الأربعاء 21-10-2020 10:50:09 ص : 4 - ربيع الأول - 1442 هـ
آخر الاخبار
الإصلاح ولحظة الانطلاقة الأولى
بقلم/ رشاد الشرعبي
نشر منذ: شهر و 5 أيام
الثلاثاء 15 سبتمبر-أيلول 2020 06:51 ص
 

كأنها اللحظة، ثلاثون عاما منذ كنت أتجول في أحد شوارع مدينة عدن برفقة قريب لي. اشتريت عدد صحيفة الصحوة الجديد، وفي صدر صفحتها الأولى كان خبر إعلان تأسيس التجمع اليمني للإصلاح وإشارة إلى أن قائمة أسماء اللجنة التأسيسية للحزب الجديد في إحدى الصفحات الداخلية.

كان خبراً ملفتا وحدثا مهما بالنسبة لي رغم أني لازلت حينها منتقلا من الصف الثالث الإعدادي إلى الأول الثانوي. كانت بعض الأسماء معروفة لديَّ، وحينها شعرت أني سأكون جزءا من هذا الكيان الجديد الذي يحوي لفيفا متنوعا من رجال اليمن.

بعد أشهر كنت في مدينة تعز التي أدرس في إحدى مدارسها الثانوية وكنت على موعد مع احتفال كبير احتضنته ساحة مكتب التربية والتعليم وكان خاصا بتأسيس الإصلاح ولا أتذكر إن كان الاحتفال بفتح مقر الإصلاح الذي حضره رئيس الهيئة التأسيسية الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر -رحمة الله تغشاه- في ميدان الشهداء قبل ذلك الاحتفال الليلي -الذي لا زالت ذكرياته في مخيلتي حتى اللحظة- أم بعده.

انخرطت مع أقراني في إطار فتية الإصلاح الذين لم يبلغوا السن القانونية, وشهدنا أول ممارسة عملية مدنية سلمية لحزب حديث التأسيس وجد له منتسبين وحضور في مختلف محافظات اليمن الواحد بل وفي مديرياتها، وذلك من خلال خوض الإصلاح لمعركة ديمقراطية تمثلت في الاستفتاء على ما عرف بدستور دولة الوحدة، وكان قراره واضحا بنعم للوحدة ولا لبعض نصوص الدستور التي كان يرى عدم صلاحيتها للوضع في بلدٍ محافظٍ كاليمن.

كانت عملية الاستفتاء على الدستور أول تمرين عملي لمنتسبي الإصلاح قيادةً وقواعد، رغم الإجحاف والتشويه الذي تعرض له الإصلاح بأنه ضد الوحدة، ورغم أن ملصقاته وتصريحات ومقابلات قياداته كانت واضحة وشهدنا أول جلوس لقيادات إصلاحية مع آخرين من الحزبين الحاكمين حينذاك على شاشة التلفزيون الرسمي والتي كانت جديدة على بلد خارج من بين ركام نظامين شموليين في الشطرين لا صوت فيهما يعلو على صوت الحزب الحاكم.

واستمر أداء الإصلاح السياسي المدني إعلاميا, وتحت قبة البرلمان الذي كان له مقاعد معدودة فيه, وأيضا في الحوارات السياسية التي سبقت إجراء أول انتخابات برلمانية، حينما خاضها الإصلاح كان في مواجهة حزبين حاكمين يمتلكان جيشين منقسمين ويتقاسمان مؤسسات الدولة بشكل فج.

كان الإصلاح بمثابة المدرسة والحاضنة التي تربينا فيها على العمل المدني وفق أدوات السياسة المتعارف عليها، وهو جزء من المجتمع الذي نبت فيه وتثر فيه عوامل التخلف الجاثمة على صدره سلبا وإيجابا.

شخصيا شاركت في كل الدورات الانتخابية التي شارك فيها الإصلاح, ٣ نيابية, و٢ محلية, و٢ رئاسية، وانخرطت في العمل النقابي من اتحادات الطلاب في الثانويات إلى الجامعة, ثم نقابتي المعلمين والصحفيين التي انتسبت إليهما, الأولى بحكم عملي التربوي الرسمي والثانوية بحكم تخصصي المهني.

