الخميس 30-05-2024 00:52:41 ص : 22 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار

سؤال اللحظة!

الأحد 15 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 10 مساءً / الإصلاح نت - خاص/ فهد سلطان
 

سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟!

طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. 

وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي اليمني بأهمية الدور الذي بات يلعبه ويمثله في هذه الأثناء, الى جانب تمسكه المطلق بالمكتسبات الوطنية, ما جعله عرضه لنهش القوى ما قبل الدولة في الشمال والجنوب على حد سواء. 

سؤال اللحظة اليوم طرح قبل سنوات, وتحديداً مع وصول مليشيا الحوثيين الى العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014م, حيث كانت أولى بوادر ذلك الانهيار الشامل لمؤسسات الدولة وتسليمها, هو استهداف العمل السياسي في المقام الاول وكل ما يتصل به, ولآن هذا المطلب صعب المنال في بداية الأمر فقد عملت المليشيا واستمرت على ذلك المنوال في استهداف أهم الأحزاب السياسية, واتخذت منه ذريعة لضرب المشروع الوطني بالكامل, وفعلت الكثير إلا أنها فشلت في تحقيقها هدفها الأساسي من هذا الاستهداف.

ومع الأسف الشديد فلم يحصل ذلك الانهيار إلا بعد أن تخلت بعض القوى عن مسؤولياتها التاريخية والتزمت الحياد فيما يجري, وخلال ثلاث سنوات فقط من الاجتثاث والاستهداف الممهنج للإصلاح تبينت الحقائق ولمن يعي الدرس جيداً, ان انهاء العملية السياسية بالكامل أهم مكتسبات اليمنيين المرافقة للوحدة, يتم استهدافها بعنف وشراسة لا مثيل لها من قبل منذ سنوات, وهو ما جعل الجميع اليوم يدفع ثمناً لذلك التغاضي والصمت على الأقل, وناله بشكل من الأشكال مرارة ما يجري. 

وبالتالي: فقوى ما قبل الدولة اليوم ترى أن مشاريعها التخريبية والصغيرة تصطدم بصخرة كبيرة أفقدتها القدرة على السير نحو خط النهاية.. هو ذات الأمر الذي سيجعل جميع القوى السياسية هذه المرة أمام اختبار صعب, في التصدي لكل المشاريع التي لم تعد تستهدف فصيلاً بعينه بعد أن تجلت تجربة صنعاء القاسية, بل باتت العملية السياسية هي المستهدف الاول, وقد جعلت هذه القوى من الإصلاح مطية للوصول الى اهدافها الكاملة.

يمثل الإصلاح اليوم مع كل القوى السياسية الحية - قدر اللحظة - في التصدي واقفاً لكل ما من شأنه أن يفسد حياة اليمنيين أو يصادر حقوقهم أو يتجاوز مكتسباتهم السياسية والوطنية, والتي كانت نتاج تاريخ طويل من النضال, وقدمت تضحيات جسورة على مدى خمسة عقود من الزمن, وهو ما يجعل الإصلاح أمام مهمة وطنية كبيرة سيدونها التاريخ للأجيال القادمة.