السبت 02-03-2024 11:00:32 ص : 21 - شعبان - 1445 هـ
آخر الاخبار

الإصلاح يجدد إدانته لجرائم الاحتلال الاسرائيلي ويعزي حماس في استشهاد العاروري

الأربعاء 03 يناير-كانون الثاني 2024 الساعة 05 مساءً / الإصلاح نت - خاص

 

جدد التجمع اليمني للإصلاح إدانته الشديدة لكل جرائم الإحتلال الإسرائيلي، وآخرها جريمة اغتيال القائد صالح العاروري ورفقائه.

ودعا -في بيان اليوم الأربعاء- كل شعوب العالم الحر إلى الضغط على هذا الكيان للتوقف الفوري عن جرائمه وحرب الإبادة التي يشنها ضد الفلسطينيين.

كما دعا للتحرك على كافة المستويات لمحاكمة قاداته المسؤولين عن تلك الجرائم.

وتقدم الإصلاح بالتعازي في استشهاد القائد البطل صالح العاروري، وجميع الشهداء الفلسطينيين، مؤكد أن الشهيد وكل رفاقه الشهداء قد لقوا ربهم ثابتين على الحق الذي يسعى الاحتلال إلى طمسه.

وأوضح البيان أن الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح، تتابع الجرائم الوحشية المتواصلة التي يرتكبها الكيان الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، وآخرها ما قام به ليلة أمس الثلاثاء، من جريمة غادرة بإغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري، في العاصمة اللبنانية بيروت، داعيا الله له بالرحمة ورفقاءه وأن يتقبلهم في الشهداء الخالدين.

وأوضح الإصلاح أن هذا الكيان المجرم الذي يقتل بطائراته وأعتى أسلحته الأطفال والنساء والمدنيين دون رادع أو حساب، قد أضاف بجريمته الجبانة واغتيال العاروري ورفقائه جريمة أخرى إلى سجله المثقل بالجرائم التي يرتكبها منذ تسعين يوما في غزة أمام مرأى ومسمع العالم، في محاولة منه لكسر إرادة الشعب الفلسطيني الصابر الثابت على أرضه، والمتمسك بحقه.

واعتبر أن هذا الإجرام المتواصل ليس إلا برهانا ودليلا على رعونة هذا الكيان، وتعطشه المستمر لسفك الدم الفلسطيني، وإصراره على ارتكاب المجازر بشكل علني دون اكتراث لأي قانون أو نظام دولي.

وقال إن الجرائم التي يرتكبها ما كان لها أن تتم لو أن المجتمع الدولي ومؤسساته قد قامت بواجبها في كف يد الإجرام الإسرائيلية عن الشعب الفلسطيني.

 

نص البيان: 

بسم الله الرحمن الرحيم

تتابع الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الجرائم الوحشية المتواصلة التي يرتكبها الكيان الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، وآخرها ما قام به ليلة أمس من جريمة غادرة بإغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري، في العاصمة اللبنانية بيروت رحمه الله تعالى ورفقاءه وتقبلهم في الشهداء الخالدين.

إن هذا الكيان المجرم الذي يقتل بطائراته وأعتى أسلحته الأطفال والنساء والمدنيين دون رادع أو حساب، قد أضاف بجريمته الجبانة واغتيال العاروري ورفقائه جريمة أخرى إلى سجله المثقل بالجرائم التي يرتكبها منذ تسعين يوما في غزة أمام مرأى ومسمع العالم، في محاولة منه لكسر إرادة الشعب الفلسطيني الصابر الثابت على أرضه، والمتمسك بحقه.

وهذا الإجرام المتواصل ليس إلا برهانا ودليلا على رعونة هذا الكيان، وتعطشه المستمر لسفك الدم الفلسطيني، وإصراره على ارتكاب المجازر بشكل علني دون اكتراث لأي قانون أو نظام دولي. وهذه الجرائم التي يرتكبها ما كان لها أن تتم لو أن المجتمع الدولي ومؤسساته قد قامت بواجبها في كف يد الإجرام الإسرائيلية عن الشعب الفلسطيني.

إننا في التجمع اليمني للإصلاح نجدد إدانتنا الشديدة لكل جرائم الإحتلال الإسرائيلي وآخرها جريمة اغتيال القائد صالح العاروري ورفقائه، وندعو كل شعوب العالم الحر إلى الضغط على هذا الكيان للتوقف الفوري عن جرائمه وحرب الإبادة التي يشنها ضد الفلسطينيين، كما ندعو للتحرك على كافة المستويات لمحاكمة قاداته المسؤولين عن تلك الجرائم.

ونقدم تعازينا باستشهاد القائد البطل صالح العاروري، وجميع الشهداء الفلسطينيين.

وحسبنا أن الشهيد وكل رفاقه الشهداء قد لقوا ربهم ثابتين على الحق الذي يسعى الاحتلال إلى طمسه.

 

صادر عن

التجمع اليمني للإصلاح

٣ يناير 2024