الأربعاء 22-05-2024 09:02:52 ص : 14 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار

نفى دعوته لأية مسيرات أو مظاهرات

إصلاح تعز: نرفض الإساءة للشرعية والتحالف وندعو للتلاحم والحفاظ على السلم الاجتماعي

الجمعة 05 أكتوبر-تشرين الأول 2018 الساعة 12 صباحاً / الإصلاح نت – خاص/ تعز
 

 

نفى التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز، أن يكون قد دعا للمسيرة التي خرجت في مدينة تعز أمس الخميس، أو تبناها، بعد اتهامات للإصلاح بتجييرها لحسابه.
وفيما أشار إصلاح تعز -في بيان أصدره مساء الخميس- إلى الظروف المعيشية السيئة نتيجة تدهور قيمة العملة باعتبارها الأساس لاندلاع هذه التظاهرة، فإنه يعتبر الوقفات الاحتجاجية والتظاهرات السلمية حق كفله الدستور والقانون.
وعبر عن رفضه وبصراحة ما شاب تلك التظاهرات من الإساءة إلى الشرعية التي هي عنوان البلد و رمز الدولة، والجدار الذي يستند إليه اليمنيون في معركة استعادة الدولة من أيدي الانقلابيين.
كما عبر الإصلاح عن رفضه بشكل قاطع أي إساءات توجه إلى الاشقاء في دول التحالف العربي،" الذين تجمعنا بهم أهداف مشتركة ومعركة مصير واحدة نخوضها جنبا الى جنب في كل الجبهات".
ودعا البيان كافة أبناء تعز إلى التحلي باليقظة والحذر للحفاظ على السلم الاجتماعي، والحفاظ على قوة المجتمع ووهج الشارع وذلك بالمحافظة على زخمه المدني وسلميته ووعيه بالواقع وحساسية الظرف.
وأكد إصلاح تعز أن الاوضاع الصعبة التي نمر بها تقتضي أن نحتمي بوحدتنا وبمزيد من التلاحم والوعي الذي يمنع أي اختراق لتعز و أبنائها من أي جهة تضمر السوء وتزيد من فرص العبث بالمحافظة.

نص البيان:


وقف التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز أمام التظاهرة التي جرت اليوم الخميس 4 أكتوبر وذهاب البعض إلى محاولة توظيفها لخدمة أغراضه باتهام الإصلاح بأنه يقف وراءها، فيما ذهب فريق آخر إلى اتهام الإصلاح بأنه يجيرها لحسابه.
ويعلم الجميع أن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، ليس هو من دعا للمسيرة ولم يتبناها ولعله من نافلة القول، الإشارة إلى الظروف المعيشية السيئة نتيجة تدهور قيمة العملة باعتبارها الأساس لاندلاع هذه التظاهرة.
وليس ثمة شك في أن هذه الظروف قد مست كل فرد في المجتمع ، وطال أذاها كل أسرة في اليمن.
 والتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز و هو يعتبر الوقفات الاحتجاجية أو التظاهرات السلمية حق كفله الدستور و القانون، فإنه يرفض بكل صراحة ما شاب تلك التظاهرات من الإساءة إلى الشرعية التي هي عنوان البلد و رمز الدولة ، والجدار الذي يستند إليه اليمنيون في معركة استعادة الدولة من أيدي الانقلابيين.
وفي الوقت ذاته فإن التجمع اليمني للإصلاح يرفض بشكل قاطع أي إساءات توجه إلى الاشقاء في دول التحالف العربي، الذين تجمعنا بهم أهداف مشتركة ومعركة مصير واحدة نخوضها جنبا الى جنب في كل الجبهات .

كما ندعو كافة أبناء تعز إلى التحلي باليقظة والحذر للحفاظ على السلم الاجتماعي ، والحفاظ على قوة المجتمع ووهج الشارع وذلك بالمحافظة على زخمه المدني وسلميته ووعيه بالواقع وحساسية الظرف بما يمكن تعز من قطع الطريق عن أي استغلال لحالة الناس أو ممارستهم التعبيرية السلمية في إشاعة الفوضى وتخريب الممتلكات العامة والخاصة أو تلك التي تستغل الأوضاع الصعبة والاحتقان العام لخدمة أجندة لاتخدم أحدا وتسيئ لتعز وتذهب بعيدا عن مطالبهم المشروعة.

إن الاوضاع الصعبة التي نمر بها تقتضي أن نحتمي بوحدتنا وبمزيد من التلاحم والوعي الذي يمنع أي اختراق لتعز وأبنائها من أي جهة تضمر السوء وتزيد من فرص العبث بالمحافظة.

  صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز
                  4 أكتوبر 2018م.