الثلاثاء 23-07-2024 23:39:38 م : 17 - محرم - 1446 هـ
آخر الاخبار
قحطان في ذكراه الثامنة..تواطؤ أممي يعري دعوات السلام
بقلم/ خالد الشودري
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 04 إبريل-نيسان 2023 08:40 م

في صيف 2007م بمدينة عدن دعيت لحضور محاضرة للأستاذ المناضل محمد قحطان فك الله أسره، وذلك في مقر الحزب الاشتراكي، ضمن فعاليات (صيفنا نضال) التي اقرتها أحزاب اللقاء المشترك، تحدث قحطان حينها عن هم الوطن شماله وجنوبه ووجه التحية لعلي سالم البيض باعتباره الوحدوي الأول في اليمن، وأبدى تفهما مبكرا للقضية الجنوبية والأسباب التي أدت إليها.

بعد ذلك التاريخ بعامين تبنت الدورة الثانية للمؤتمر الرابع للتجمع اليمني للإصلاح الاعتراف بالقضية الجنوبية كقضية سياسية بامتياز،وكان قحطان أيضا عراب ذلك الموقف التاريخي.

وفي سبيل الوطن أعلى قحطان من قيمة السياسة والحوار والالتقاء عند القواسم المشتركة واعلاء المصلحة العامة وغيرها من القيم الوطنية المثلى، وبسببها اختطفته المليشيات الحوثية فهي النقيض الكامل لتلك القيم التي حملها قحطان، فلغة السلاح لاتعترف بالسياسة وعقلية الاصطفاء والسلالية لاتؤمن بالحوار، وسلوك الإقصاء لايعترف بالمواطنة المتساوية، وعقلية الخرافة لاتعرف الا مصالحها الطائفية.

أثبت المناضل الوطني محمد قحطان جسارة كبيرة عند دخول المليشيات الى صنعاء في سبتمبر 2014م، وعرى خططهم في كل المجامع، وعند احتجاز المليشيات للرئيس الأسبق (هادي) كان قحطان الصوت الجسور المطالب برفع الإقامة الجبرية عنه، وعند وصول الرئيس هادي الى عدن هنأه قحطان بسلامة الوصول.

مواقف قحطان الوطنية المؤمنة بزوال انتفاشة المليشيات، لم يطيقها القادمون من الكهوف، بل أخافت دعاة الخرافة، ذلك أن قحطان الضارب في جذور القيم الوطنية لم يكن لأن يقدم خطابا مسالما، ولم يكن لمثله أن يهادن، قحطان مهندس الاجماعات الوطنية أخاف اللاعبين على وتر الانقسامات والتشظي، فاختطفوه.

حاليا تشكل مواقف قحطان مصدر إلهام وصمود لأبطال الجيش الوطني والمقاومة وكل حر في مواجهة المشروع الإمامي،وكفاح لا يكل ولا يمل حتى استعادة الدولة واسقاط الانقلاب.

تمر علينا في الخامس من إبريل الذكرى الثامنة لاختطاف المناضل محمد قحطان، بالرغم من أن مطلب إطلاق قحطان مشمول بقرار أممي. إن أي انتقاص أو انتقائية في تطبيق تلك القرارات الأممية، قد يهدد مسارات السلام في اليمن، وتعرقل الدعوات الدولية للتهدئة وتفشل الهدن المتوالية التي لم تصب الا في صالح المليشيات الإرهابية في ظل تواطؤ الأمم المتحدة ومبعوثها.