الخميس 30-05-2024 15:18:26 م : 22 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار
عندما تبرز أنياب لص صنعاء
بقلم/ صلاح الحاج
نشر منذ: 11 شهراً و 29 يوماً
الأربعاء 31 مايو 2023 06:34 م
  

علي واقع العبث الانقلابي بصنعاء بين الحين والاخر يظهر اللص الحوثي مهدي المشاط تحت مسمي المشير ورئيساً للإنقلاب في عبث وتدنيس وانتهاك اخر للمصطلحات والمسميات. المُصاحب لانتهاك ونهب وطن بأكمله له ولولي نعمته الاجرامية عبده الحوثي وعصاباته اللصوصية التي استنزفت كل مقدرات وخيرات اليمنيين وقطعت كل سبل العيش الكريم دون رحمة او إنسانية او وازع ديني يردعهم حيال ما صنعوه ومازالوا يصنعونه من إفقار وتجويع وقطع لمرتبات اليمنيين وتسخير كل ايرادات المحافظات المسيطرين عليها لحساباتهم طوال ثمانية اعوام عجاف علي اليمن سمان لهم ولزعيمهم المتخلف عبده الحوثيراني.

يظهر مهدي اللص وقد انتفخ جلد وجهه حراماً وسحتاً من قوت الاسر اليمنية التي يطحنها الفقر والجوع والمعاناة.

ويستعرض الدعي مهدي بعصاباته المسلحة مدعياً بأنها جيش لحماية اليمنيين بينما ملايين اللعنات والسخط تلاحقه من عامة الشعب هو وعصاباته المسلحة المتفاخر بها جراء وصفه الكاذب المفضوح النزق لوصف تلك العصابات بالجيش وما ترتكبه تلك المليشيات من تجويع وافقار وابتزاز ونهب وسرقة لأموال الشعب وممارسة أبشع جرائم الانسانية بحق المواطنين من اعتداء واعتقال وقتل وخراب وتدمير، ابعد كل ذلك يجرؤ الحوثي مصاص دماء اليمنيين ان يستعرض بجحافل مليشياته الدموية الاجرامية؟!

وعن أي جيش يدعي مهدي لص صنعاء ويتشدق وتبرز انياب فكيه وملامح وجهه الاجرامية الافاكة واصفاً مليشياته التي تقتل اليمنيين وتصنع الموت في كل مدينة وقرية وبيت، من تقتحم البيوت والمساجد وتفرجها، من تنتهك حرمة البيوت والنساء والاطفال وكبار السن، من تفرض حصارها على تعز وتزرع في كل جبل وسهل الغامها، العصابات الحوثية الاجرامية التي تصادر اموال ومرتبات، وقوت الشعب لهذا اللص ولزعيمهم الحوثي عبدالملك الخميني، بأنها في خدمة الشعب، فعلي من تكذبون والي متي سيتمر كذبكم وزيفكم الوضيع.

.إن اصرار المليشيات الحوثية في المضي قدماً في استمرار مشروعها التجهيلي والكهنوتي علي كاهل اليمن واليمنيين قد بلغ ذروته الخانقة والاكثر معاناة وبؤساً في المناطق التي يسيطر عليها سيفيض ويليه ثورة عارمة كالطوفان مصدرها الجوع والفقر والظلم والفساد والاستبداد الحوثي العبثي وبلا شك فالاحتقان المجتمعي والشعبي في تلك المناطق جراء الظلم والاجرام الحوثي وسياساته الافقارية واللصوصية لأموال الشعب وانتهاك حقوقه وحرياته سيفي بغرض الخروج عن حالة الصمت وكسر عظم وصلف وجبروت الحوثي بانتفاضة وثورة تؤدي به الي السحيق الذي لا اثر له ولا مفر منه ..

والايام شواهد