الإثنين 06-02-2023 16:17:05 م : 15 - رجب - 1444 هـ
آخر الاخبار
وجهة نظر شخصية
بقلم/ عدنان العديني
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 5 ساعات
السبت 14 يناير-كانون الثاني 2023 10:32 ص
  

النتائج الأخيرة للصراعات لا تكون مرضية على الدوام وكثيرا ما تتحول الى مشكلة بحد ذاتها وأسوأ ما فيها انها وبسبب تعاظمها قد تغطي على الغاية التي حكمت قرارك الاول وتحجبه وتنسيك الكيفية التي ابتدأ فيها الصراع وجذوره والاسباب التي فرضت الحرب ، تحت ضغط اللحظة الأخيرة والاستسلام لمنطق الخروج منها مهما كلف الأمر ، يحدث القفز الى المجهول ، والامر القابل للتضحية هنا بعد مهما ليس الا القضية المركزية و التي احتشد حولها المناضلون وتحت لوائها سال نهر التضحيات طيلة الفترة الفاصلة بين بداية الحرب وحتى الآن.

هذا المنطق المحتكم للنتائج وان بدا أكثر واقعية إلا أنه لا يفضي لحل مرضي ولن يحررك من اكراهات الراهن الذي تود الفرار منه الا بقدر ما يعالج الاسباب التي افرزته، لن يكون الاعتراف بما وصلنا اليه حلا لمشكلة لحوثية على سبيل المثال في بعديها : التفوق الديني والسلاح الخادم لها  ، ولن نستعيد الجمهورية اليمنية اذا ما منحت نقائضها الاعتراف .

فالواقع الذي يتحكم بك لن يمنحك واقعا اخر محكوم بك وبإرادتك، سيخضعك لمنطقه الاستسلامي في سلسلة تنازلات تخصم من قضيتك ومنك ويباعد المستقبل الذي الصحيح ويبدلك عوضا عنه مستقبل على مقاس القوى المالكة للسلاح، يمكن للواقع أن يضطرك لتكتيك ما لكنه لا يجبرك على نسيان قضيتك إلا حين تريد ذلك فالقضايا النضالية تزداد رسوخا بتزاحم التحديات ويثبت الإيمان بها حين تغيب او تُغَيب فالكفاح الإنساني يهدف لصناعة ما ليس بقائم وعلى انقاض الموجود.

قد لا يكون من السياسية الإصرار على مسلك وحيد في المواجهة والنضال إلا ان ما هو منها وفي قلبها ان الأدوات وظروف المراحل لا تلغي الغايات التي حكمتك حين قررت ان تقوم بشيء في وجه واقع ترفضه وهي لحظة بالتأكيد لم تكن الغايات في متناول اليد ولا سهلة المنال ، فالدولة اليمنية بنظامها الجمهوري لا تفقد جاذبيتها بانتفاش الإمامة والتقسيم للدولة فمع الأضداد تبرز أهمية ما نؤمن به .