انعقد مؤتمر الإصلاح التأسيسي بعد حرب ١٩٩٤م والتي كان يراد لها أن تُهيل التراب على التعددية الحزبية الوليدة والعملية الديمقراطية التي بقيت فيما وصف بالهامش الديمقراطي، وكان انعقاد المؤتمر التأسيسي بمثابة تأكيد من الإصلاح وإصرار منه على المضي نحو استكمال بناء الحزبية, والالتزام بالتقاليد الديمقراطية للأحزاب ومحاولة لإنهاء حالة الحرب التي سادت البلاد لتنطلق بعده بقية الأحزاب المترددة في عقد مؤتمراتها العامة بما فيها الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان بمثابة المهزوم في تلك الحرب.

عقب انتخابات ١٩٩٧م التي حاول الحزب الحاكم حينها (المؤتمر الشعبي العام) تقليص الإصلاح بشكل تام ليبقيه شريكا ضعيفا في الحكومة الائتلافية المفترض تشكيلها عقب الانتخابات بعد أن خاض الإصلاح تجربة قاسية معه في الحكومة الائتلافية الثنائية وقبلها الثلاثية، لكن الإصلاح فضل العودة إلى الجماهير ووضع نفسه في مربع المعارضة رغم تشكيك بقية الأحزاب فيه وخاصة الاشتراكي والوحدوي الناصري.

تقارب الإصلاح مع بقية الأحزاب حتى وصل إلى صيغة اللقاء المشترك في مطلع الألفية الثالثة مع انتظام مؤتمراته العامة والتزام هيئاته المختلفة في ممارسة عملها وفق نظامه السياسي ولائحته, وتطوير أدائه وتوعية منتسبيه واتخاذ قرارات وتعديلات في عدة اتجاهات أهمها فيما يتعلق بدور المرأة في الحزب وحضورها في هيئاته.

بدأت العمل في صحيفة الحزب الأولى (الصحوة) بالتزامن مع أول انتخابات رئاسية, وإن كانت شكلية إلا أن الهدف منها كما أعلنته قيادات الإصلاح تطويع الحاكم على القبول بخوض انتخابات على المنصب الأول في الدولة اليمنية.

و للتاريخ فقد فتحت الصحوة صفحاتها لشركاء العمل السياسي ولنشطاء وناشطات حقوق الإنسان والحريات العامة، وأجريت مقابلات مع قيادات في أحزاب المعارضة والسلطة وكانت التصريحات للكثيرين منهم تحملها أعداد الصحوة كل أسبوع في مختلف القضايا التي تناقشه تقارير واستطلاعات الصحوة.

كان إيمان الإصلاح بحرية الرأي والشراكة السياسية والقبول بالآخر المختلف, ثم الدفاع عن الحقوق والحريات هي السياسة التي انتهجها لينتقل من خلالها إلى رفع شعار (النضال السلمي لنيل الحقوق والحريات) والذي استمر لسنوات طويلة حتى انتهى إلى ثورة فبراير ٢٠١١ التي أدهشت العالم بسلميتها في مجتمع يكتظ بمختلف أنواع الأسلحة.

الإصلاح حزب سياسي مدني يقوده مجموعة من اليمنيين الذين أعلنوا عن أنفسهم أنهم امتداد للحركة الإصلاحية اليمنية التي انطلقت قبل عدة قرون وكان من روادها الإمام الشوكاني وابن الأمير الصنعاني وابن الوزير والمُقبلي مرورا برجالات ثورة ١٩٤٨م التي سعت للإطاحة بالحكم الكهنوتي الإمامي العنصري وتوجت بثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م وإعلان الجمهورية على أنقاض الحكم الملكي الوراثي.

للإصلاح إخفاقاته وأخطاؤه بحكم أن من يقوده وينتسب إليه مجموعة من البشر يصيبون ويخطئون، لكنه ظل وفيا لشعبه, مدافعا عن جمهوريته, مساندا للدولة والشرعية, يؤمن بالحرية والنضال السلمي, ويطمح إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية.

ولا زال الإصلاح يخوض معارك متعددة في مواجهة المشروع الإمامي العنصري الذي أطل بقرونه في انقلاب ٢٠١٤ المشؤوم، وأيضا في اتجاه الحفاظ على التعددية الحزبية والعودة للحياة السياسية والتنمية الديمقراطية رغم المؤامرات التي تحيط به كأكبر مكون يمني لاستهداف اليمن ككل بدولته وجمهوريته وسيادته واستقلاله.