى الحوثية.. العنصرية داء البشرية وسبب ابشع حروبها
بقلم/ عبدالله اسماعيل
نشر منذ: 3 أشهر و 24 يوماً
الأحد 29 أكتوبر-تشرين الأول 2023 09:25 م
  

العنصرية هي العامل المشترك لأكبر جرائم أصابت البشرية، وتعتبر الدافع الابرز الذي تسبب بأبشع المجازر في العصر الحديث، ابتداء بالنازية ومرورا بالصهيونية وليس ختاما بالحوثية العنصرية.

الحروب بدوافع عنصرية تتميز بالوحشية والابادة الثقافية والمادية، وآثارها يصعب التغلب عليها بسهولة.

لا تنتهي الحروب العنصرية دون هزيمة حاسمة للعنصري، ذلك انه يرى في توقف الحرب، والذهاب الى سلام عادل هزيمة لمشروعه، ومفهوم السلام لديه، استسلام الطرف الآخر كليا لرؤيته الاستفرادية ومنظوره الفكري.

في اليمن كما فلسطين، يواجه الشعبان، مشروعين عنصريين تتطابق منطلقاتهما في رؤية الآخر الادنى، وادعاء الخيرية والاصطفاء، وتقديس العرق، وهما مشروعان غير قابلين للحياة، وان طالت مدة مواجهتهما، او خيل للبعض انهما تحولا الى واقع مفروض، يمتلك القوة، وترعاه المصالح الدولية.

العنصري ضعيف لانه ضد مفهوم الحياة والتشارك، ومهزوز بفعل جرائمه وسلوكه تجاه الآخر، الذي يمتلك كل الحق في الانتصار لحقه، واستعادة كرامته، وتحديد خياراته ضمن رؤية جمعية نابذة للعنصرية، ومستعيدة للحق والارض والقرار.

الهزيمة التي مني بها المشروع الصهيوني العنصري في هذه الجولة من جولات الصراع، دليل على قدرة ضحايا العنصرية، وإن بدا الأمر مستحيلا، على هز بنيان العنصرية مهما بلغت قوته، في طريق جولات ستنتهي بزواله بلا شك، فتلك مسلمات التاريخ ووعد النبوات.

يجب على العالم مواجهة العنصرية دون مفاضلة، او الكيل بمكيالين، فالعنصري عنصري سواء استند الى افضلية عرقية او دينية، والتساهل في هذا الواجب جريمة في حد ذاتها، لانها تمهد لصراعات لا تنتهي، وويلات ذاقت مرارتها كل البشرية.