الجمعة 16-11-2018 05:03:58 ص : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
آخر الاخبار
عيد سعيد يا يمن
بقلم/ أحمد عبدالملك المقرمي
نشر منذ: 5 أشهر و يومين
الخميس 14 يونيو-حزيران 2018 03:43 م

 


 

    برغم الجراح، برغم الحرب المفروضة، برغم عبث أطراف في المجتمع الدولي، برغم تواطؤ و ابتزاز بعض المنظمات الحقوقية ؛ برغم كل ذلك، سنفرح بالعيد، و سنحتفي به، و سنتبادل التهاني؛ تهاني العيد، و تهاني الثبات، و تهاني الانتصارات في كل الجبهات رغم الظروف السلبية و الصعبة الظاهرة و الباطنة.

   عيد سعيد يا يمن بقدر ما يبذله أبطال الجيش الوطني و المقاومة الشعبية في كل الجبهات و مواطن الشرف و البطولة في قمم القرين و العويد و الصلو و العنين في تعز، و في سواحل تهامة و ضواحي مدينة الحديدة، إلى جبال و قمم نهم، إلى سهول المتون في الجوف، إلى جبهات البيضاء و حرض و ميدي في حجة .. و كل موقع و مترس .

    عيد سعيد يا يمن، و عيد سعيد يا مدينة الحديدة و ميناءها، رغم أنف دموع التماسيح ( الدولية و الحقوقية المزعومة ) التي صمتت عن كل جرائم مليشيا الحوثي الكهنوتية خلال أكثر من أربع سنوات ، فإذا هي اليوم تولول ولولة الثكلى المستأجرة التي تنوح بصوت عال ليسمعها مستأجروها، تلك المنظمات الدولية أو الحقوقية التي تتغاضى و تتعامى عن جرائم الحوثي و فظائعه في صنعاء و إب و الحديدة و غيرها.

  تلك المنظمات التي تذرف اليوم دموع الزيف تباكيا على ما تقوله عن الوضع الانساني الذي ( قد) يتدهور، بينما لم نسمع لها موقفا عن الوضع الإنساني جراء الحصار على تعز لأكثر من ثلاث سنوات و حتى اللحظة ، بل لم تلتفت إليها مطلقا، وغابت تعز عن كل تقارير الإحاطة التي تقدم دوريا اوشهريا لمجلس الأمن، كما غابت عند تلك المنظمات التي تنوح اليوم بشكل غريب و مريب جدا !

  بالطبع لا نرضى لأهلنا في الحديدة أدنى ضرر ، و أيا كان الأمر فلن يكون أكثر ضررا من تواجد مليشيا الكهنوت.

   هذه المنظمات الدولية الرسمية و غير الرسمية التي تئن و تتباكى هذه الأيام على الحديدة؛ هل هو بكاء لوجه الله!؟

   إذا كان فعلا كذلك، فلماذا مناطق و محافظات أخرى - و قد ذكرنا تعز كمثال - لم تحظ بأدنى اهتمام مشابه ؟

    و أما زعم بعض هؤلاء أو أولئك أن لمدينة الحديدة خصوصية ! فتلك مزاعم ساذجة و سخيفة جدا. و إلا فلتعز خصوصية أيضا.

   إن خصوصية الحديدة التي يتذرعون بها - بالمفتوح - أنها أهم مورد مالي لمليشيا الكهنوت، و أنها قبل ذلك منفذا رسميا لتهريب السلاح للحوثيين.

   تباكي التماسيح الأجنبية اليوم على الحديدة ليس بريئا، و إنما بكاء تآمريا تحركه أياد تعادي اليمن و شعبه لصالح مشروع ظلامي كهنوتي.

   بأي منطق، و تحت أي مبرر تتعالى تلك التصريحات المتشنجة لتلك الأصوات المتواطئة مع عصابة تمرد مسلحة ؟

  هل من المنطق أن تبرز كل تلك الأصوات ضد الحكومة الشرعية و تصطف لصالح عصابة متمردة ؟

   تحررت عدن دون تسويق مبررات التخويف، و ستتحرر الحديدة - بإذن الله - و ستهزم عصابة البغي، و ستنتصر اليمن على الكهنوت و كل أعداء اليمن و شعبه . و عيد سعيد يا يمن.