الثلاثاء 20-08-2019 12:25:10 م : 19 - ذو الحجة - 1440 هـ
آخر الاخبار
محمد قحطان.. السياسي الأبرز
بقلم/ د. عبدالله بامطرف
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 05 إبريل-نيسان 2017 12:51 ص
 

الأستاذ محمد قحطان ، أحد الأعمدة السياسية للإصلاح ، بل هو السياسي الأبرز فيه، كما كان رمزاً من رموز النضال السلمي ضد المخلوع ونظامه العائلي خلال الفترة التي سبقت الثورة الشبابية كناطق باسم الإصلاح وناطق باسم المشترك في بعض دوراته.

 

وقد كان قحطان أول من اخترق هالة القداسة التي أحاط بها المخلوع نفسه بحيث لم يجرؤ أي من السياسيين على تقديم أي نقد علني بحقه سواء على المستوى الشخصي أو على مستوى أدائه كرئيس للجمهورية، حيث أن أي نقد يوجه إليه يعتبر من المحرمات بل من الموبقات، لكن قحطان كان أول سياسي يتجرأ على نقده علنا أثناء إجراء آخر عملية للانتخابات البرلمانية معلناً للصحافة بأن الرئيس ما يزال عاكفاً على مصادرة دوائر الإصلاح فكاد عفاش يجن لهذا التصريح وانطلقت بعدها الأقلام المأجورة تهاجم قحطان وتطالبه بالاعتذار وتتهمه بكل نقيصة وبكل قبيح إلا أنه بقي ثابتاً على موقفه وأبى أن يعتذر.

وكان الخرق الثاني لهالة القداسة بعد الانتخابات الرئاسية حينما تحداه أن يعيد سعر البيضة إلى ما كان عليه لو كان رئيساً بحق، وأن يدع الحديث عن المشاريع العملاقة التي يعد بها الناس إبان حملته الانتخابية. لقد كان لتلك التصرحات والانتقادات أثر بالغ في رفع حاجز الخوف، حيث أصبح بمقدور كثير من الصحفيين والسياسيين انتقاد صالح وأدائه كرئيس وانتقاد الفساد الذي كان يمارسه هو وأعضاء حزب المؤتمر الذي يرأسه، إلى أن قامت الثورة الشبابية الشعبية التي أطاحت بصالح ونظام حكمه العائلي. وبعد المبادرة الخليجية وتسلم هادي للسلطة كرئيس منتخب وانعقاد مؤتمر الحوار الذي قاد فيه قحطان فريق الإصلاح المحاور وكان له دور بارز في هذا المؤتمر وفي مخرجاته، كما كان له دور مشهود بعد ذلك في سير المفاوضات مع الانقلابيين في "موفنبيك" حيث أظهر براعة خلال عملية التفاوض كسياسي محنك فوت كثيراً من الفرص عليهم لتحقيق مآربهم التي كانوا يرجون تحقيقها من هذه المفاوضات، وقد لجأوا لأسلوب التهديد والوعيد الذي لم يأبه له الأستاذ محمد قحطان، ولم يقدم أية تنازلات حتى كان آخر المغادرين لطاولة المفاوضات بعد أن انسحب منها الجميع.                                                                                

ونظراً لمواقفه الصلبة والشجاعة فقد حقد عليه الإنقلابيون وعلى رأسهم المخلوع عفاش، وقاموا باختطافه وإيداعه في معتقل مجهول ولم يسمحوا له بأبسط حقوقه كسجين، حيث منعوا عنه الزيارة ولم يسمحوا له بالاتصال بأي أحد من أهله أو أصدقائه، مخالفين بذلك كل القوانين والأعراف ومواثيق الأمم المتحدة.

وإننا هنا نطالب بالحرية للأستاذ قحطان ولكل السجناء خارج القانون وعلى رأسهم وزير الدفاع الرجل الوطني الحر اللواء الركن محمود الصبيحي ورفاقه فيصل رجب وناصر منصور هادي وكل المختطفين المغيبين في معتقلات الانقلابيين. والنصر آت لا ريب فيه بإذن الله.

 

*رئيس الإصلاح بمحافظة لحج

عودة إلى شؤون يمنية
الأكثر قراءة منذ أسبوع
إميل أمين
إرهاب الحوثي وصمت المجتمع الدولي
إميل أمين
شؤون يمنية
أحمد عبدالملك المقرميتعز من أين وإلى أين؟
أحمد عبدالملك المقرمي
أحمد عبدالملك المقرميأقلام الأحرار
أحمد عبدالملك المقرمي
الدكتور/محمد جميحالزبيري
الدكتور/محمد جميح
أحمد عبدالملك المقرميفي ذكرى استشهاد الزبيري
أحمد عبدالملك المقرمي
مشاهدة المزيد