الإثنين 20-05-2024 05:12:51 ص : 12 - ذو القعدة - 1445 هـ
آخر الاخبار

في أمسية رمضانية.. دائرة المرأة بالإصلاح تشيد بدور نساء اليمن في الحفاظ على الهوية الإسلامية والوطنية

الإثنين 10 إبريل-نيسان 2023 الساعة 09 مساءً / الإصلاح نت – مأرب

 

 

أقامت دائرة المرأة بالأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح، مساء الأحد، أمسية رمضانية بمدينة مارب، تحت شعار "دور المرأة الإصلاحية في الحفاظ على الهوية الإسلامية والوطنية".

وهدفت الأمسية، التي حضرها عدد من قيادات الإصلاح، إلى إبراز دور المرأة الإصلاحية الريادي والقيادي في حماية الهوية الوطنية والإسلامية، وتشجيعا لتقديم المزيد من الجهد من أجل تحقيق ذلك.

وألقت القيادية الإصلاحية في دائرة المرأة نبيلة علي، كلمة ثمنت فيها دور المرأة الإصلاحية ونضالها في المعركة الوطنية للدفاع عن الجمهورية والثوابت والمكتسبات الوطنية.

وحيّت دور المرأة الإصلاحية الريادي باعتبارها صانعة الأجيال ومنارة المجتمع التي تحافظ على الهوية الوطنية، مشيرة إلى مسؤوليتها التي تقوم بدور الرجال في غيابهم، وتحمل على عاتقها إعالة الاسرة وتخريج أجيالاً عظيمة تستشعر معنى حب الوطن.

وحثت القيادية نبيلة، المرأة على حشد كل فئات المجتمع للحفاظ الهوية الوطنية والقيم الإسلامية.

من جانبه، ألقى الدكتور عادل الضبيبي، كلمة أكد فيها على أهمية الشعور بالمسؤولية، مؤكداً أن الجميع مطالب بالحفاظ على الهوية الوطنية، ومواجهة المشروع الحوثي الإيراني ومخاطرة على اليمن أرضاً وإنساناً.

وقال إن حب الوطن هو تضحية وهو عمل وعلم ومعرفه وفكر وحضارة نقيمها في عقل الإنسان قبل أن نقيمها على الأرض.

مؤكدا على أهمية الدور المنوط بالمرأة الإصلاحية، ومنه التوعية وبناء جيل خالي من خرافة الكهنوت السلالية الحوثية، مشيدا بمواقف المرأة الداعمة لأخيها الرجل في المعركة الوطنية وثباتها في المعركة الوطنية.

إلى ذلك، ألقى الشيخ عبد الله صعتر، كلمة عن دور المرأة الإصلاحية في الحفاظ على الهوية الوطنية، وأكد على أهمّية أن يكون هناك قطاع نسائي ترشيدي وتعليمي حتى تكون المرأة الواعية في الحفاظ على هويتها الإيمانية، وكذا قطاع اقتصادي وإنتاجي خاص بالمرأة حتى يعينها على استقرارها وتلبية متطلبات الحياة في ظل الوضع الاقتصادي الراهن المتدهور، مؤكداً أن الهوية الوطنية تحتاج إلى استقرار اقتصادي.

وأشار الشيخ صعتر إلى دور ومسؤولية المرأة في إيجاد جيل خالي من العنصرية المتطرفة والتعصب المناطقي، مشيراً إلى أهمية توعية أبنائنا بمعاني الشراكة والشورى والإنسانية والقيم الإنسانية السمحاء.