الثلاثاء 12-12-2017 : 23 - ربيع الأول - 1439 هـ

اللقاء الموسع لمنظمات المجتمع المدني بتعز يصعد احتجاجاته ضد الحكومة

الخميس 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 05 مساءً / الإصلاح نت – خاص
عدد القراءات (393)

 



شهدت مدينة تعز اليوم مسيرة جماهيرية للنقابات ومنظمات المجتمع المدني احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين من قبل الحكومة الشرعية والتي كانت قد وعدت بتسليمها.
وأصدر اللقاء الموسع للنقابات ومنظمات المجتمع المدني بمحافظة تعز اليوم الخميس بياناً عن المسيرة التي أسماها بـ"مسيرة الغضب" حول تنصل الحكومة من التزاماتها بصرف مرتبات موظفي محافظة تعز.
وقرر اللقاء الموسع تصعيد الاحتجاجات حتى تحقيق كافة المطالب المتفق عليها مع الحكومة، ومنها: تنفيذ توجيهات الأخوين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بصرف مرتبات موظفي محافظة تعز مع بقية المناطق المحررة بصورة مستمرة، وجدولة صرف الشهور السابقة من عامي 2016 / 2017م (بواقع شهر قديم مع شهر جديد) كما وعد رئيس الوزراء كأقل واجب في ظل انخفاض القيمة الشرائية للريال إلى النصف، وكذلك تنفيذ التزامات الحكومة بالصرف لبقية الجهات المذكورة أعلاه والتي لم تتسلم مرتباتها للشهرين المصروفة لبقية زملائهم مع الاستمرار بالصرف شهرياً، وصرف مرتبات المتقاعدين وكذا صرف مرتبات الموظفين المتعاقدين.

 

نص البيان
الإخوة الموظفون :
الإخوة والأخوات جميعاً :
كم طالعتنا شاشات التلفزة والوسائط الإعلامية المختلفة بأخبار لتوجيهات وتصريحات كبار مسؤولي الدولة والحكومة بصرف مرتبات موظفي تعز واستمرار صرفها مع بقية المحافظات المحررة ، وخلال عام كامل تقريباً ، ولكننا كنا مثل الذي يسمع جعجعة ولا يرى طحينا ، حتى أصبحت قضية مرتبات موظفي تعز مادة إعلامية لحكومتنا الشرعية أكثر منها قضية يجب أن يستشعر فيها المعنيون مسؤوليتهم الدستورية والوطنية تجاه تعز ومعاناة موظفيها .
الأخوة والأخوات :
لقد وعدت حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر أثناء لقائها في عدن بوفد المعتصمين بتعز أواخر شهر سبتمبر الماضي بصرف مرتبات موظفي محافظة تعز عامة اعتباراً من شهر أغسطس 2017م خلال يومين ، وصرف مرتب شهر سبتمبر 2017م مع بقية المحافظات المحررة وجدولة صرف الشهور التي قبلهما، واستبشرنا خيراً بتلك التوجيهات والتي جاءت مع احتفالات اليمن وتعز خاصة بمناسبة الذكرى الـ55ل ثورة 26 سبتمبر المجيدة والتي شاركنا فيها وفد حكومي رفيع المستوى برئاسة الأخ الأستاذ / عبدالعزيز جباري نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة وعدد من كبار المسؤولين في الدولة ، والذي قدم إلى محافظة تعز لتلمس احتياجاتها واحتياجات مواطنيها وافتتاح بعض المشاريع ومنها افتتاحه لفرع البنك المركزي بتعز ، ولكن مع الأسف فيما يخص المرتبات لم يصرف إلا مرتب شهر سبتمبر 2017م لمن كان قد تسلم مرتب شهر ديسمبر 2016م في حين تسلم بعض الموظفين مرتب الشهرين المذكورين لمن لم يكونوا قد تسلموا من قبل فيما لم يتسلم موظفو عدد 37 جهة يمثلون هيئات ومؤسسات ومكاتب مركزية و695 من موظفي التربية (أصحاب الكشوفات اليدوية).
وقد كان على اللقاء الموسع للنقابات أن يحرر مذكرة في 1/10/2017م للأخ نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة تتضمن مطالب موظفي تعز تأكيداً على ما تم الاتفاق بشأنه مع دولة رئيس الوزراء والتنبيه بضرورة أن يشمل الصرف كل تلك الجهات التي لم تتسلم مرتباتها ، وقد حمل تلك المذكرة وفد اللقاء الموسع للنقابات لمعالي الأخ / نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة والوفد المرافق له والذي وعد الوفد بتبني هذه المطالب لدى الحكومة عند عودتهم عدن ولكن مع الأسف لم تتحقق تلك الوعود فيما يخص صرف مرتبات موظفي المحافظة حتى اليوم .
الإخوة والأخوات :
علينا أن نصارح حكومتنا هل تتعاملون مع تعز من موقف الشعور بالمسؤولية وتوفير الأمن المعيشي للمواطنين ومنها مرتبات الموظفين، على اعتبار أن الأمن المعيشي متلازم مع تحقيق السكينة العامة للمواطنين ؟! قال تعالى (الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) .
هذا ما نأمله بدلاً من التعامل مع موظفي تعز بصرف مرتب شهر أو شهرين في العام عند نزولهم للتظاهر في الشارع كنوع من الـمسكنات .
وبناءً على ذلك فقد قرر اللقاء الموسع تصعيد الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب التالية :
1) تنفيذ توجيهات الأخوين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بصرف مرتبات موظفي محافظة تعز مع بقية المناطق المحررة بصورة مستمرة وجدولة صرف الشهور السابقة من عامي 2016 / 2017م (بواقع شهر قديم مع شهر جديد) كما وعد رئيس الوزراء كأقل واجب في ظل انخفاض القيمة الشرائية للريال إلى النصف .
2) تنفيذ التزامات الحكومة بالصرف لبقية الجهات المذكورة أعلاه والتي لم تتسلم مرتباتها للشهرين المصروفة لبقية زملائهم مع الاستمرار بالصرف شهرياً .
3) صرف مرتبات المتقاعدين وكذا صرف مرتبات الموظفين المتعاقدين .
وما ضاع حق وراؤه متابع
صادر عن المسيرة التي دعا إليها
اللقاء الموسع للنقابات ومنظمات المجتمع المدني / تعز
الخميس 16/11/2017

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
الانقلاب الوقح..!
هاهم الحوثيون قد شرعوا بتزيين شوارع العاصمة صنعاء بالخرق الخضراء والبيضاء احتفاءً بالمولد النبوي الشريف -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم. أما هديتهم للشعب اليمني بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا فلم تكن جنوحهم للسلم والإعلان عن قبولهم الدخول في مفاوضات سياسية جادة مع الشرعية لوقف الحرب ووضع حد لمعاناة اليمنيين، أو مسارعتهم لوقف انهيار العملة المحلية والتلاعب بالأسعار، وتغوَل الفساد، والكف عن نهب المال العام وإطلاق مرتبات الموظفين، أو منع السوق السوداء وعودة الجاهزية لمؤسسات الدولة لخدمة المواطن وإعادة ثقته بها. كلا... لا شيء من ذلك، وحاشاهم أن يتذكروا ....عرض المزيد
إعلن معنا