الأحد 13-06-2021 01:54:05 ص : 3 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

 تقرير يكشف عن تجنيد المليشيات الانقلابية قرابة ألفي طفل خلال عامين

الثلاثاء 07 مارس - آذار 2017 الساعة 08 مساءً / التجمع اليمني للإصلاح - جنيف - سبأ نت

     

كشف تقرير لـ"مؤسسة وثاق للتوجه المدني" حول تجنيد الأطفال باليمن: إن مليشيات الحوثي وصالح الانقلابيتين قامتا بتجنيد 1951حالة خلال الفترة من يناير 2015 وحتى ديسمبر 2016 في 13 محافظة.

 

وقال رئيس المؤسسة، نجيب السعدي، في تقريره الذي قدمه اليوم على هامش انعقاد الدورة الــ 34 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف: "إن مليشيات الحوثي قامت بتجنيد 432 حالة في حجة، و379 في عمران و296 في ذمار، و281 في صنعاء، و193 في أمانة العاصمة، و164 في صعدة، و81 الحديدة، و55 في المحويت، و31 في محافظة إب، و39 حلة تجنيد في محافظات البيضاء وتعز وريمة الجوف".

 

وأكد أن المنظمة وثقت 671 حالة تجنيد ورصدت 83 مركزاً لاستقطاب الأطفال في مختلف المحافظات.. مشيراً الى أن مراكز استقطاب الأطفال وتجنيدهم يتم أمام مقرات المليشيات في القرى والأحياء السكنية أو المساجد دون علم أهاليهم، أو من خلال الضغط على أولياء أمور الأطفال.

 

وأشار إلى أن مليشيات الحوثي وصالح الانقلابيتين فتحتا العديد من مراكز التدريب ليتم تدريب الأطفال فيها، ومن ثم تصديرهم إلى جبهات القتال.. موضحاً أن عدد الأطفال المجندين لدى جماعة الحوثي يقدر بأكثر من 12000 جندي، ويشكلون ما بين 35 إلى 45 بالمائة من قوام مقاتلي جماعة الحوثي وصالح.

 

وقال السعدي: "إن مليشيات الحوثي وصالح الانقلابيتين دأبتا على تجنيد الأطفال واستخدامهم في صراعها المسلح مع الحكومة، مستغلة حالة الفقر والعوز، وتقوم باستقطاب الأطفال وتجنيدهم مقابل مبالغ مادية تتراوح بين 100 إلى 150 دولاراً شهرياً".

 

وأضاف: "بعد سيطرة المليشيات على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014 بدأت الجماعة تمارس عملية تجنيد الأطفال بشكل علني، وتستقطب طلاب المدارس، وتوزع عليهم استمارات تجنيد صادرة من الجماعة، وفي أحيان أخرى صادرة من وزارة الدفاع التي تسيطر عليها جماعة الحوثي".

 

ولفت رئيس "مؤسسة وثاق للتوجه المدني" إلى أن عدد الأطفال الذين قتلوا في المواجهات قرابة 2700 طفل، حسب الإحصائيات التي تم رصدها من قبل ناشطي المنظمة في مختلف المحافظات، وبحسب المعلومات التي تلقتها المنظمة من خلال عملية الرصد للقتلى أثناء دفنهم ومن خلال كشوفات بعض المستشفيات.