السبت 18-11-2017 : 29 - صفر - 1439 هـ

قبائل أبين تتداعى لاجتماع عام لاستنكار الجريمة البشعة التي ارتكبتها عناصر الحزام الأمني بالمحافظة

الأحد 22 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 12 صباحاً / الاصلاح نت - خاص/ أبين
عدد القراءات (305)

     

على إثر دعوة قبائل آل شداد لكل قبائل محافظة أبين إلى لقاء عام ظهر، اليوم السبت، في منطقة الشيخ سالم شرق مدينة زنجبار .. تقاطرت قبائل أبين من كل حدبٍ وصوب إلى تلبية الدعوة فكان حشداً ضخماً من أبناء القبائل الذين تداعوا لنصرة إخوانهم آل شداد وذلك للوقوف على حادثة مقتل 3 من أبنائهم على أيدي قوات الحزام الأمني بأبين تم القبض عليهم في مديرية مودية وقضوا تحت التعذيب في نفس يوم اعتقالهم دون معرفة حيثيات التهم الموجهة إليهم عدا تهمة الإرهاب التي أصبحت تهمة فضفاضة وكرت جاهز يرمى به كل من أرادوا تصفيته لأسباب لا علاقة لها بمحاربة الإرهاب ..

 

هذه الحادثة ليست الأولى فقد سبقتها حوادث كثيرة من هذا النوع في ظل غياب مريب لدور السلطات المحلية وأجهزتها القضائية تجاه من هكذا حوادث ..

 

وفي بداية اللقاء رحب آل شداد بالحضور جميعاً شاكرين للقبائل تجاوبها الفاعل مع دعوتهم وموضحين حيثيات القضية وملابساتها في بيان قرأوه على مسامع الحاضرين لخص أصل القضية ومطلب أولياء الدم بالقصاص الشرعي من قتلة أبنائهم بلا جريرة ونهب أموالهم وما بحوزتهم من ممتلكات بأسلوب العصابات لا بسلوك الأمن والنظام ..

 

وتحدث عدد من المشايخ ووجهاء القبائل مؤكدين على استنكارهم الشديد لما جرى لأبناء آل شداد من بعض أفراد الحزام الأمني وإن السكوت على ما يجري في محافظة أبين من تصرفات رعناء من هذا الجهاز سيكون له تبعات خطيرة على السلم والأمن الاجتماعي ..

 

وأضافوا: أن الشعوب الحية لا تساوم عن حريتها مهما كانت التكاليف باهظة لأن ذلك هو الطريق الوحيد لوقف إنتهاكات حقوق الإنسان وحفظ كرامة المجتمع ومنع تفشي الظلم وانتشار الفوضى التي تهدد الأوطان وتدمر النسيج الإجتماعي ..

 

هذا وقد رفعت لافتات حملت صور القتلى وكتب عليها مناشدات لرئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء د أحمد عبيد بن دغر ومحافظ أبين اللواء الركن أبو بكر حسين سالم تطالبهم بالقبض على الجناة وتسليمهم للقضاء ليقول كلمته فيهم ووقف انتهاكات حقوق الإنسان الكارثية التي يمارسها بعض أفراد الحزام الأمني بالمحافظة لتصفية حسابات وهمية وليست لضبط الأمن ..

 

وشعارات أخرى تطالب قيادة التحالف العربي بضبط عناصره في الحزام الأمني وإلزامهم بتأدية مهامهم الأمنية وفق النظام والقانون وليس حسب الأهواء والأمزجة والحسابات الضيقة الأفق ..

 

الجدير بالذكر أنه برزت مطالبات من بين الحاضرين لمعرفة موقف النائب/ محمد علي سالم الشدادي - رئيس مجلس النواب والنائب عن مديرية زنجبار - لما يجري في دائرته وتجاه أهله وناسه وإن سكوته يثير علامات استفهام كثيرة ..

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
من أجل مواجهة جادة للإرهاب في اليمن
الاٍرهاب خطر وتحدي وكارثة ولأجل مواجهة جادة له يحتاج العالم ان يجد في اليمن دولة لا ساحة مفتوحة لتكاثر الجماعات والمليشيات ، فالإرهاب فطر يتكاثر في منطقة الخراب الناتج عن سقوط الدول. تكاثرت الجماعات واللافتات في اليمن إثر اسقاط الدولة مما جعل اليمنين محاصرين بتهديدين : تهديد غياب الدولة وتهديد ما ينشأ في ساحة فراغها من سلطات تريد ان ترثها وتحل محلها وبطبيعة الحال هي سلطات تفرض نفسها بالقوة وليس بموجب التزامها بالقانون وهو ما يجعلها الشرط الأولي لميلاد العنف الصفة الملازمة للإرهاب ، وحين يغيب القانون تحتفي العدالة التي تحمي الناس من بطش الاشرار وليست الع ....عرض المزيد
إعلن معنا