الأربعاء 24-01-2018 : 7 - جمادي الأول - 1439 هـ
زايد جابر
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed ساحة رأي
RSS Feed زايد جابر
RSS Feed
زايد جابر
الحملة على نائب رئيس الجمهورية ..لمصلحة من ؟
ليس لله في آل محمد حاجة!
إلى رفاق ثورة فبراير: عودوا إلى الزبيري لتفهموا الشعب(2)
إلى رفاق ثورة فبراير: عودوا إلى الزبيري لتفهموا الشعب (1)
عاصفة الحزم والسيادة الوطنية..!!

إبحث

  
رحل أبي قبل أن ترحل الإمامة
بقلم/ زايد جابر
نشر منذ: أسبوعين و 13 ساعة
الأربعاء 10 يناير-كانون الثاني 2018 12:53 ص

رحمك الله يا أبي...حزني عليك مضاعف فقد رحلت ولم تتحقق أمنيتك برؤيتي قبل أن تموت ، ولا أمنيتي بأن أكون إلى جوارك في مرضك الأخير وأن اطبع قبلة الوداع على جبينك الطاهر ..لم تكن وحدك يا أبي من حرم من رؤية أبناءه قبل مماته ولا أنا وحدي من حرم من رؤية أبيه أو حضور جنازته ، فآلاف اليمنيين يا أبي مثلي ومثلك ، ولعلنا - ومن على شاكلتنا - أفضل حالا وأوفر حظا ممن فرقت بينهم المليشيا داخل الوطن في السجون والمعتقلات وممن قضوا تحت التعذيب أو القصف العشوائي لآلة الموت الحوثية منذ النكبة الكبرى في 21 سبتمبر الأسود ..

لقد فرحت يا أبي حين بلغك خبر لجوءي الاضطراري إلى المملكة بعد شهر من الإنقلاب المشؤوم رغم انك كنت على يقين انك قد لا تراني بعدها ، ..لم تكن تعلم ماذا اكتب أو أفعل وكنت اخفي عليك - وعلى أمي وأخواتي - سيل التهديدات بالتصفية الجسدية التي كانت تصلني من دعاة الإمامة بسبب كتاباتي ونشاطي المناهض لهم منذ بدء تمردهم المسلح في 2004 وذلك حتى لا اسبب لك معاناة إلى جانب معاناتك من المرض ..لكنك كنت تدرك بعاطفة الأبوة وترى بقلب الأب وإحساسه الفطري أن حياتي في خطر من قبل هذه العصابة وكنت دائما ما تنصحني : " إنتبه على نفسك يا ولدي " ، وتشعر بالقلق علي دون أن تعرف مصدر هذا القلق وأسبابه ..وحين غادرت إلى المملكة مطلع نوفمبر 2014 للمشاركة في برنامج " الحوثيون ذراع إيران في اليمن " الذي كانت تبثه مجموعة من القنوات الفضائية حمدت الله كثيرا على سلامتي ولكن بقي القلق والخوف على أولادي حتى تمكنوا من اللحاق بي في مايو 2015 ..فرحت لأجلنا وسلامتنا رغم انك كنت بأمس الحاجة لنا لنكن بجوارك...

كنت تقول لم أعد أريد من الدنيا شيئا الا ان أرى زايد وأولاده قبل أن أموت ، وكنت أقول لك قريبا باذن الله تنتهي المعاناة وسنعود ونلتقي في وطننا الحبيب ، لكنك رحلت قبل أن ترحل الإمامة التي شردتنا .. نعم يا أبي الإمامة التي ولدت في عهدها وظلت ذاكرتك تحكي لنا قصصا من ماسيها التي لا تعد ولا تحصى ، بدءا من مرافقتك طفلا لأبناء قريتك وابناء القرى المجاورة الذين حملوا على ظهورهم الخشب والتبن وغيرها من أدوات بناء دارا للطاغية يحيى حميد الدين( دار الحسن ) في دمت والتي تم بناءها باموال وجهود أبناء المنطقة الفقراء ليمكث فيها الإمام بضعة أسابيع (سنة 1942 ) للاستشفاء بحماماتها الطبيعية وكانت تلك هي المرة الثانية والأخيرة التي يخرج فيها الإمام يحيى من مقر إقامته في صنعاء طوال فترة حكمه البائس الطويل ، ( المرة الأولى خرج من صنعاء إلى كوكبان سنة 1928 ) وقصصا من معاناتك كغيرك من الفلاحين من أبناء المنطقة من عمال الحسن بن يحيى (عامل اب ) والمثمرين الذين كان يرسلهم إلى القرى والارياف ويحملهم أكثر من إنتاج الأرض بإسم الزكاة ( صبرة ) ، وكنت عندما تذكر الحسن تقول : " لا احسن الله إليه "..وقد عرفت فيما بعد أن هذه العبارة ، كانت على لسان كل أبناء لواء اب في تلك الفترة وقد ضمنها القاضي عبدالرحمن الإرياني صدر بيت في قصيدته الشهيرة التي رفعها كشكوى للإمام يحيى باسم أبناء لواء اب والتي مطلعها :

