الجمعة 12-08-2022 04:05:05 ص : 14 - محرم - 1444 هـ
آخر الاخبار

إصلاح ساحل حضرموت يقيم ندوة عن العطاء الفكري والالتزام الوطني للمؤرخ بامطرف

السبت 06 أغسطس-آب 2022 الساعة 04 مساءً / الإصلاح نت - المكلا

 

 

أقامت دائرة الاعلام والثقافة بالتجمع اليمني للإصلاح في ساحل حضرموت، اليوم السبت بقاعة نادي متطوع بالمكلا، ندوة فكرية عن المؤرخ محمد عبدالقادر بامطرف رحمه الله تعالى تناولت أربع أوراق بحثية تطرقت لعطاء الفقيد الثقافي والالتزام الوطني في كتاباته.

وفي مستهل الجلسة الافتتاحية عبر أمين المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بساحل حضرموت محمد احمد بن زياد عن تقدير الاصلاح لهذا الحضور النوعي وتلبيتهم الدعوة.

وأعرب عن تشرف الاصلاح برعاية احياء ذكرى المؤلف والمؤرخ محمد عبد القادر بامطرف الكندي، معتبرا هذه الندوة تأتي ضمن مصفوف لمناشط الاصلاح الثقافية ومساهمة منه لإبراز رجالات حضرموت الذين لهم دور بارز في مجالات الحياة المتعددة.

واعتبر بن زياد هذه الندوة بداية لإبراز تاريخ حضرموت واسهامات الحضارم وخاصة في الجانب الثقافي الذي هضم كونه منظم لأخلاق المجتمع وسلوكه ورابط بين الاجيال.

وجدد أمين المكتب التنفيذي لإصلاح ساحل حضرموت ترحيبه بالمحافظ الجديد الاستاذ مبخوت بن ماضي متمنياً له التوفيق في مهامه وممسكا بأيدي الجميع مجددا ثقته به وقدرته على المضي بالمحافظة الى الافضل.

كما ألقيت كلمة عن أسرة الفقيد القاها نجله الأكبر المهندس عمر محمد بامطرف، شكر فيها اصالة عن نفسه ونيابة عن اسرة الفقيد دائرة الاعلام والثقافة بإصلاح ساحل حضرموت على تبنيها هذه الندوة عن بعض اسهامات والدهم المرحوم محمد عبد القاد بامطرف، واعتبرها خطوة جيدة لتحريك الجمود واسهاما لإثراء الجانب الثقافي.

كما شكر مقدمي الاوراق على اهتمامهم داعيا للمزيد من تسليط الضوء على انتاجات الفقيد الكثيرة.

وفي وزارة الثقافة بساحل حضرموت، نقل مدير العلاقات العامة بالمكتب محمد باحارثة تحيات مدير عام مكتب الثقافة بالمحافظة مثمنا الجهود المبذولة لإبراز دور المؤرخ بامطرف، الذي تعد كتبه مصادر ومراجع في الثقافة والتاريخ والادب وغيرها.

وثمن باحارثة الكريمة من دائرة الإعلام والثقافة بالتجمع اليمني للإصلاح بساحل حضرموت مؤكدا ان المكتب بالمحافظة عقد العديد من الشراكات مع الاطر الثقافية والتي من شأنها الارتقاء بالقطاع الثقافي وخلق الانسجام بينها مجددا شكره للإصلاح على اقامته هذه الندوة.

 

وفي الندوة التي أدارها الاستاذ عماد أحمد بن هامل قُدمت أربع أوراق بحثية، قدم الأولى الدكتور أحمد باحارثة عن ادبيات التاريخ لدى عبد القارد بامطرف من كتابه الشهداء السبعة.

وتناولت الورقة الثانية جهود المفكر بامطرف في اكتشاف الملاح باطائع ودراسة التراث الملاحي للدكتور محمد علوي باهارون.

بينما تحدثت الورقة الثالثة عن بامطرف سياسيا فكرا وممارسة للأستاذ مراد باعلوي قدمها الدكتور محمد باحمدان.

وجاءت الورقة الاخيرة للأستاذ خالد مدرك تحث عن مؤلفات بامطرف الفكرية المنهوبة.

بعد ذلك تم فتح باب المداخلات حيث قدمت مداخلات كثيرة اسهمت في اثراء الندوة وخلصت الندوة بعدد من التوصيات.

حضر الندوة مستشار محافظ حضرموت للشؤون الثقافية صالح باوزير، ونقيب الصحفيين والكتاب اليمنيين بحضرموت وشبوة والمهرة، سالم الشاحت ورؤساء الاحزاب والمكونات السياسية والاتحادات الابداعية واساتذة الجامعات والمهتمين واسرة الفقيد وجمع من الاعلاميين والناشطين.