السبت 02-03-2024 10:46:26 ص : 21 - شعبان - 1445 هـ
آخر الاخبار

مأرب.. مسيرة ووقفة مناصرة لغزة وفلسطين وتطالب بمحاكمة قادة الكيان الإسرائيلي

الإثنين 22 يناير-كانون الثاني 2024 الساعة 04 مساءً / الإصلاح نت - مأرب

 

 

شهدت مدينة مأرب، اليوم الاثنين، مسيرة جماهيرية غاضبة منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وفي المسيرة الحاشدة أكد المشاركون والمشاركات أنه من حق الشعب الفلسطيني أن يعيش مثل شعوب العالم في بلد أمن مستقر، ينعم بالحرية والاستقلال، وأن ما يتعرض له اليوم من قبل الكيان الصهيوني وبدعم أمريكي شامل واسناد غربي كامل، يعد سقوطا اخلاقيا، وانتهاكا صارخا لكل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية.

وقال بيان الوقفة، إن حرب الابادة الجماعية والإرهاب الاسرائيلي الغاشم وغير المسبوق في قتل الاطفال والنساء والمدنيين الأبرياء ومحاصرة أهلها، من كل وسائل الحياة يعتبر وصمة عار في جبين النظام العالمي والمجتمع الدولي، الذي بات يعاني من انتكاسة أخلاقية وضمير غير إنساني.

وأوضح البيان أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني يعد هولوكوست جديد، ويضع الكيان الصهيوني وامريكا والدول الداعمة له في ميزان الإنسانية نازيون جدد تجب محاكمتهم على جرائمهم البشعة.

وجددوا التأكيد على استمرار دعم الشعب اليمني للشعب الفلسطيني بكل الوسائل الممكنة ماديا ومعنويا، انطلاقا من المواقف الاخوية الصادقة والأصيلة للشعب اليمني منذ بداية القضية الفلسطينية.

كما أكد المشاركون والمشاركات في المسيرة الحاشدة، أن الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة هو واجب شرعي وقومي وإنساني لا يجوز أن يوظف للاستقطاب الطائفي والمزايدة السياسية واستغلال عاطفة الشعب اليمني لأهداف أخرى لا تصب في صالح القضية الفلسطينية.

وعبر المشاركون عن إشادتهم بخطوة دولة جنوب أفريقيا بتقديم دعوى قضائية ضد الكيان الصهيوني بسبب عدوانه على شعب غزة وحصارهم وممارسة جرائم الإبادة الجماعية والمجازر البشعة، وناشدوا محكمة العدل الدولية في لاهاي بالنظر في الدعوى دون ضغوط غربية وصهيونية وإصدار حكمها العادل ضد المجرمين الصهاينة وداعميهم.

وفي الوقفة التي شهدتها مدينة مأرب ألقيت كلمة باسم الصحفيين اليمنيين عبروا فيها عن استنكارهم ما يتعرض له الصحفيين من عملية قتل واستهداف ممنهجة من قبل الكيان الاسرائيلي، والتي طالت أكثر من ١٠٠صحفي، وإصابة العشرات.

وادانت الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين في قطاع غزة، وطالبوا بوقف تلك الجرائم، وإيقاف جرائم الإبادة الجماعية والمجازر الوحشية التي تطال الصحفيين.

كما القى الطلاب المشاركين في المسيرة والوقفة كلمة لزملائهم من طلاب غزة، الذين تطالهم آلة الحرب الاسرائيلية من طيران وقصف مدفعي قتلت الالاف من الأطفال.

وطالبوا الضمير الإنساني العالمي والمنظمات الحقوقية التدخل العاجل والسريع لإيقاف نزيف دم الطفولة.

وفي كلمة للمرأة سردت صوراً من جرائم العدوان الوحشية بحق النساء في فلسطين، منددة بتلك الجرائم.

وحيت كلمة المرأة صمود الشعب الفلسطيني والمرأة الفلسطينية التي اظهرت رباطة جأش وبطولة لا تختلف عن بطولات إخوانهم من أبطال المقاومة في الميدان.

ورفعت في المسيرة والوقفة اللافتات المعبرة، واعلام دولة فلسطين ورددوا الهتافات الغاضبة ضد الكيان الصهيوني، والدعم الأمريكي والصمت العربي والدولي إزاء جرائم الاحتلال.