الأربعاء 29-05-2024 23:34:04 م : 21 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار
33 عاماً إصلاح
بقلم/ الدكتور/محمد صالح محسن
نشر منذ: 8 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 11 سبتمبر-أيلول 2023 05:25 م
 

في الذكرى 33 لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح نتقدم بخالص التهاني لكل أعضاء ومحبي ومناصري الإصلاح.

الإصلاح مسيرة ثلاثة عقود ونيف من العمل السياسي والنضال الوطني أنحاز فيها للوطن، قريبا من هموم الناس، وإلى جانب المواطن في تطلعاته بحياة كريمة.

كانت ولاتزال خيارات الإصلاح، تلك التي تحفظ للشعب حريته، وكرامته، وللوطن عزته واستقلاله، وللدولة حضورها وسيادتها، وللثورة السبتمبرية رمزيتها وارتباطها بوجدان الشعب، وللجمهورية نهجها الديمقراطي القائم على التعددية.

 في 13 سبتمبر 1990م تأسس الإصلاح وانتشر في ربوع الوطن، الجوف كما في غيرها من المحافظات برز الإصلاح واضحاً بأهدافه، عالي بهمته، وطنياً بانتمائه، يمنياً بهويته.

حضر الاصلاحيون فكانوا نموذجا في العمل السياسي، والاجتماعي، جاء الى الجوف والدولة غائبة فساهم في حضورها؛ وجغرافيا مغيبة فاستنهض المجتمع لتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، حرص على أن توجد الجهات الرسمية بنية تحتية للتعليم، اهتم بالشباب ودفعهم نحو المدارس ومواصلة التعليم حتى صارت الجوف تزخر بالكوادر المؤهلة من كافة التوجهات؛ شكلت أعماله وفعالياته ومشاركته السياسية رافعة للوعي بالنظام الجمهوري كأهم مكتسبات الثورة والوحدة، عزز التمسك بالقيم والمبادئ والأخلاق، وواجه الظواهر السلبية التي لا يخلو منها مجتمع فلمس الناس أثر الاصلاح وحضوره المجتمعي.

انحاز الإصلاح إلى جانب الدولة في المنعطفات التاريخية، ودفع ثمناً باهضاً لمواقفه تلك ولايزال، وكان الانقلاب الحوثي الايراني أخطر ما واجه الدولة والثورة والجمهورية فلم يتردد لحظة في تأكيد موقفه دون حساب التبعات، قدم التضحيات وساند أبطال الجيش الوطني والمقاومة في معركة استعادة الدولة.

قدم الإصلاح تجربة ثرية في الشراكة السياسية، وحرص إصلاح الجوف على بناء قاعدة صلبة من الشراكة مع فروع الاحزاب السياسية قائمة على خدمة المحافظة ومصالح ابناءها وقدم تجربة فريدة.

يشكل حضور الإصلاح الممتد في كل ربوع الوطن ومواقفه الصلبة والواضحة في رفض المشاريع الصغيرة صمام أمان الوطن ووحدته ومكتسباته، في مواجهة التكتلات الجهوية والمناطقية والجماعات المتطرفة والطائفية والمذهبية والعنصرية.

 انه الإصلاح انعكاس لليمن الاتحادي الكبير وبارقة امل في أن يتحقق حلم اليمنيين في وطن يجمع كل ابناءه ونظام ودولة تقوم على الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة، تجرم الطبقية وتعمل على تكافؤ الفرص والتعددية السياسية.

بهذه المناسبة نحيي كل أعضاء الإصلاح في ذكرى تأسيس حزبهم الكبير انه حزب اليمن

كما نحيي المرأة الإصلاحية وهي تشاطر أخيها الرجل درب الحرية، وتشاطره هموم الوطن وقضاياه وتحضر في ميادين النضال الوطني بوعي سياسي، ونضج معرفي، وبعد وطني، تكتب تاريخاً ناصعاً للمرأة عموماً والإصلاحية خصوصاً.

دمت يا إصلاح

دمتم يا إصلاحيين

وكل عام وأنتم والوطن بألف خير

 

- رئيس المكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة الجوف