الأربعاء 08-12-2021 06:39:13 ص : 4 - جمادي الأول - 1443 هـ
آخر الاخبار

إصلاح تعز يدين الجريمة النكراء التي استهدفت القيادي عارف أحمد علي

الثلاثاء 31 يوليو-تموز 2018 الساعة 10 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ تعز

دان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز الجريمة النكراء التي استهدفت الدكتور عارف أحمد علي، القيادي في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن.

وندد إصلاح تعز في بيان صادر عنه اليوم الثلاثاء، بهذه الجريمة الوحشية، موضحاً أن هذا الاستهداف المستمر لقيادات الإصلاح وأعضائه أصغر من أن ينال من عزائمهم أو يوهن من شموخهم وهم يتصدرون من غير مَنٍّ المواقع المتقدمة في الدفاع عن الوطن و الهوية واستعادة مؤسسات الدولة، وإسقاط مشروع الكهنوت الإمامي.

وأكد إصلاح تعز على أن كل جرائم الاغتيالات التي طالت خطباء ورجال أمن وجيش في عدن إنما تستهدف عدن نفسها كمدينة تشربت المدنية والتمدن وفاضت بها ثقافة وسلوكا شمالا وجنوبا.

 

نص البيان

 

    يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز تلك الجريمة النكراء التي استهدفت الدكتور عارف أحمد علي، القيادي في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن، من خلال وضع عبوة ناسفة بسيارته التي كان معه فيها ولده أحمد والذي بترت رجله وأصيب بإصابات بالغة، كما لحقت إصابات بالدكتور عارف أيضا، وهي الجريمة البشعة التي قام أكابر مجرميها بتنفيذها بالشارع الرئيس في حي المعلا بالعاصمة المؤقتة عدن.

 

   إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز وهو يدين ويندد بهذه الجريمة الوحشية، فإنه يدرك أن هذا الاستهداف المستمر لقيادات الإصلاح وأعضائه أصغر من أن ينال من عزائمهم أو يوهن من شموخهم وهم يتصدرون من غير مَنٍّ المواقع المتقدمة في الدفاع عن الوطن و الهوية واستعادة مؤسسات الدولة، وإسقاط مشروع الكهنوت الإمامي.

 

    وإذ يدين الإصلاح بتعز تلك الجريمة الهمجية وكل جرائم الاغتيالات التي طالت خطباء ورجال أمن وجيش، فإنه يدرك أيضا أن الجريمة تستهدف عدن نفسها كمدينة تشربت المدنية والتمدن وفاضت بها ثقافة وسلوكا شمالا وجنوبا.

 

   ومن هنا فإن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز يملؤه التفاؤل من أن عدن -بأبنائها و أحرارها، و في ظل القيادة السياسية- ستتجاوز هذه الأحداث وستستعيد ألقها و أمنها و استقرارها ودورها الوطني الوضاء الذي لم يخفت في أي يوم من الأيام.

   نجدد الإدانة والتنديد، ونتمنى للدكتور عارف وولده أحمد الشفاء العاجل، ولعدن -العاصمة المؤقتة- الأمن والأمان؛ لتستأنف دورها الريادي وخاصة في هذه الظروف التي وضعتها في محل القيادة والريادة لمسيرة التحرير واستعادة الدولة المختطفة.

كما نهيب بالأجهزة الأمنية تحمل مسؤوليتها التاريخية والوطنية في ملاحقة المجرمين وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل..و لا نامت أعين الجبناء.

 

        صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز

                        18 من ذي القعدة 1439

                            31 يوليو 20018