الخميس 19-10-2017 : 28 - محرم - 1439 هـ

انتهاكات واسعة بمحافظة إب في الشهر الاول من 2017م

السبت 18 فبراير-شباط 2017 الساعة 04 مساءً / التجمع اليمني للإصلاح - خاص
عدد القراءات (386)

 

قال تقرير حقوقي حديث إن مليشيات الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح ارتكبت مئات الجرائم والانتهاكات بحق أبناء محافظة إب خلال شهر يناير من العام الجاري.
ورصد المركز الإعلامي للمقاومة بإب (410) جريمة وانتهاك خلال شهر يناير فقط، والتي طالت عدداً من المدنيين، من بينها جرائم جسيمة تعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وفق التصنيفات القانونية المحلية والدولية.
وتوزعت الانتهاكات والجرائم بين القتل العمد وتفجير المنازل والاختطاف والنهب والسطو المسلح وعمليات التهجير القسري وحصار القرى والحملات المسلحة واقتحام المنازل وترويع الآمنين.


زيادة مطردة في جرائم القتل
تعد جرائم القتل الأكثر ايلاما على المواطنين, الذين يسقطون بشكل يومي برصاص المليشيا. حيث بلغ عدد جرائم القتل والشروع في القتل خلال يناير الماضي 66 جريمة في حوادث وملابسات مختلفة, وكان القتل المباشر من قبل المسلحيين الحوثيين السبب الابرز فيها، تليه الاشتباكات بين مسلحين حوثيين أو تلك التي تحدث بين قبليين مدعوم أحد أطرافها من الانقلابيين, حيث وصل عدد القتلى إلى (43) قتيل فيما وصل عدد الجرحى إلى نحو (23) جريح.


وتوزعت جرائم القتل في مديريات عدة بينها حبيش وذي السفال قتل فيها ضابطا أمن من أبناء المديريتين، فيما حدثت جرائم قتل لاثنين من المواطنين عبر دهسهما بأطقم عسكرية فضلا عن عشرات الجرحى الذين سقطوا بتلك الأطقم نتيجة السرعة الجنونية, حيث يقودها صغار سن وأشخاص حديثي قيادة.
وانتشرت الجثث المجهولة بشكل ملحوظ بعدد من مديريات المحافظة بما في ذلك المدينة القديمة عاصمة المحافظة.

 

ومن بين القتلى امرأتين تعرضتا لقذائف المليشيا بمديرية بعدان شرق المحافظة, كما سقط عدد من الأطفال قتلى خلال الشهر الماضي، اضافة لعدد من كبار السن وشباب قتلوا بفعل الانفلات والفوضى الأمنية التي تضرب المحافظة منذ ما يقارب العام.
تفجير وحرق المنازل
تفجير المنازل سلوك دأبت عليه مليشيا الحوثي والمخلوع صالح على مستوى اليمن بشكل عام وفي مدينة إب بشكل خاص. فقد سجل التقرير تفجير ثمانية منازل بقرية الدهيمية بعزلة الأسلوم بحزم العدين غرب محافظة إب في يوم واحد.
وتحدث التقرير عن اضرار عدة لحقت بمنازل قرية الدهيمية ومنازل أخرى تعرضت للحرق من قبل مسلحي الحوثي وصالح بمديرية القفر والتي استهدفت منزل المواطن (أحمد غالب المرادي) مطلع يناير الماضي ، وفي مديرية ريف إب تم إحراق منزل المواطن (عبدالله علي الرعيني) في منطقة ويخان.
15 قتيل من المليشيا


ورصد التقرير مقتل (15) مسلح من مليشيا الإنقلاب بينهم قيادات في حوادث منفصلة، حيث قتل أربعة في عملية للمقاومة في مديرية ذي السفال، وثلاثة قتلى حوثيين في قصف مدفعي للجيش المرابط في جبهة حمك المحاددة للضالع، وقتل أربعة حوثيين في مواجهات مسلحة مع مواطنين دافعوا عن أنفسهم في قرية الدهيمية بمديرية حزم العدين، فيما سقط قيادي حوثي في اشتباكات في الدليل، ولقي ثلاثة مصرعهم في مواجهات مسلحة لفصيلين حوثيين في القفر.
شروع بالقتل


وسجل التقرير (23) جريمة شروع في القتل منها إصابة طالبة في حادثة دهس في منطقة المعاين، وإصابة آخر في حادثة مماثلة في بعدان، وإصابة قاضي بطلق ناري أثناء محاولة لاغتياله في منطقة المعاين شمال إب وإصابات أخرى بين المواطنين في حوادث متفرقة.


74 اقتحام ونهب وسطو وابتزاز
كما أقدمت المليشيا الإنقلابية على نهب العديد من المنازل وممارسة الابتزاز والسطو المسلح بالمحافظة، إذ سجل التقرير ارتكاب نحو (30) عملية نهب منظمة، إضافة إلى (7)حالات سطو مسلح، و(4)عمليات ابتزاز مالي.
جرائم الاقتحامات للمنازل تطرق لها التقرير إذ سجل (33) جريمة اقتحام لمنازل أدت في مجملها لعمليات اختطاف ونهب وحالات ترويع للأطفال والنساء.
التقرير أوضح أن من بين المسروقات ثلاث سيارات تم نهبها في المشنة، والحزم، والظهار مركز المحافظة علاوة على مجوهرات وأسلحة وأموال تم نهبها من عدد من المنازل التي اقتحمتها والتي تقدر بعشرات الملايين.


وكشف التقرير عن عمليات سطو مسلح على أراضي، وخزينة مستشفى خاص، ونهب أموال تاجر في الطريق المؤدي إلى ميتم تحت تهديد السلاح، حيث قدرت منهوبات المستشفى بمبلغ 22 مليون، فيما ما تم نهبه من التاجر يُقدر بمبلغ 3 مليون ريال.
تشريد
كما حازت جرائم التهجير القسري والاختطاف على المعدل الأعلى في الجرائم المسجلة في محافظة إب خلال يناير الماضي, وفق تقرير المركز الإعلامي للمقاومة.


حيث كشف المركز عن تهجير المليشيات الانقلابية لأكثر من (170) مواطن من منازلهم في قرية الدهيمية بعزلة الأسلوم في مديرية حزم العدين بعد اقتحام القرية وتفجير نحو 10 منازل.
79 حالة اختطاف
وعن جرائم الاختطاف التي ارتكبتها المليشيات الانقلابية، فقد سجل التقرير (79) جريمة اختطاف بحق عدد من المدنيين في المحافظة من بينهم (21) امرأة وأطفال.


التقرير أوضح بأن المليشيات اختطفت (21) امرأة من اللاجئات الصوماليات من مكان لجوئهن في عزلة خولان جنوب شرق المديرية على الحدود الإدارية لمحافظة تعز وأودعتهن إدارة أمن المديرية بطريقة غير إنسانية.
كما كشف التقرير عن اختطاف (16) مواطن من أبناء مديرية القفر و(15) عامل من أبناء مديرية النادرة، وآخرين في من مديريات الحزم، الظهار، المشنة، السدة ومديريات أخرى.


جرائم أخرى


وأشارت إحصائيات المركز في آخر التقرير عن ارتكاب المليشيات الانقلابية جرائم أخرى من بينها جريمة إغلاق محال تجارية في المشنة عقب اشتباكات مسلحة، و7عمليات اعتداء بالضرب على مواطنين، وجريمة سحل كما حصل للمواطن طه البعداني أمام زوجته وأولاده.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا