الإثنين 04-12-2023 06:38:05 ص : 21 - جمادي الأول - 1445 هـ
آخر الاخبار

فضائل يؤكد: لن يكون هناك زيارات وتبادل بانتقائية..

الرئيس يدعو للضغط على مليشيا الحوثي لتمكين زيارة المخفيين وعلى راسهم قحطان

الأربعاء 03 مايو 2023 الساعة 08 مساءً / الإصلاح نت - متابعات

 

 

دعا رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي إلى مضاعفة الضغوط على المليشيا الحوثية للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بملف المحتجزين بموجب اتفاق ستوكهولم، والتفاهمات الاخيرة التي تشدد على تبادل الزيارات لمرافق الاحتجاز، والكشف عن مصير الاف المختطفين، والمخفيين في سجون المليشيات، وفي المقدمة محمد قحطان المشمول بقرار مجلس الامن الدولي".

جاء ذلك خلال لقائه بقصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن، مساء اليوم، المبعوث الأممي الخاص لليمن هانس جروندبرج، ومساعده معين شريم، لبحث مستجدات الملف اليمني والجهود الاممية المنسقة مع الاشقاء والاصدقاء لإحياء مسار السلام، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وحذر من خطورة استمرار المجتمع الدولي في التغاضي عن الإجراءات الأحادية لمليشيا الحوثي وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان، داعيا لمضاعفة الضغوط للوفاء بالتزاماتها بشأن المحتجزين وتبادل زياراتهم والكشف عن مصير المخفيين وفي مقدمتهم محمد قحطان.

ورحب رئيس مجلس القيادة "ببيان مجلس الامن الدولي الاخير الذي دعا فيه الاطراف الى الانخراط بحسن نية في جهود السلام، والتشديد على ضرورة استناد اي عملية تفاوضية الى المرجعيات المتفق عليها، وعلى وجه الخصوص قرارات مجلس الامن ذات الصلة".

وأكد "التزام مجلس القيادة والحكومة بدعم مساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة، والوسطاء الاقليميين والدوليين، وكافة المبادرات الرامية الى انهاء المعاناة الانسانية، وتحقيق التطلعات المشروعة للشعب اليمني في استعادة مؤسسات الدولة، والسلام والاستقرار والتنمية".

وأشار العليمي إلى "عدم جاهزية المليشيات الحوثية لخيار السلام، دون اكتراث للمعاناة المتفاقمة التي تجلت بوضوح في كارثة التدافع المؤلمة بصنعاء التي أودت بحياة عشرات الفقراء الباحثين عن اي مساعدات انسانية للبقاء على قيد الحياة".

ونبه رئيس مجلس القيادة خلال اللقاء، إلى خطورة استمرار المجتمع الدولي في التغاضي عن الاجراءات الاحادية للمليشيات، وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الانسان، ما شجعها على تحشيد أكثر من مليون طفل الى معسكرات طائفية تعبوية لتمجيد الحروب، والتحريض ضد قيم ومبادئ السلام، والاعتدال، والتعايش التي عرفها اليمنيون عل مر التاريخ".

إلى ذلك قال المتحدث باسم الوفد الحكومي المعني بملف الأسرى والمختطفين، ماجد فضائل، اليوم الأربعاء، إن تلكؤ ميليشيا الحوثي في تنفيذ الزيارات المتبادلة لجميع المحتجزين بما فيهم المختطفون المخفيون قسرا، بدون انتقائية، يهدد بإعاقة جولة المفاوضات المفترض انطلاقها منتصف مايو الجاري.

وأضاف فضائل في تصريح لـ"المصدر أونلاين"، أنه "كان من المقرر أن تبدأ زيارات متبادلة للمختطفين بين صنعاء ومارب قبل أسبوعين من موعد انطلاق جولة المفاوضات الجديدة في 15 مايو الجاري".

وأوضح أن الحكومة أبلغت المبعوث الأممي في وقت سابق "جاهزيتها للبدء بتنفيذ الزيارات المتبادلة للجميع بدون انتقائية ودون استثناء، ونقصد تحديداً أن يكون في مقدمة الزيارات الأستاذ محمد قحطان إذا كان هناك جدية ومصداقية، فمتى ما سمح لنا بزيارة قحطان في صنعاء ومخفيين في سجون الأمن والمخابرات فسوف يرحب بهم في اليوم التالي في مارب".

وتابع: "غير ذلك لن يكون هناك زيارات بانتقائية ولن يكون هناك تبادل بانتقائية وإصرار الحوثيين على استبعاد أي شخصية من الزيارات ومن التبادل، فهذا يعني أنه لن يكون هناك جولة مفاوضات جديدة".

وأشار المتحدث باسم الوفد الحكومي ووكيل وزارة حقوق الإنسان، أن الحكومة لم تتلقَّ "أي رد من المبعوث الأممي حتى الآن بشأن هذه النقطة ولا زلنا ننتظر".