الخميس 19-04-2018 22:08:44 م : 3 - شعبان - 1439 هـ
آخر الاخبار
يا أحزاب الشرعية اتحدوا
بقلم/ أحمد المقرمي
نشر منذ: 7 أشهر و 27 يوماً
الثلاثاء 22 أغسطس-آب 2017 07:28 م
 

قطعت أحزاب الشرعية أشواطاً طويلة و مهمة، منذ أن اصطفت للمقاومة لمواجهة التحالف الانقلابي، الذي لم يتورع عن الارتهان للمشروع الفارسي.

كان اصطفافاً وطنياً شريفاً، تألق ميدانياً في أدائه وفدائيته وتضحياته.

تجلى كل ذلك في جبهات المواجهة وخطوط التماس، وتجلى في صمود القيادة السياسية والحكومة أمام مخططات الكواليس الخفية، كما تجلى في المؤازرة الشعبية، والمساندة المجتمعية، والجبهة الإعلامية التي وقفت تؤازر وتساند الجبهات، وتعبئ الصفوف، وتفند إشاعات الخصوم، وتعري مزاعم التحالف الظلامي للحوثي والمخلوع، وتكشف أباطيلهم ومشاريعهم الطائفية والسلالية.

بهذه الصورة للجبهة المتراصة والمصطفة في كل الميادين العسكرية والسياسية والإعلامية في خندق واحد هو خندق المقاومة؛ مضت أحزاب الشرعية - و بمساندة دول التحالف العربي - تسجل انتصاراتها موحدة في خطوها، متحدة في خطواتها، محددة هدفها.

هكذا مضت الشهور الأولى، بل السنة الأولى التي تجاوز فيها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مرحلة الصمود، وامتلاك زمام الهجوم والتحرير لمحافظات والتقدم في أخرى.

هذه الانتصارات كان يفترض أن تكون دافعاً لمزيد من التمسك والحفاظ على تلك الصورة النقية والشريفة لجبهة الشرعية، بمختلف مكوناتها السياسية والاجتماعية، لكن الذي حدث أن تلك الانتصارات أعطت استرخاء في تماسك قواعد المكونات، ربما لأنها اعتقدت زوال أو ضعف الخطر المتمثل بالمشروع الظلامي!

وتبعاً لهذا الشعور الخاطئ؛ بدأت تطفو على السطح بوادر مناكفة وتنافس سياسي لدى قواعد الأحزاب، وزاد في إشعال جذوتها وإثارتها مطابخ الحوثي والمخلوع، وربما أيضاً سلبية تعامل بعض القيادات لهذه البوادر المرضية وعدم مواجهتها وتوجيهها في بدايتها.

من المستحيل أن نزعم أن القواعد يمكن أن تخلو نهائياً عن التنابز والتنافس، ولكن من العيب -بل العجز- أن يجر أفراد أو آحاد في القواعد القيادات أو بعضها إلى مربعها.

المشهد السياسي اليوم يشهد متغيرات ومستجدات، تستدعي من الشرعية وأحزابها الحذر واليقظة، وإلا فهي على درجة واحدة من الاستهداف، والمثل الشعبي يقول: "الجراد متعرفش حول ابن علوان"! وأي استرخاء في جبهة أحزاب الشرعية، ستكون نتيجته التفريط بما حققته من منجزات و انتصارات ساهمت جميعها مع السلطة الشرعية في تحقيقه وإنجازه. وأهم من ذلك التفرط بدماء الشهداء والجرحى، ولو فعلت - لا قدر الله - فسيكون ذلك قاصمة الظهر لها، ناهيك عن المغامرة بحاضر ومستقبل الوطن!

فيا أحزاب الشرعية اتحدوا، ولتؤجل المنافسات والتنافس إلى ما بعد استرجاع الدولة واستقرارها، وعشر سنوات أخرى بعد الاستقرار على الأقل.

لا يعني هذا القول إغلاق الأبواب على الآخرين بما فيهم حزب المؤتمر وهو يقر بالمرجعيات الثلاث، لكن الباب يجب أن يغلق أمام من يدعي الحق الإلهي في الحكم، أو مشروع التوريث، أو من يريد فرض آرائه بالقوة.

فيا أحزاب وكل مكونات الشرعية اتحدوا.