الجمعة 24-09-2021 09:14:07 ص : 17 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

الأحزاب والقوى السياسية: اتفاق الرياض طريق آمن لتمكين الدولة ومؤسساتها وعودة الحياة السياسية

الأربعاء 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 الساعة 09 مساءً / الاصلاح نت - خاص

 

 

أعلنت الاحزاب والقوى السياسية دعمها وتأييدها لمخرجات حوار جدة - الرياض -بين الحكومة والمجلس الانتقالي.

وأكدت –في بيان- عزمها على العمل مع كافة الأطراف على تنفيذه كونه طريقاً آمناً لتمكين حضور الدولة وتفعيل مؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن وعودة الحياة السياسية وتمكين الأحزاب السياسية من القيام بدورها.

ودعت الجميع للعمل بكل إخلاص وتفاني على تنفيذه للخروج من متاهات الانقسامات والصراعات التي لن تخدم سوى مليشيا الحوثي ومشروعها السلالي الطائفي.

وتوجبهت بالشكر والتقدير للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لوقوفهم الداعم والمساند لليمن أمام المشروع الإيراني التوسعي.

وجددت الأحزاب ثقتها بالقيادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، وبالمملكة ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان كضامنين للاتفاق ورعاه امناء لتسييره تحت مظلة الشرعية اليمنية والمرجعيات الثلاث.

 

نص البيان:

انطلاقًا من المسؤلية الوطنية الماثلة أمام الأحزاب والقوى السياسية اليمنية وما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا لبلادنا وادراكاً منا لحجم المعاناة التي وصل اليها حال أبناء الشعب اليمني بسبب انقلاب مليشا الحوثي المدعوم من نظام الملالي في إيران وما نجم عنه من تبعات كارثية على اليمن ومحيطه. 

تعلن الاحزاب والقوى السياسية الموقعة على هذا البيان دعمها وتأييدها لمخرجات حوار جدة - الرياض -بين الحكومة والمجلس الانتقالي التي تمت برعاية كريمة من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية وولي عهده الأمير محمد بن سلمان  وبحضور ولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان وماتمخض عنها باتفاق الرياض الثلاثاء 5 نوفمبر2019 م .

وتؤكد الأحزاب والقوى السياسية عزمها على العمل مع كافة الأطراف على تنفيذه كونه طريقاً آمناً لتمكين حضور الدولة وتفعيل مؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن للقيام بواجباتها في ادارة الشأن العام وتوفير الخدمات واحلال الأمن والاستقرار وعودة الحياة السياسية وتمكين الأحزاب السياسية من القيام بدورها بناء على قاعدة الالتزام بالتوافق والشراكة داعية الجميع للعمل بكل إخلاص وتفاني على تنفيذه للخروج من متاهات الانقسامات والصراعات التي لن تخدم سوى مليشيا الحوثي ومشروعها السلالي الطائفي.

وتتوجه الأحزاب والقوى السياسية بالشكر والتقدير للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لوقوفهم الداعم والمساند لليمن أمام المشروع الإيراني التوسعي.

وختاماً تؤكد الاحزاب والمكونات ثقتها بالقيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وبالمملكة العربية السعودية  ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان كضامنين للاتفاق ورعاه امناء لتسييره تحت مظلة الشرعية اليمنية والمرجعيات. الجامعة ممثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات. الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216 والقرارات ذات الصلة

والله ولي التوفيق

صادر عن الأحزاب والقوى السياسية

9ربيع الأول 1441

الموافق 6نو فمبر2019

 

المؤتمر الشعبي العام

التجمع اليمني للإصلاح

الحزب الاشتراكي اليمني

التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

اتحاد الرشاد اليمني

حزب العدالة والبناء

حركة النهضة للتغيير السلمي

حزب التضامن الوطني

اتحاد القوى الشعبية

حزب السلم والتنمية

حزب البعث العربي الاشتراكي

حزب البعث العربي الاشتراكي القومي

حزب الاتحاد الجمهوري

حزب جبهة التحرير