الثلاثاء 21-05-2024 00:20:43 ص : 13 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار
نوفمبر والهم الوطني الواحد
بقلم/ عبدالرزاق قاسم
نشر منذ: 5 أشهر و 16 يوماً
الأحد 03 ديسمبر-كانون الأول 2023 08:54 م
 

تناضل الشعوب المحتلة وتسترخص الدماء والتضحيات من أجل نيل حقها في الاستقلال الذي يعني قدرتها على إقامة دولتها والتحكم بقراراتها وسياستها بعيدا عن إرادة المحتل القادم من وراء الحدود مستخدما القوة الغاشمة والقهرية للسيطرة على الأرض نتيجة مطامعه في استغلال ثرواتها أو للاستفادة من مزاياها الجيوسياسية أو لأي هدف آخر يبدو مغرٍ للمحتل الأجنبي.

نحن في اليمن لدينا تجربتنا الخاصة مع الاحتلال الأجنبي، حين قامت بريطانيا باحتلال جنوب الوطن، وكيف تعامل شعبنا مع هذا الاحتلال وقاومه حتى أجبره على الرحيل من الأرض اليمنية، غير أن ما نحن بصدد الحديث عنه اليوم في الذكرى الـ 56 ليوم الاستقلال اليمني، هي الظروف والعوامل التي تهيئ المناخ لقدوم المحتل الأجنبي، الذي قطعا لا يتفق عاقلان على النظر إلى قدومه بإيجابية، ووحدهم المنسلخون عن ذواتهم من يستبشرون بقدومه ويباركون احتلال أرضهم.

من هذه العوامل ما يعتقده الكثير من أن وجود الإمامة في اليمن والدويلات الهشة التي أقامتها كسلطة لا تهتم الا بما يحقق لها البقاء لا أكثر، مثل فرض الجبايات وإنشاء العسس الذين مهتمهم تنحصر في قمع الشعب، وعدم الاهتمام بما يحمي الدولة ويمنع أي اعتداء عليها، وغيرها من الاهتمامات كانت سببا رئيسيا في هشاشة الدولة وعجزها عن مقاومة أي غزو خارجي أو مقاومته بعد احتلاله للأرض اليمنية، فضلا عن ما كُتب عن التفريط المتعمد بالأرض من قبل الإمامة للمحتل البريطاني مقابل دعمه لها في صنعاء وما حولها.

وبما أن سلطة الإمامة كانت قائمة على فكرة إرهاق المواطن بالحياة القاسية، فقد أدت هذه السياسة إلى صرف اهتماماته نحو توفير لقمة عيشه، وبالتالي عدم قدرته على تنظيم نفسه في كيانات متماسكة لمقاومة المحتل البريطاني في الجنوب.

إن النظرة إلى الأرض اليمنية باعتبارها أرض واحدة موحدة، حتى وإن كان المحتل بمساعدة الإمامة في صنعاء قد نجح في التمييز بين شمالها وجنوبها؛ قد جعلت ثوار سبتمبر عند مستوى الهم الوطني الواحد، حين وضعوا دحر المحتل من جنوب الوطن في أول أهداف ثورتهم، وهو ما تترجم عمليا على الأرض منذ فترة بسيطة من انتصار ثورة ال 26 من سبتمبر، حيث شكل الجزء الشمالي من الوطن ظهرا حاميا لجزءه الحنوبي، الأمر الذي شجع الثوار على اشعال شرارة الثورة الاكتوبرية، وشكلت المناطق الشمالية وابناءها المدد الرافد والسند الذي مكن ثورة الرابع عشر من أكتوبر من الصمود حتى النصر وتحقيق الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر 1967م.

ولأن الهم اليمني الواحد كان هو المحرك الرئيس للثورتين في صنعاء وعدن فقد كانت الوحدة اليمنية هدفا أوليا لكلا الثورتين، وظل هذا الهدف هاجسا لدى كل اليمنيين حتى تحقق في الثاني والعشرين من مايو عام 1990م، وهو ما يعني أن لديهم حساسية عالية نحو هذه القضية، ويتعاملون مع أي مساس بها باعتباره من بقايا توجهات عهد ما قبل سبتمبر واكتوبر، الذي ساعد على بقاء الإمامة في الشمال، وتجروء المحتل على السيطرة على عدن وما جاورها شرقا.