الأربعاء 05-10-2022 09:37:54 ص : 9 - ربيع الأول - 1444 هـ
آخر الاخبار
المشكلة البنيوية في المشروع السلالي
بقلم/ عبدالله اسماعيل
نشر منذ: 3 أشهر و 15 يوماً
الإثنين 20 يونيو-حزيران 2022 11:04 ص

لا شك أن المشكلة البنيوية للمشروع الإمامي السلالي، هي شعوره الدائم بانفصاله عن الشعب اليمني، ليس لأن الشعب اليمني غير مضيافٍ، إذا صح التعبير، بل لأن الفكرة الإمامية ابتداءً تنطلق من رؤية فوقية، محملة بمنطلقات عنصرية، لا ترى في اليمنيين شركاء في الحكم والثروة، بل تابعين، مهمتهم -في رأي السلالة- الخدمة المقدَّسة، والانخراط في مشروع كارثي، ليس في تكوينه بناء الأرض وخدمة الإنسان، ولذلك اتسم ذلك الحكم، في فترات سيطرته المتقطعة، بالحروب والتحريش وتشجيع الانخراط الكامل في معاركها من أجل السلطة والاستحواذ.
اليمنيون كانوا كرماءَ جداً، بل في بعض الأحيان يصلون إلى درجة من الغفلة والطيبة، يتجاوزن بأخلاقهم تجاربهم المدمرة مع هذا المشروع، الذي كان من بدايته مشروعاً خارجياً، وبعيداً عن طبيعة الإنسان اليمني المهتم بالبناء والإنجاز، والمتشبع بقيم الحضارة والإبداع، والرافض للاستعلاء والتميز، ورغم محاولات اليمنيين المتواصلة التعامل مع السلالة كجزء من التكوين اليمني، هُويةً ونسيجاً، إلا أن مشروعها رفض، وفي مراحل تاريخية ممتدة، أن يذوب في ذلك النسيج، أو يعترف بفضله عليه، وظلت تلك الرؤية العنصرية هي المسيطرة على سلوكه وممارساته.
القارئ للتاريخ يدرك بسهولة، أن مشاكل اليمنيين لم تكن مع أي وافد أو مهاجر، اختار أن تكون هذه الأرض الطيبة بيته وسكنه، بل قبل بأي وافد، بالمقابل شكلت تلك الوجودات إضافة لليمنيين واندمجت وأنجزت في واقعهم، وحققت في فترات الدول اليمنية، قيم الدولة ووظيفتها، وأصبحت جزءًا من تاريخهم، وسيرة من سيرهم. 
ما يؤكد على تلك المشكلة البنيوية في مشروع السلالة، أن الأئمة في كل مراحل حكمهم، المتفاوت والمتقطع زماناً ومكاناً، كانت الهوية اليمنية في رأس قائمة استهدافاتهم، وجوهر ممارساتهم وحربهم، ذلك لأنهم يرونها السلاح الأهم في مواجهة تكبرهم، والعامل المهم في ردع رغبتهم المُلحة في تحقيق رؤيتهم العنصرية، وتلك الهُوية والجذور التاريخية لليمنيين، شكلت في كل التحولات، البُعد الحاسم في إيقاظ جذوة المقاومة، وجدار الصد الأساس ضد تنفيذ أهداف مشروع السلالة.
على امتداد صراع اليمنيين مع فكر السلالة العنصري، تساهل اليمنيون كثيراً، فقدموا فرصاً متكررة وحقيقية لمحاولة قبول السلاليين بمبدأ اليمننة والشراكة والمساواة، تغافلوا عن جرائمهم، وتناسوا عنصريتهم، ثم لا تلبث تلك العصابة إذا ما تمكنت، أن تعود إلى مشروعها، وعنصريتها، وحربها ضد اليمنيين، وهذا الأمر تكرر كثيراً في التاريخ، لتكون أبرز صوره بعد ثورة السادس والعشرين من سبتمبر، ليتمسكن المشروع، ويتغلل في الدولة، وهو يعد العدة لعودة بشعة، تمثلها اليوم الحوثية كأقذر تجلياتها.
وأخيراً.. لا يجوز أن تستمر الطيبة اليمنية والتغافل الساذج بعد هذه الجولة من الصراع مع مشروع السلالة، بل يجب أن تكون هذه المعركة آخر معاركنا معه، والدرس الذي على أساسه يبني اليمني مستقبلاً محصناً من تداعيات عودته، ودولة أساسها هُوية يمنية جامعة، لا مكان فيها لعنصرية السلالة، وفكر الإمامة المريض.

*من مشاركة الكاتب في حلقة نقاشية