الأربعاء 23-05-2018 06:03:04 ص : 8 - رمضان - 1439 هـ
آخر الاخبار

ثورة فبراير اسقطت رأس النظام.. فهل تسقط مقاومتها صنم مران؟

الأحد 11 فبراير-شباط 2018 الساعة 01 صباحاً / الإصلاح نت - خاص
عدد القراءات (1373)

   

يطرح البعض من أصحاب النظام السابق والمخلوع في مفهوم ثورة ال11من فبراير أن الثورة كانت سبباً للانقسام في المجتمع وان الوضع المتردي والتدهور الاقتصادي والانفلات الأمني تسببت به ثورة 11فبراير ويرمزون اليها (ارحل).. ما مدى صوابية ما طرحه هؤلاء بعد 7سنوات من عمر الثورة.. وما الذي مثلته ثورة ال11 من فبراير في وعي وهوية المجتمع.. وهل تتحمل الثورة نكوص الشركاء والمتسلقين وجحود العوام وحقد الثورة المضادة؟.

في البدء لم تكن ثورة فبراير هي حصيلة لتراكمات سلبيات النظام بقدر ما كانت وعي في المضمون الثقافي والحضاري الذي تشكل على أساسه المجتمع ..ثورة تحرر نحو القيم الايجابية ومن كل القيم السلبية التي انتجها الاستبداد.
لقد كانت عمليات تفتيت النسيج الاجتماعي وصناعة قوى اجتماعية نافذة وسلطات نافذة في المحيط الاجتماعي وضرب كل واحدة بالأخرى عمليات يقوم بها نظام المخلوع صالح واستخدمها لإطالة فترة مكوثه في السلطة واحد الدعائم التي كان يستند إليها للقيام بعملية التوريث.

لقد عملت ثورة فبراير على ترميم النسيج الاجتماعي وانصهرت في حشودها كل القوى الاجتماعية بما فيها القبائل التي شتتها نظام صالح.. أنقذت النسيج الاجتماعي من عملية تفتيت محكمة ادواتها السلطة والثروة ووقودها أبناء القبائل لمزيد من الرقص على رؤوس الثعابين.

لقد عانت ثورة فبراير من أولئك الذين سخرهم النظام وقودا للثورة المضادة من التضليل والتشويه وبث الشائعات عبر ماكنة إعلامية مرئية ومسموعة ومقروءة تشتغل ليل نهار طيلة فترة السنين الأولى للثورة وبعد سقوط راس النظام.

ظلت عملية التضليل والتشويه هي أداة الثورة المضادة من بث القيم السلبية او إلصاق الثورة بكيان قبلي او سياسي محاولة الحصول على أي غطاء سياسي او اجتماعي او اقتصادي لعودة راس النظام القديم .. لكنها فشلت مجددا في الحصول على دعم او إسناد شعبي.. ظلت ثورة فبراير تمسك بالمدد الشعبي وهذا يعد دليلا على مقدار التحول والوعي الذي أحدثته الثورة في كيان الشعب.

لقد ظلت ثورة 11 فبراير تدور حول إحياء القيم كمضمون حضاري وأساس اجتماعي باعتبارهما مستلزمات الهوية التي قوضها الاستبداد وأعادتها ثورة فبراير حية في نفوس وكيان الشعب.

لقد أصبح واضحا أن الكل القوى التي حاولت ان الالتصاق بثورة فبراير تحت لافتة "حيا بهم" ومسمى "المنظمين للثورة" ولم تتمثل قيم فبراير قد وجدت نفسها ملتقية بالثورة المضادة و تحالفت مع راس هذه الثورة المضادة للانقلاب على النظام الجمهوري وثورة 26سبتمبر الخالدة.. لم يكن الانقلابيين الحوثيين يهدفون من نصب خيامهم في ساحة التغيير سوى ممارسة التقية فيما هم في ذات الوقت يخوضون حربا ضد الدولة وتفرغوا لاحتلال ألوية ومعسكرات الجيش في صعدة وحاولوا التمدد نحو الجوف.

لم يكن الحوثيون يوما حاملا لهوية ومشروع الثورة بل كانوا يحملون مشروعا إماميا سلاليا طائفيا .. بدايته الانقلاب على النظام الجمهوري بدعم وإسناد من إيران والمخلوع صالح .. فلفظتهم ثورة فبراير في أولى محطاتها.

في الذكرى السابعة لثورة ال11من فبراير ..يقف الفبرايريون مقاومون في وجه الانقلاب الحوثي يعيدون من جديد تفعيل الانتماء العام .
يجددون المضمون الثقافي والأساس الاجتماعي للقضية الوطنية وحشدها في مواجهة المشروع الانقلابي الإمامي على مكتسبات سبتمبر وفبراير باعتبار ان معركة الثورة ليست معركة سياسية فحسب بل معركة اجتماعية وثقافية وهي في الحال معركة عسكرية تتحرر فيها اليمن من الجراثيم التي اغتالته.
انه من المنطقي اليوم في الذكرى السابعة لثورة 11فبراير التذكير ان الثورة التي مضت في إسقاط راس النظام في 2011م ستسقط راس الصنم الإمامي في مران وستغير البيئة الثقافية والاجتماعية التي نمى فيها هذا الصنم وجماعته.

فبراير ثورة إحيائية مستمرة تتخلص من البيئة التي صنعت او حمت الاستبداد سوى كان هذا الاستبداد في القصر او الكهف ، او المدارس او الجامعات ..ثورة المجتمع الحر الحامل للقيم الايجابية.
#فبرايرثورةتتجدد

ثورة فبراير أسقطت رأس النظام.. فهل تسقط مقاومتها صنم مران؟