الإثنين 20-09-2021 23:31:23 م : 13 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

إصلاح الضالع يدين بشدة محاولة اغتيال الجعدي وصادق

الثلاثاء 17 يوليو-تموز 2018 الساعة 11 مساءً / الإصلاح – نت- خاص/ الضالع

 

دان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الضالع، اليوم الثلاثاء، بأشد عبارات الإدانة والاستنكار محاولة اغتيال القيادي في التجمع اليمني للإصلاح بعدن صادق محمد أحمد، والقيادي عادل الجعدي -رئيس جمعية الحكمة اليمانية فرع الضالع، وكل جرائم الاغتيالات الأخرى.
وأكد إصلاح الضالع أن هذه العمليات الجبانة تستهدف بالمقام الأول الشرعية والمشروع العربي المشترك، والنسيج الاجتماعي الوطني، وعرقلة بناء الدولة اليمنية الاتحادية المنشودة خدمة لأهداف ومشروعات غير وطنية وغير عربية.

نص بيان إدانة

في هذه المرحلة المفصلية والحساسة والحاسمة من مراحل النضال الوطني الذي يخوضه كل شرفاء هذا الوطن من أجل استعادة الدولة و الشرعية بقيادة الأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وبدعم مشكور من الأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وفي حين عاد الأخ الرئيس والحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن فوجئنا بنبأ محاولتي الاغتيال الآثمتين واللتين طالتا الأخوين عادل الجعدي -رئيس جمعية الحكمة اليمانية فرع الضالع-، والأخ صادق محمد أحمد -أحد قيادات الإصلاح بمدينة عدن-، والتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الضالع وهو يدين هاتين الجريمتين الغادرتين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار، وكذلك كل جرائم الاغتيالات المنظمة التي تستهدف شرفاء هذا الوطن و قياداته المجتمعية التربوية والعسكرية والعلمية والشبابية والخيرية، ليؤكد أن هذه العمليات الجبانة تستهدف بالمقام الأول الشرعية والمشروع العربي المشترك، والنسيج الاجتماعي الوطني، وعرقلة بناء الدولة اليمنية الاتحادية المنشودة خدمة لأهداف ومشروعات غير وطنية وغير عربية، وهذا يتطلب من الجميع -رئاسة وحكومة وتحالف عربي ومجتمع محلي- الوقوف بحزم أمام هذه الأعمال الآثمة ومحاسبة مرتكبيها ومن يقف وراءهم، بل ومحاسبة كل من يقصر بعمله في حفظ أمن الوطن والمواطن!
كما أننا نطالب الجهات المسؤولة في وزارة الداخلية وأمن العاصمة المؤقتة عدن سرعة التحرك للقبض على مرتكبي هذه الجرائم وكل الجرائم التي سبقتها وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل وكشف الجهات التي تقف وراءهم للرأي العام، ونحملهم مسؤولية أي تقصير أو تراخي. كما نؤكد أن هذه الجرائم لن تخيفنا أو تثنينا عن الطريق الوطني الواضح المتمثل بدحر الانقلاب واستعادة الشرعية بقيادة الرئيس الشرعي المنتخب والمتوافق عليه وإقامة دولة اليمن الاتحادية المرتبطة بمحيطها العربي والإقليمي.
الحمد لله على سلامة الأخوين صادق محمد أحمد وعادل الجعدي، ونسأل الله لجرحى هاذين الحادثين الأليمين الشفاء العاجل، ولا نامت أعين القتلة والمتواطئين والمقصرين في أداء واجباتهم، والنصر لليمن الاتحادي المنشود، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
صادر عن التجمع اليمني للإصلاح
محافظة الضالع
الثلاثاء ١٧/٧ /٢٠١٨

كلمات دالّة

#الضالع