السبت 13-04-2024 03:31:34 ص : 4 - شوال - 1445 هـ
آخر الاخبار

وقفتان تضامنيتان بمأرب والمهرة تضامناً مع الشعب الفلسطيني وتنديداً بجرائم الاحتلال الصهيوني

الجمعة 01 مارس - آذار 2024 الساعة 06 مساءً / الإصلاح نت - مأرب

 

 

شهدت مدينة مأرب، اليوم الجمعة، وقفة تضامنية، شارك فيها الآلاف، مجددين دعمهم لمقاومة الشعب الفلسطيني، والتنديد بجرائم الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة.

ورفع المشاركون لافتات أكدت على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الغاشم، داعين دول العالم الحر إلى وقف جرائم الإبادة التي يقوم بها جيش الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

واستنكر بيان الوقفة، اسـتمـرار الكيـان الصهيـوني في رفع وتيـرة التصعـيد العسـكري تجاه المدنيين، داعياً لضرورة ممارسة الضغط عليه للوقف الفوري والتام لإطلاق النار، وضمان حماية المدنيين والصحفيين وممثلي الوكالات الإغاثية على النحو الذي ينص عليه القانون الدولي الإنساني.

وطالب المجتمع الدولي وكل المنظمات المهتمة بحقوق الإنسان بالتصدي لكافة الانتهاكات الصارخة التي تمارسها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، والتي تزيد من حجم المأساة الإنسانية وتعرقل دخول المساعـدات العاجـلة إلى مختلف مناطق قطاع غزة المحـاصـر مما تسبب في مجاعة حقيقية راح ضحيتها عشرات الأطفال حتى الآن ومازالت تتفاقم بصورة متسارعة خصوصا في شمال القطاع.

وشددت الوقفة على أهميـة محاسـبة الكـيان الصهيوني على الانتهـاكات المـتواصلة في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقيـة المحتلة، والتي تخالف القـانـون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأكد المشاركون رفضهم القاطـع لكافـة عمليـات التهجـير القسـري، التي يسـعى الاحتلال لتنفيذها، وندعـو كـافـة الـدول العـربية والإسلامية وشعوب المنطقة والعالم الحر إلى التحرك الجاد للتصدي لها وعلى كافة المستويات.

ودعوا وسائل الإعلام إلى تناول قضية التهجيـر القـسـري التي يترتب عليها مستقبل المنطقة برمتها.

وجدد البيان التحـذيـر من التداعيـات بالغـة الخطورة لأي تهور أو إقدام على اقتحام واستهداف مدينة رفـح في قطـاع غـزة، التي تعتبر الـمـلاذ الأخيـر لقـرابة مليـون ونصف المليون نازح فلسطيني، ونستغرب دعوات تجزئة القضية الفلسطينية والشـروع في مناقشة مستقبل قطاع غزة دون وقف العدوان والإبادة الجماعية، للهروب من الواقع الذي فـرض نفسـه وأعـاد جوهـر القضـية الفلسطـينية إلى الواجهـة منـذ انـطـلاق طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر المنصرم، والمجتمع الدولي والأمم المتحدة مطالبون بتحمل مسؤولياتهم في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف الإبادة في غزة بدلا من الخوض فيما لا طائل منه.

ودعا الشعـوب الحيـة لإعادة الزخـم الجماهيري، والحراك التضامني بمختلف اللافتات الحقوقية والإنسانية والشعبية، وتجريم العنصرية التي تنفث سمومها القاتلة في أرجاء المعـمورة بشكل عام، وعلى أرض فلسطين الحـرة بشكل خاص، كما نهيب بجميع أبـناء الشعـب اليمني في الداخل والخارج إلى استمرار تقديم المساعدات اللازمة حتى لحظة الانتصار الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة.

وعبر البيان عن التقدير الكبيـر لأبنـاء الشعب اليمنـي الذين كانـوا على وعـي تـام بزيف المـزايـدات الحـوثية، وتوظيفـها للمعـركة المقدسة لصالح فكرتها المنبوذة واجندتها الإيرانية الصـرفـة، سيما بعـد أن شـاهـد الجمـيع تعنـت مليـشيا الحوثي ورفضـها فتـح الطـرقات الرئيـسـية في عــدد مـن المحافظـات اليمنية، رغم مبادرة الجهات الحكـومية الشرعيـة بفتح طريـق مـأرب صنعـاء عمـليا وأمـام عدسات الكاميرات والقنـوات الفضـائية، وهـو مـا يسـتلـزم تسـمية الأمور بمسمياتها.

وحث جماهير الشعب اليمني على التكاتف للعمل الجـاد والمتـواصل بـروح الفـريـق الواحـد لوأد مشروع الكهنوت ومحوه من جغرافيا الجمـهورية اليمنـية، لتشرق على إثـر ذلك شمس الحـرية من جـديـد بعدما افتـداها الشعـب في كل جيـل، عبـر تاريخ مجـيـدٍ وكفـاحٍ طويل.

وفي مدينة الغيضة نفذ أبناء محافظة المهرة مسيرة عقب صلاة الجمعة تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للحصار والتجويع والتشريد والابادة الجماعية والدمار من قبل الاحتلال الصهيوني.

وأعلن أبناء المهرة وقوفهم الكامل مع الأهالي في قطاع غزة وفي فلسطين المحتلة الصابرين الصامدين المحتسبين، معلنين انحيازهم المطلق للمقاومة في دفاعها عن النفس ومواجهة الآلة الصهيونية النازية المتغطرسة.

 وأكدوا وقوفهم مع الأهالي في غزة وفلسطين دعما وسندا وموقفا غير متخاذل أو منهزم حتى النصر واستعادة الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.