الخميس 19-10-2017 : 28 - محرم - 1439 هـ

اللقاء المشترك: الحكومة تكافئ تعز على صمودها بالحصار

الأحد 18 يونيو-حزيران 2017 الساعة 02 صباحاً / التجمع اليمني للاصلاح - متابعات
عدد القراءات (368)

أصدر تكتل اللقاء المشترك بتعز اليوم بلاغا صحفيا اعتبرت فيه الحكومة بأنها مشاركة في حصار محافظة تعز، إلى جانب الانقلابيين.

جاء ذلك في بلاغ صحفي للمشترك بتعز، بسبب عدم صرف مرتبات كوظفي المحافظة منذ تسعة أشهر.

وتعاني محافظة تعز حصارا من قبل الانقلابيين منذ أكثر من عامين.

وقالت أحزاب "المشترك"، في البلاغ الصحفي: "الحكومة في موقف لا تحسد عليه، وتظهر وكأنها تكافئ صمود محافظة تعز في وجه الانقلابيين مستعصية على الحصار و الحرب، بحصار يتخذه من يقف وراء عرقلة صرف المرتبات".

وأرسلت أحزاب المشترك وفدا سياسيا مكونا من كافة الأحزاب بتعز بما فيها المؤتمر الشعبي والرشاد للقاء رئيس الوزراء بعدن لمناقشة موضوع الرواتب للمحافظة.

 

نص البلاغ

عقدت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز إجتماعها الدوري، اليوم السبت، للوقوف أمام مجمل القضايا المحلية.

وناقشت عددا من القضايا المطروحة في جدول الأعمال، ووقفت بشكل خاص أمام قضية مرتبات موظفي القطاع العام والمختلط والتي لم تصرف منذ تسعة أشهر، و هو ما اعتبرته أحزاب المشترك أمراً تجعل معه الحكومة نفسها في موقف لا تحسد عليه، وتظهر وكأنها تكافئ صمود محافظة تعز في وجه الانقلابيين مستعصية على الحصار و الحرب، بحصار يتخذه من يقف وراء عرقلة صرف المرتبات كل هذه المدة، و هو أمر نثق أن الحكومة لا ترضى باستمراره.

وأمام ذلك، فقد رأت أحزاب اللقاء المشترك بتعز تحريك وفد من القيادات الحزبية من كل الأحزاب في المحافظة بما فيها حزب المؤتمر المؤيد للشرعية والرشاد وغيرهم، للقاء بالأخ رئيس الوزراء سعيا من الجميع لكسر هذا الحصار المضروب على موظفي تعز والذي يخدم الانقلابيين ويصب في مصلحتهم تماما.

صادر عن أحزاب اللقاء المشترك
بمحافظة - تعز
17 يونيو 2017م

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا