الأحد 26-05-2024 02:11:45 ص : 18 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار

اصلاح يافع يدعو لاستمرار التلاحم ورص الصفوف (بيان هام)

الخميس 25 إبريل-نيسان 2019 الساعة 04 صباحاً / الإصلاح نت - خاص

  

 

دعا التجمع اليمني للاصلاح في مديريات يافع بمحافظة لحج الى استمرار التلاحم، ورص الصفوف، وحشد الطاقات والإمكانات، والعمل صفاً واحداً، وتناسي كل التباينات السياسية، والمكايدات الحزبية، والمهاترات الإعلامية.

وشدد -في بيان- على تماهي كل ابناء يافع على كل الانتماءات السياسية في قالب الدفاع عن الأرض والعرض. وحيا البيان الاستنفار العام لأبناء يافع وفي مقدمتهم قيادة وضباط وجنود الوحدات العسكرية لمواجهة قوى البغي والعدوان الحوثية.

نص البيان:

تابعت قيادة وأعضاء التجمع اليمني للإصلاح في مديريات يافع باهتمام بالغ، الأحداث والتطورات الأخيرة التي مرت ويمر بها أبطال مقاومة البيضاء في ذي ناعم، وسيطرت مليشيات الحوثي على بعض المواقع المحاذية للحد/ يافع،

وإزاء هذه الأحداث والتهديد المحتمل من قبل مليشيات الحوثي فإننا: نشيد بالهبة الشعبية، ورفع الجاهزية، التي قام بها أبناء يافع بكافة شرائحهم: مشايخ ــ وأعيان ــ وشخصيات اجتماعية وعسكرية وشبابية ــ وأحزاب وفصائل وتيارات سياسية واجتماعية وعسكرية، نحيي هذا الاستنفار العام لأبناء يافع وفي مقدمتها: قيادة وضباط وجنود الوحدات العسكرية في جبل العر.

ندعو إلى استمرار هذا التلاحم، ورص الصفوف، وحشد الطاقات والإمكانات، والعمل صفاً واحداً، وتناسي كل التباينات السياسية، والمكايدات الحزبية، والمهاترات الإعلامية، في هذه اللحظة التاريخية الفاصلة والحاسمة، كما ندعوا إلى تماهي كل الانتماءات السياسية في قالب الدفاع عن الأرض والعرض والمال.

نذكر أبناء يافع جميعاً، يافع بني قاصد، ويافع بني مالك، بالماضي القريب، 2015م حين اغترت هذه المليشيات بقوتها، وأرادت أن تبسط سيطرتها على المناطق الجنوبية، كيف اتحدت الصفوف، وتشابكت الأيدي، وتوحدت القلوب، وتماهت الخلافات، كيف كان له الأثر البالغ في الدفاع ليس عن يافع فحسب بل عن كل المناطق الجنوبية،

إن أبناء يافع أشد ما يكونون قوةً وتماسكاً عند استشعار أي خطر يهدد أرضهم وعزتهم وكرامتهم، يتجاهلون كل الخلافات الداخلية، ويقفون صفاً واحداً في مواجهة الظلم والعدوان؛ لهذا كان النصر حليفهم عند كل مواجهة مع قوى البغي والعدوان.

أبناء يافع دعاة سلام، وليسوا دعاة حرب لايعتدون على أي أحد ، غير أنهم سيكونون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الاقتراب من يافع بالاعتداء عليها واختبار إرادة أبناءها ، ولم يستمع لنداء العقل، وأراد العبث بدمائهم وأموالهم، ودق طبول الحرب، فإن أبناء يافع سيكونون حاضرين لردع كل من تسول له نفسه العبث بمقدراتهم وأموالهم ودمائهم.

إن قيادة وأعضاء الإصلاح وأنصاره ومحبيه سيكونون في الصفوف الأولى جنبا إلى جنب مع كل أبناء يافع للدفاع عن كرامة يافع وعزته وستتوجه ضرباتهم لمن لا يفهم إلا لغة الدم، ولن يتوقف شباب يافع الذين عاهدوا الله بأن تبقى يافع حرة أبية، إلا بعد أن يدفنوا إرث الاستبداد الإمامي إلى الأبد.

نشيد بالمواقف الداعمة والمساندة لأبناء يافع، من جميع القوى الداخلية والإقليمية، والتي ستظل حاضرة في ذاكرة ووجدان أبناء يافع، وعلى رأسهم التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، كما نشيد بالمقاومة البطولية التي يسطرها شرفاء وأبطال البيضاء، في ذي ناعم، وآل حميقان، رقم شحت الإمكانات.

نثمن التضحيات العالية التي يبذلونها، والدماء الطاهرة الزكية التي يقدمونها، في معركة العزة والكرامة، ضد المليشيات الكهنوتية. أخيراً نؤكد الدعوة لأبناء يافع إلى تمتين اللحمة الداخلية من خلال التكافل الاجتماعي، والتراحم في الشهر الكريم من خلال مساعدة المحتاجين، والضعفاء والمساكين؛ الذين بسببهم يتم النصر والتمكين وكذا رعاية أسر الشهداء والتخفيف من معاناتهم.

حفظ الله يافع من كيد الكائدين، ومكر الحاقدين.

صادر عن قيادة التجمع اليمني للإصلاح/ فرع / يافع.

24 ابريل 2019م