إنما الظلم في المعاد ظلام ... وهي للملك معول هدام .

ومنها :

آه ما لي أرى الرعية قد أضحت ... بهذا اللواء خسفا تسام.

قد تولى أمورها الحاكم المطلق ... فهو الأمير وهو الإمام.

حسن ابن الإمام لا أحسن الله ... إليه ولا عداه السقام .

لم تنس يا أبي تلك المعاناة لأنك من أبناء لواء اب الذي نكب بسيف الإسلام الحسن الذي كان أبوه يسميه زين العابدين! ولأنك أيضا من أبناء ناحية النادرة التي كانت أكثر مناطق اب تضررا ومعاناة لأن عاملها كان يحيى بن محمد المتوكل صهر الإمام يحيى وخال الحسن! (وكلاهما:الأمير وخاله أظلم من بعض) ، وقد تعاطف القاضي عبدالرحمن الإرياني قاضي النادرة آنذاك مع أبناءها ونظم قصيدة رفعها هذه المرة إلى ولي العهد كشكوى على لسان قضاء النادرة :

سمعا لشكوى من بلاد النادرة

ناظمة جاءت بها وناثرة

قد غدت الأعمال فيها نادرة

والظلم قد أرسى بها دياجره

من عامل لمالها نهاب! .... الخ

رحمك الله يا أبي ورحم القاضي الإرياني الذي تعاطف معكم ونصح الإمام يحيى (وسجل ذلك في مذكراته ) ولكن ما جدوى النصح للطغاة؟!. .لقد عزل الإمام يحيى القاضي الإرياني من قضاء النادرة بدلا من عزل الظالمين!

اما معاناتك يا أبي كغيرك من أبناء اليمن من الفقر والجوع وفقدان الإخوة نتيجة الأمراض والأوبئة التي كانت تجتاح اليمن في عهد الأئمة فلا تسعها مجلدات ..وكنت تقول لنا : " أحمدوا الله على النعمة التي انتم فيها ..انتم لا تعرفوا كيف كنا عايشين " . وها قد عرفنا يا أبي ورأينا باعيننا ما عشتموه قبل أكثر من نصف قرن ، لقد عادت الإمامة بكل تفاصيلها وأصبحت اليمن اليوم كما كانت يوم ميلادك :

جهل وأمراض وظلم فادح. ..ومخافة ومجاعة وإمام!

إنها سخرية الأقدار يا أبي .. لقد جئت إلى الدنيا واليمن تحت سيطرة " بيت حميد الدين " ، ورحلت عنها وهي تحت سيطرة " بيت بدر الدين "! وبين سيطرة بيتي الدجل والكهنوت عشت في ظل جمهورية لم يحافظ عليها قادتها وأبناءها كالرجال أو " لم نراعي النعمة التي كنا فيها" كما كنت تقول لنا ..فعادت الإمامة.. لتلقى مصرعها مرة أخرى نحن على ثقة بذلك ولكن بثمن كبير جزاء وفاقا لتفريطنا بقيم سبتمبر!

سلام عليك يا أبي في الأولين وسلام عليك في الآخرين وسلام عليك في الملأ الأعلى إلى يوم الدين ..وجمعنا الله بك في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع موقع التجمع اليمني للإصلاح نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى ساحة رأي
ساحة رأي
محمد الصلاحي
من يحاور الإصلاح ⁉
محمد الصلاحي
الدكتور/محمد جميح
على من تضحكون؟!
الدكتور/محمد جميح
زايد جابر
ليس لله في آل محمد حاجة!
زايد جابر
عبده الصمدي
مارب .. ما بعد التحرير واستعادة العافية 
عبده الصمدي
للمزيد