السبت 18-09-2021 17:33:36 م : 11 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

إستغرب صمت الأجهزة الأمنية إزاء موجة العنف والإرهاب

إصلاح الحديدة: على القيادة السياسية إيقاف نزيف الدم في عدن  

السبت 11 أغسطس-آب 2018 الساعة 12 صباحاً / الإصلاح نت – خاص/ الحديدة

   

دان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، سلسلة الاغتيالات والاختطافات الممنهجة التي تستهدف قادة الرأي والعلم والسياسة والفكر والقانون في العاصمة المؤقتة عدن.

وأكد إصلاح الحديدة، في بيان له اليوم الجمعة، بأن تفاقم حوادث الاغتيالات والاختطافات التي تستهدف قيادات وكوادر الإصلاح بعدن وغيرهم من القيادات المجتمعية وقادة الرأي.

واعتبر إصلاح الحديدة أن "هذه الحوادث المرعبة مخطط جهنمي لإدخال العاصمة المؤقتة لليمن في دوامة الفوضى والعنف الذي نرفضه وندينه، والذي ويشكل خطرا على أمن اليمن وشرعيته وعلى أمن مدينة عدن".

 

نص البيان

 

يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، سلسلة الاغتيالات والاختطافات الممنهجة التي تستهدف قادة الرأي والعلم والسياسة والفكر والقانون في العاصمة المؤقتة عدن ، والتي تتسع دوائرها الجهنمية لتحصد أرواح الأبرياء، وتقوض الأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي في مدينة السلام والتنوع والتسامح .

ونحن إذ نستنكر هذه الأعمال الإرهابية التي طالت قيادات في التجمع اليمني للإصلاح وآخرين من أحرار عدن ودعاتها ورجال مقاومتها الباسلة، فإننا في نفس الوقت نؤكد بأن تفاقم حوادث الاغتيالات والاختطافات التي تستهدف قيادات وكوادر الإصلاح بعدن وغيرهم من القيادات المجتمعية وقادة الرأي، وأن هذه الحوادث المرعبة مخطط جهنمي لإدخال العاصمة المؤقتة لليمن في دوامة الفوضى والعنف الذي نرفضه وندينه، والذي يشكل خطراً على أمن اليمن وشرعيته وعلى أمن مدينة عدن.

إننا نستغرب صمت الأجهزة المعنية إزاء تصاعد موجة العنف والإرهاب الذي يطال الإصلاح، ويستهدف أمن الجميع، دون أن تستجيب الجهات المختصة لنداءات العقلاء في ضبط الجناة والقتلة والإرهابيين الذين يتبجحون بعملياتهم الإجرامية وينفذون جرائمهم في رابعة النهار أمام مرأى ومسمع الأجهزة الأمنية المعنية بالحفاظ على أرواح المواطنين، حيث وأن هذه الاغتيالات والاختطافات الممنهجة، المستفيد الوحيد منها هم الانقلابيون، فهذه الفوضى والعمليات الإرهابية التي تطال كوادر الإصلاح ورموز المقاومة وأحرار عدن، تؤثر سلبا على مسار المعركة الوطنية ضد مليشيات الحوثي الإيرانية وأدواتها، وتلحق أضراراً مباشرة على وحدة الصف الوطني وتحالف دعم الشرعية والتحالف العربي، لكونها تعكس صورة بائسة عن العاصمة المؤقتة وتقدمها وكأنها بيئة لانتشار الجريمة والقتل والإرهاب.

إنّ التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة يدعو كل اليمنيين لإدانة هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية والوقوف ضدها بحزم وقوة من أجل التصدي لهذا المشروع التدميري للسلم والسلام والوحدة الوطنية وتماسك عرى الشرعية ومكوناتها.

كما ندعو فخامة رئيس الجمهورية والحكومة والأجهزة الأمنية، تحمل مسؤوليتهم الوطنية والأخلاقية والتاريخية في حماية المواطنين وإيقاف نزيف الدم في مدينة عدن الباسلة.

كما نطالب بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة من حكومة الشرعية والأشقاء في التحالف العربي للتحقيق في هذه الأعمال الإجرامية وضبط الجناة ومحاسبة المتسببين في هذه الفوضى الأمنية التي تهدد السلم الاجتماعي.

إن هذه الاغتيالات التي تعصف بالعاصمة المؤقتة، حيث مقر القيادة السياسية والحكومة، يهز الثقة في قدرة الشرعية على ضبط الأمن والحفاظ على السكينة العامة للمواطن المتطلع إلى الأمن والأمان في المناطق المحررة.

واستمرار مرور هذه الحوادث الإجرامية دون محاسبة والاكتفاء بالإدانة دون إجراءات عملية من شأنها حفظ الدم والأرواح داخل عدن، يشجع مليشيات القتل والإرهاب على الاستمرار في الفوضى وإزهاق المزيد من الأرواح، ومثل هذه العمليات الإرهابية لا تخدم سوى مشروع الموت والتدمير الذي تتزعمه مليشيات الحوثي بأجندتها الإيرانية التدميرية في اليمن والمنطقة العربية.

حفظ الله اليمن من كل مكروه ..الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمختطفين.

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة الجمعة ١٤٣٩/١١/٢٨هـ الموافق ٢٠١٨/٨/١٠م