الثلاثاء 24-10-2017 : 4 - صفر - 1439 هـ

مشترك تعز يدين اقتحام مقرات حزب الإصلاح بمدينة عدن

الأربعاء 11 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 05 مساءً / التجمع اليمني للإصلاح - متابعات
عدد القراءات (218)

 

دانت أحزاب اللقاء المشترك بتعز اليوم الاربعاء موجة الاعتقالات بحق ناشطي وكوادر حزب الإصلاح بمحافظة عدن معتبرة ذلك استهاف كامل للعملية الديمقراطية من قبل من يناط بهم حماية الأمن والحفاظ على السكينة العامة.

وقال بيان صادر عن اللقاء المشترك أن على الجهات الرسمية بالمحافظة سرعة الإفراج عن المعتقلين , داعياً في الوقت ذاته كافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والخارجية إعلان التضامن الكامل مع المعتقلين والمطالبة بالإفراج عنهم دون قيد أو شرط.

 

نص البيان

بينما يحتفل شعبنا اليمني بأعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، وتتهيأ الجماهير في مختلف محافظات الجمهورية للاحتفاء بالذكرى الرابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر الأبية التي أنهت الوجود الاستعماري؛ وفي هذا الجو المبتهج بأعياد ثورة قضت على الاستبداد الكهنوتي وعلى الاستعمار  نفاجأ في أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز بقيام عناصر أمنية تتبع إدارة الامن بعدن بمداهمة منزل الأمين المساعد للمكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن فجر هذا اليوم واعتقاله من منزله والقيام أيضا باعتقال عدد آخر من الأعضاء وإغلاق مقر الحزب بالقلوعة مديرية التواهي .

 

وأحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز وهي تدين المداهمة والاعتقالات وتستنكر هذه الطريقة في التعامل مع حزب سياسي مدني لا يستهدف حزبا بذاته ولا تنظيما بعينه وإنما تستهدف العملية الديمقراطية برمتها، كما يضر بسمعة الجهات الأمنية، خاصة وهي المنوط بها حماية الأمن والحفاظ على السكينة العامة.

 

 ومن هنا فإن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز تدعوا إلى سرعة الافراج عن المعتقلين و فتح مقر الحزب واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه تلك التصرفات غير المسؤولة ممن قاموا بتلك المداهمات والاعتقالات . كما تدعوا أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز كافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والخارجية إلى إعلان التضامن مع المعتقلين والمطالبة بالافراج عنهم .

 

   صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة /تعز

 

   11/10/2017 م.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا