الأربعاء 24-01-2018 : 7 - جمادي الأول - 1439 هـ

كلمة المجلس الوطني للمعارضة أ. عبد العزيز مقبل .. أمين عام تنظيم التصحيح الشعبي الناصري

الثلاثاء 20 سبتمبر-أيلول 1994 الساعة 02 صباحاً / التجمع اليمني للإصلاح - خاص
عدد القراءات (188)
 

 


الأخوة المشاركين – الأخوة الحضور جميعا :
يسر إخوانكم قيادات وأعضاء المجلس الوطني للمعارضة أن ينقلوا إلى كافة أعضاء التجمع اليمني للإصلاح فائق التحية والتهاني بانعقاد الدورة الثانية للمؤتمر العام الأول.
إن حرص التجمع اليمني للإصلاح على عقد الدورة الثانية للمؤتمر العام الأول وفي ميعاده المحدد يؤكد جدية الإصلاح في ممارسة العمل المؤسسي الديمقراطي في حياته الداخلية مما يعكس احترامه وتفاعله مع الحياة السياسية الديمقراطية توجها وتقاليدا.
ونعتقد أن انعقاد الدورة الثانية للمؤتمر العام الأول للإصلاح في هذه الظروف يضع على التجمع اليمني للإصلاح مسؤوليات خاصة في الدفع بالانتخابات البرلمانية القادمة بموعدها المحدد كاستحقاق دستوري وضمان حريتها ونزاهتها ونجاحها كتوجه صادق لتعزيز التوجه الديمقراطي لبلادنا والتعددية الحزبية والتداول السلمي للسلطة , والعمل مع كافة القوى السياسية لتحقيق الاستقرار السياسي ودعم خطوات البناء لدولة يمنية حديثة وإحداث نهضة وطنية شاملة في كافة المجالات .
إن المجلس الوطني للمعارضة يعبر عن ارتياحه للدور الذي يلعبه التجمع اليمني للإصلاح في الحياة السياسية لبلادنا باعتباره قوة حزبية رئيسية أثبتت حضورها خلال فترة قصيرة على إعلان التعددية السياسية .
وينظر المجلس الوطني للمعارضة بإيجابية لتتوجه التجمع اليمني للإصلاح للانفتاح ولتنشيط حواراته مع كافة الأحزاب السياسية وأطراف العملية الديمقراطية في بلادنا , مما يؤكد حرصه على التعامل المسئول لتسوية القضايا والتباينات والخلافات لتعزيز المسار الديمقراطي وضمان التطور السلمي للبلاد.:p>
إن المجلس الوطني للمعارضة يؤكد حرصه على إيجاد علاقات سياسية وحوار ديمقراطي مع التجمع اليمني للإصلاح جنبا إلى جنب بقية أطراف الحياة السياسية .
ويتمنى المجلس الوطني للمعارضة أن تخرج الدورة الثانية للمؤتمر العام الأول للتجمع اليمني للإصلاح بنتائج تعزز مساهمته الحيوية في حياة المجتمع والبلاد, وتجسد مبادئه وأهدافه إلى بناء المستقبل الديمقراطي.
مرة أخرى نعبر عن تهانينا لجميع أعضاء الدورة الثانية للمؤتمر العام الأول للإصلاح.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
إليكم أيها الإصلاحيون..
إليكم أيها الإصلاحيون ألف سلام..تماسكتم حينما تفرق الناس، وصمدتم في وجه أعداء الوطن حين تخاذل الناس، ودافعتم عن وطنكم حينما باعه اللؤماء في سوق النخاسة. بكم انتصر وطنكم؛ فديتموه بمهج أرواحكم، وقدمتم -ولا زلتم- الغالي والرخيص، وجُدتم بأنفسكم حينما تسابق الكثير إلى تقاسم كعكة أشلاء وطن ممزق وجريح، لكنكم كنتم في مقدمة الصفوف دروعاً واقية للشعب اليمني من بطش الخائنين وكيد المتآمرين. لم يقبلوا بكم يوماً وحاربوكم على كل صعيد، وأبعدوكم من مؤسسات الدولة لكنكم كنتم الأمناء عليها وحراسها، وصُنتموها من كل متهبش ومتفيد. حتى وهم يمنون على الوطن ببعض المختطفين بعد تصف ....عرض المزيد
إعلن معنا