الأربعاء 13-12-2017 : 24 - ربيع الأول - 1439 هـ
أحمد المقرمي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed شؤون يمنية
RSS Feed أحمد المقرمي
RSS Feed
أحمد المقرمي
الإصلاح في ذكراه
المنظمات الحقوقية والتضليل الحوثي!
يا أحزاب الشرعية اتحدوا
المخلوع ملك يمين للحوثي!
درس جمهوري ناصع!
عندما تزيف المبادئ!
البطل (السفري)!
وعلى خمسين يا رعوي!
حروف الحمل الكاذب!
انشر بقدر حبك لتعز !

إبحث

  
عدن و الفرصة الماثلة
بقلم/ أحمد المقرمي
نشر منذ: 4 أشهر و 7 أيام
الأحد 06 أغسطس-آب 2017 05:55 م
 

الحديث عن مدينة عدن تاريخاً و دوراً؛ حديث ذو شجون، فقد كانت فيما مضى؛ ليست فقط ثغر اليمن الباسم، ولكنها كانت منفذ الجزيرة العربية بشكل عام.

لا يجهل أحد أنها حازت قصب السبق في مجالات عديدة من مجالات الحياة، سواء الثقافية أو الاقتصادية أو الرياضية أو الخدمية، وحتى السياسية، حيث كانت ملاذ الأحرار، ومنطلق ثوار ثورة 48 م ضد الحكم الإمامي الكهنوتي المتخلف.

ربما كانت تعز أكثر المناطق اليمنية استفادة من عدن، حيث عززت ثقافتها منها، وتبادلتا أدواراً نضالية متميزة في تعزيز وترسيخ الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر.

ليس هذا على كل حال موضوع هذه المقالة، وإنما موضوعها، أن الزمان قد استدار؛ ليستلفت اهتمام عدن، فيقول لها هاهي الظروف قد سنحت، والفرص قد واتت، وهاهي تلقي قيادها بين يديك طائعة راضية، وتسلمك زمامها مختارة؛ لتلعبي دور الريادة من جديد، ولتكوني عاصمة التميز بثقافة سلوكية، تقدم النموذج العملي في كل مناحي الحياة، فتبرز بثقافتها ومدنيتها، ونظامها الإداري والأمني السلس والمستقر، ولتكون مجدداً ثغر اليمن الباسم، بل و لتصبح منفذ أرض الجزيرة العربية الأهم.

لكن ما الذي جرى؟ وما الذي يجري يا عدن؟

لقد استبشر الناس بتحريرك المبكر، وأملوا أن عدن وهي ظئر اليمن، سوف تنهض بدورها من جديد، وستفيض بنفعها وخيرها كما كانت على كل الأرجاء اليمنية.

يا عدن: ما تزال الفرصة سانحة، وإنها لفرصة تاريخية لابد من الظفر بها قبل رحيلها، فالحظ يبتسم للمكان، كما يبتسم للإنسان، غير أنه لا ينتظر طويلاً!

لقد كانت عدن يوماً المدينة التجارية الأولى في اليمن، بل والجزيرة، فإن هي أعادت سيرتها الأولى نظاماً و إدارة وأمناً؛ فحتماً ستجلب التجار والتجارة، وستجذب الاستثمار والمستثمرين. إن لعدن رسالة اليوم، فما ينبغي أن تقيد وتمنع من أداء رسالتها في الحياة، كونوا معها في استعادة دورها وأداء رسالتها.

إن العملاق لا يتقزم، ولم تلعب عدن يوماً دور الأقزام، بالرغم من سعي المخلوع إلى تقزيمها وتقزيم معظم المدن، بل إلى تقزيم اليمن بأسره.

ما تزال الفرصة سانحة يا عدن، ولا بد للغشاوة أن تزول من عيون البعض، ممن يظن أنه يحبها، فيترجم حبه لها خطأ من حيث يعتقد أن الأفضل أن تبقى في الهامش!

لا بد لعدن أن تلتقط فرصتها التاريخية كعاصمة بحق.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع موقع التجمع اليمني للإصلاح نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى شؤون يمنية
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد عبدالرب اليافعي
في وداع الشهيد فائز
محمد عبدالرب اليافعي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الشيخ/ معاذ غازي هائل
وداعا أبا مالك
الشيخ/ معاذ غازي هائل
شؤون يمنية
عزوز السامعي
التحصين ضد الحوثيين
عزوز السامعي
أحمد عثمان
عن بيان الإصلاح
أحمد عثمان
عمر دوكم
فقه الثورات..  الاستبداد والاستعمار وجهان لعملة واحدة!
عمر دوكم
عدنان العديني
هل انتقلنا بالفعل إلى ما بعد الدولة الوطنية؟!
عدنان العديني
أحمد عثمان
الدخول في دورة صمت..!
أحمد عثمان
عمر دوكم
حوارٌ في الجبهات!
عمر دوكم
للمزيد