الأربعاء 24-01-2018 : 7 - جمادي الأول - 1439 هـ
أحمد المقرمي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed شؤون يمنية
RSS Feed أحمد المقرمي
RSS Feed
أحمد المقرمي
حروف من ضوء الشمس !
الإصلاح في ذكراه
المنظمات الحقوقية والتضليل الحوثي!
يا أحزاب الشرعية اتحدوا
المخلوع ملك يمين للحوثي!
درس جمهوري ناصع!
عدن و الفرصة الماثلة
عندما تزيف المبادئ!
البطل (السفري)!
وعلى خمسين يا رعوي!

إبحث

  
حروف الحمل الكاذب!
بقلم/ أحمد المقرمي
نشر منذ: 8 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 12 مايو 2017 11:01 م



تنتفخ الكلمات والعبارات عند بعض الناس أو الجهات؛ بحروف حمل كاذب، يستوي في ذلك الأفراد والدول والأحزاب والجهات.
غير أن هذه الحروف، مآلها مثل مآل الحمل الكاذب، لا تغير من الحقيقة شيئا.
يحتاج الكذاب إلى شهود زور؛ ليمدوا أكاذيبه بحياة مزعومة، وقوة مصنوعة، فتنبري لذلك مؤسسات، أو أفراد، وقنوات فضائية وصحف وإذاعات، وحتى دول لتضفي لأكذوبة ما رواجا ومصداقية؛ مشتراة بأموال وبحروف حمل كاذب!
تتلقف هذه الحروف المصنوعة، والعبارات المنفوخة، شريحة من المجتمع بسبب ضعف في وعيها، وشريحة أخرى مهنتها (طلبة الله)، تروج العبارات المنفوخة، وتسوق الوهم بالحروف المستعارة، والأكاذيب الداعرة. وإذا كانت الشريحة الأولى معذورة بسبب ضعف وعيها ، فإن الأخرى ليست أكثر من وعاء مستأجر، قد يحمل النقيضين في تبديل للمواقف، من العسل إلى السم -أو العكس- في مدة وجيزة، فطلبة الله لدى هذه الشريحة استراتيجية خاصة بها؛ وإن كانت استراتيجية تخصصها دائما بحروف الحمل الكاذب!
هذه الشريحة لديها الاستعداد؛ لأن تروج لقلب الحقيقة بوصف النهار ليلا، والأبيض أسودا، والحق باطلا... والمهم عندها -هنا- المال الذي هو (زيت اللسان) عند هذه النوعية من البشر.
لا يحتاج الصدق أو الصادق إلى مداحين أو (دواشن) للتنويه بأعمالهم، فضلا عن الترويج والتسويق والفرقعات الإعلامية الممجدة للأعمال والأفعال، فالشمس لا تحتاج إلى ثرثرة إعلامي يثبت للناس بوجودها:
وليس يصح في الأذهان شيئ إذا احتاج النهار إلى دليل
إن العمل في الميدان؛ لا يحتاج إلى عبارات منفوخة، وإشادات مصنوعة، كما أن حروف الحمل الكاذب لا تستطيع طمس حقيقة ووهج الفاعل في الميدان، كما لا تستطيع أن تجير بتلك الحروف حقيقة الفعل ومصدره لتنسبه (لخامل) أو تزين به جبانا:
إن السلاح جميع الناس تحمله و ليس كل ذوات المخلب السبع و تبرز هنا حقيقتان؛ الأولى أن الحمل الكاذب لا يحقق في النهاية نتيجة، الثانية أن الحقيقة تبقى حقيقة لا تستطيع معها أبواق الزور وحروف الحمل الكاذب، أن تطمسها، أو تحجب نورها، أو أن تحبس ضوءها!
فيا أيها الإصلاحيون خاصة والأحرار -من كل الألوان- عامة، لا تأبهون لحروف الحمل الكاذب، و لا العبارات المنفوخة، التي أنهكت وهي تسعى سعيا حثيثا؛ لطمس أدواركم وإسدال الستار على أعمالكم، فوهج دمائكم، وحقيقية أفعالكم؛ أرسخ وأقوى من تهريج صحيفة أو تصريح من مستأجر، أو مقولة كاذب، أيا كان موقعه الرسمي أو منصبه. ولن يقوى لعاب اللسان على إلغاء عرق الشجعان، ناهيك عن دماء الميدان!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع موقع التجمع اليمني للإصلاح نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى شؤون يمنية
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي الجرادي
لماذا نكره من يشعل الحرب ؟
علي الجرادي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يسلم البابكري
خطاب الإصلاح..
يسلم البابكري
شؤون يمنية
أحمد المقرمي
وعلى خمسين يا رعوي!
أحمد المقرمي
عبدالباسط القاعدي
الوحدة..
عبدالباسط القاعدي
محمد الضبياني
مذبحة هِرَّان .. جريمة تستعصي على النسيان!
محمد الضبياني
أحمد عثمان
محاولة إحراق التاريخ وتهديد المستقبل!
أحمد عثمان
حسين الصوفي
في يوم الصحفيين.. لسنا بخير!!
حسين الصوفي
عبدالحفيظ الحطامي
كم بوسعي ان اخبئ أوجاع المعذبين؟!
عبدالحفيظ الحطامي
للمزيد