الأربعاء 24-04-2024 21:55:53 م : 15 - شوال - 1445 هـ
آخر الاخبار

التحالف الوطني للأحزاب يهنئ بعيد الاستقلال 30 نوفمبر

الخميس 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 09 مساءً / الإصلاح نت - متابعات

 

 

رفع التحالف الوطني للأحزاب والمكونات السياسية اليمنية التهنئة التهاني إلى فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين للاستقلال الوطني الـ 30 من نوفمبر.

وقال التحالف في بيان له، اليوم الخميس، إن عظمة هذا اليوم يأتي من أنه اليوم الذي توج فيه انتصار ثورة الرابع عشر من اكتوبر وانجازاتها الباهرة بتحرير جنوب اليمن ورحيل اخر جندي بريطاني، كما كان محطة من محطات نضال شعبنا نحو تحقيق أهم أهداف الثورة اليمنية المجيدة، وتوجهها الوطني المضاد للاستعمار وتوجهاته التمزيقية، والسير نحو الهدف الأسمى بتوحيد اليمن أرضاً وإنساناً.

وهنأ التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية جماهير الشعب اليمني وقيادته السياسية بهذه المناسبة.

وجدد التحالف الوطني، التوجه بتحايا العرفان لكل مناضلي الحركة الوطنية، مجددا العهد بالمضي على دربهم في الانتصار لقضيتنا وهويتنا الوطنية والدفاع عن المكتسبات المتحققة.

ولفت إلى أن الاحتفالات المتجددة بأعياد الثورة اليمنية تعيدنا للحظات الفرح التي تفتح نسائمها في نفوسنا مشاعل الامل المتجذر بمدى الوعي الوطني المؤمن بقيم الحرية والعدالة التي بموجبها سيفرض الشعب اليمني طريقه لحسم معركته الوطنية في وجه الانقلاب باستعادة دولته وهزيمة مليشيا الارهاب الحوثي، التي ستبقى مصدر خطر حقيقي على سلامة اليمن ووحدته وسيادته بفعل سيطرتها الانقلابية وبحكم وجهتها الطائفية ونزعتها العرقية وبكونها اداة خالصة من ادوات إيران للتمدد في المنطقة وفرض مصالحها على العالم وهذا ما بات حقيقة واضحة للعيان.

وجدد التحالف الوطني للأحزاب والمكونات السياسية، التأكيد على أن تغييب المكونات الوطنية عن المشاركة في صنع التوافقات لا يمكن ان يفضي الى تحقيق سلام حقيقي ومستدام، وان اي جهود اقليمية او دولية او اممية لا ترتكز على مشاركة القوى الوطنية الحقيقية المعبرة عن الكتلة الشعبية، لن تنجح وستهدر المزيد من الفرص التي يجب التنبيه بان ضياعها سيجلب مزيداً من المآسي على شعبنا وعلى الاقليم وعلى الامن العالمي.

وأكد إن أي مفاوضات لن يكتب لها النجاح ما لم تكن مستندة إلى أهم مرتكزات الحل السلمي الذي يحفظ المركز القانوني للدولة، وإن أي سلام لن يكون شاملاً وعادلاً ومستداماً ما لم يكن وفق المرجعيات الثلاث، الوطنية المتمثلة في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والإقليمية المتمثلة في المبادرة الخليجية، والدولية المتمثلة في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216، وذلك من أجل المصلحة الوطنية العليا والجامعة، دون التفريط بالثوابت والمكتسبات الوطنية.

كما جدد التحالف بهذه المناسبة التعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ومطالبته للأنظمة العربية بتعزيز عملها مع الدول الإسلامية والدول الداعمة والمتضامنة مع القضية الفلسطينية واستخدام وسائل تأثير أكثر جدوى لأجل وقف استمرار الجرائم الوحشية بحق الفلسطينيين واجبار العدو الاسرائيلي لوقف إطلاق النار بشكل فوري وانهاء الحصار وادخال المساعدات بشكل عاجل.

ودعا التحالف كافة الشعوب العربية والاحزاب والمكونات السياسية والنقابات والجمعيات والمنظمات المدنية إلى بذل المزيد من الحراك في مختلف المستويات الشعبية والرسمية لدعم إخواننا الفلسطينيين وكسر الحصار عليهم والضغط على السلطات الرسمية للعمل بوتيرة اعلى لإنقاذ شعبنا الفلسطيني.