الأربعاء 24-07-2024 00:27:47 ص : 18 - محرم - 1446 هـ
آخر الاخبار

تنفيذي الإصلاح بأمانة العاصمة يحتفل بذكرى التأسيس وأعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر

الإثنين 25 سبتمبر-أيلول 2023 الساعة 01 صباحاً / الإصلاح نت - مأرب

 

 

أقام المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، حفلا فنياً مساء الأحد بمديمة مأرب، بمناسبة الذكرى الـ ٣٣لتأسيس الحزب، وبمناسبة الأعياد الوطنية 26سبتمبر و14 أكتوبر.

وشهد الحفل حضورا جماهيريا واسعا، ومشاركة كبيرة من قيادات الحزب، والسلطة المحلية في أمانة العاصمة، وفي محافظة مأرب، والعديد من الشخصيات الاجتماعية والوجاهات.

وفي كلمته استعرض رئيس المكتب التنفيذي الدكتور محمد شمس الدين العليي جانباً من تأريخ اليمنيين الرافض للظلم والاستبداد، والمكانة التي خص الله بها الشعب اليمني في دينه الحنيف، كما أشار الى أدوار اليمنيين في خدمة الإسلام.

وأكد أن الإصلاح ماضي ومعه كافة القوى الوطنية في اسناد الشرعية والجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحقيق الهدف الذين خرجوا من أجله وهو استعادة الدولة اليمنية وانهاء الانقلاب، وبناء اليمن الاتحادي، مؤكدا أن معركة الشعب اليمني الأساسية اليوم، هي معركته مع السلالة الحوثية.

وحيا العليي الدور الكبير لأبناء مأرب والسلطة المحلية في المحافظة على مواقفهم الوطنية بوجه الانقلاب وفي اسناد إخوانهم اليمنين الذين قدموا الى المحافظة، معبرا عن شكره لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على أدوارهم الكبيرة والتي حافظت على الثوابت الوطنية، كما عبر عن شكره للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمهم المستمر للحكومة اليمنية في مختلف الجوانب.

وكان رئيس الدائرة الإعلامية في المكتب التنفيذي للإصلاح بأمانة العاصمة عبد الرحمن جهلان، قد رحب بالحاضرين، مهنئا قيادات وقواعد وأعضاء ومنتسبي الإصلاح بأمانة العاصمة وفي كل ربوع الوطن بمناسبة الذكرى ال 33 لتأسيس الحزب، كما هنأ في كلمته الترحيبية الشعب اليمني بأعياد الثورة اليمنية الخالدة 26سبتمبر و14اكتوبر.

وقال في كلمته "لقد كان الإصلاح سباقا في إرساء دعائم الديمقراطية والتعددية الحزبية وهو ينطلق من رؤيته واستراتيجيته الدائمة وإيمانه الراسخ بالعمل السياسي ورفضه لكل أشكال العنف والتطرف "، مشيرا الى سيرته النضالية وأدواره الوطنية خلال الفترة الماضية.

وأضاف "آن له القدر أن يكون ميلاده في سبتمبر الحرية وليمثل حدثا فارقا في العملية السياسية وتوأم الوحدة المباركة ليمضي مع شركاء العمل السياسي في تنافس شريف واضعا نصب عينيه سلامة الوطن وأمنه واستقراره ومصالح الشعب وحريتهم وكرامتهم".

ووجه جهلان التحية لكل من يدافع بسلاحه ذودا عن كرامة الشعب وجمهوريته بوجه بقايا الإمامة الرجعية، ويدافعون عن الثوابت الوطنية بالكلمة في معركة الوعي، مشيرا الى الدور الكبير الذي يقوم به الصحفيون في المعركة الرديفة لمعركة الميدان بوجه الانقلاب الحوثي.

من جانبها أشارت القيادية في إصلاح الأمانة عائشة محمد الى دور المرأة الإصلاحية في الحياة السياسية، مؤكدة أنها كما انها "قطعت شوطا كبيرا، وحققت تقدما ملحوظا، وشاركت مشاركة فاعلة في المجالات السياسية، ووصلت الى مراكز لم تصل اليها من قبل ومثلت الحزب في محافله الداخلية والخارجية خير تمثيل، جامعة بين الحكمة والعلم والتطور والتقدم وبين القيم والمبادئ والوسطية والاعتدال".

وأوضحت أن المرأة كان لها حضوراً لافتاً في جميع المنتديات والندوات والدورات السياسية، ودفع بها الحزب لتصل الى مراكز صنع القرار داخله، وفي الاتجاهات الرسمية التي استطاع الحزب المشاركة فيها.

وأضافت: "لم تكن المرأة الاصلاحية لتصل الى ما وصلت اليه اليوم لولا ما نشأت عليها من تنشئة سياسية، وما نالته من ثقة كاملة وما تلقته من دعم مستمر من الحزب".

وقالت عائشة محمد "اننا اليوم كنساء اصلاحيات، نشعر بالفخر والاعتزاز كوننا عضوات وكوادر وقيادات في هذا الحزب العريق، التي اتاح للمرأة المشاركة السياسية الفاعلة داخل الحزب، ولم يستثني المرأة من اي من هياكله التنظيمية او دوائره المختلفة، وكان للمرأة حضورا فاعلا في جميع مؤتمراته بل واوجد لها دائرة تعني بنشاطاتها المجتمعية والسياسية، وكان داعما للمرأة في انظمته وبياناته المختلفة".

وعبرت عائشة أحمد عن تطلعها الى مزيد من الدعم قائلة "لا زلنا نتطلع لمزيد من الدعم والتشجيع للمرأة، لتأخذ حجمها الطبيعي وتشارك اخاها الرجل في ادوارهم التكاملية، للنهوض بالمجتمع والحفاظ على قيم المواطنة المتساوية ومنجزات الجمهورية والتعددية السياسية والتنوع التكاملي ونبذ السلالة والاستبداد والعنصرية والكراهية".

وفي الحفل قامت قيادة المكتب التنفيذية الجديدة والتي تم انتخابها في أغسطس الماضي، بتكريم القيادة السابقة، كما شهد الحفل العديد من الفقرات الفنية المختلفة والتي نالت استحسان الجمهور.