الأحد 29-05-2022 02:37:57 ص : 28 - شوال - 1443 هـ
آخر الاخبار
اغتيال وطن
بقلم/ جمال أنعم
نشر منذ: 5 أشهر و 11 يوماً
الخميس 16 ديسمبر-كانون الأول 2021 02:21 م
 

علينا اعادة تحفيز الذاكرة العامة المرهقة ووضع الجميع في قلب المسؤلية ومن المهم اعادة النظر في مستوى التعامل الرسمي والمجتمعي مع هذه الجرائم الارهابية المنظمة وان عدم التوقف ازاء هذه القضايا انكارا وادانة وتحقيقا ومسائلة يعد تسليما للمصير وهدرا للوجود وتساهلا لايبقى معه للحياة اية كرامة أو اعتبار هذا الإغراق للمجتمع في العنف والفوضى والجريمة والانفلات يعمل على قتل حساسية الناس ويصيبهم بحالات من الخدر والتبلد والذهول حد اعتياد الفظائع المتلاحقة والتعامل معها بوهن وعدم اكتراث ولا مبالاة وايسر ما يفعله الكثيرون حوقلة العاجز وتطوير القدرة على التناسي والتغافل ومحاولة الإستمرار في اداء دور الضحية المهدور القابل للقتل والشطب والإزالة بذات سهولة تناسيه الكارثي لمصيره المهدد.

ان القفز فوق جثث القتلى المغدورين والخطو فوق الدماء المراقة كل يوم في شوارع عدن وغيرها من مدائننا المنذورة للموت والفناء لهو من ابشع صور الخذلان والتفريط والخيانة والتعامل بفتور وتراخي مع هذه الجرائم يجعل منا جناة وضحايا مفترضين في آن.

وان المسؤليات للتوزع على الجميع بقدر السلطة والقوة و الصلاحيات والقدرة على اتخاذ القرار والفعل والتأثير وحين تكف السلطة عن الدفاع عن مواطنيها يتحتم عليهم الدفاع عن انفسهم من خلال وصع السلطة امام مسؤلياتها وواجباتها وعدم السماح لها بالتنصل عن دورها في توفير الأمن والاستقرار وحماية المواطن ومكافحة الجريمة وملاحقة القتلة وتفعيل المؤسسات الأمنية والقضائية واستنفار كل الجهود والطاقات لتتبع القتلة وملاحقة المجرمين وعدم ترك الناس اهدافا سهلة للقتلة المأجورين ليمارسوا بشاعاتهم على هذا النحو من الفجور والسفور.

وعلى كل الاحزاب والقوى والمنظمات والكيانات والمجتمع بكل فئاته التصدي لهذه الظاهرة ومواجهتها بكل السبل وعدم السماح بتمرير الجرائم وتقييدها ضد مجهولين والمطالبة بمنتهى الشفافية في الكشف عنها والتعامل معها والإشتغال على ابقاء الرأي العام المحلي في حالة يقظة وانتباه واستدعاء كل عون ومشاركة داخلية وخارجية في سبيل مكافحة وتطويق هذه الجرائم النكراء التي تقوض وجود الدولة والمجتمع تماما وتجعلنا جميعا مجرد طرائد واهداف للقتلة ملاحقين بالموت ومحاصرين بالفناء حيث الكل مستباح وحيث لا ملاذ آمن ولا نجاة لأحد.   

انهم يغتالون الوطن .