السبت 22-09-2018 21:42:09 م : 12 - محرم - 1440 هـ
آخر الاخبار

مشترك تعز يدين بشدة الاغتيالات بحق أفراد الجيش ومحاولة اغتيال قيادي في الإصلاح

الثلاثاء 05 يونيو-حزيران 2018 الساعة 03 صباحاً / الاصلاح نت - تعز
عدد القراءات (438)

  

دانت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز بأشد عبارات الإدانة والاستنكار والتنديد ما أسمته الجريمة البشعة بحق افراد من الجيش الوطني والذين تم انتشال جثثهم مؤخرا والتمثيل بجثثهم.
وقال بيان صادر عن أحزاب اللقاء المشترك أصدرته اليوم الاثنين: " يدين اللقاء المشترك باشد عبارة الاستنكار والتنديد الجريمة البشعة التي تمت ضد أفراد من جيشنا الوطني والتي تم انتشال جثثهم بعد أن تمت تصفيتهم والتمثيل بهم، من قبل فئة خارجة عن القانون، وهو الاستنكار الذي يمتد الى كل جرائم الخطف والقتل الذي طالت أفراد الجيش والأمن والمدنيين عبر مسلسل إرهاب ممنهج من قبل عناصر قفدت كل المشاعر والقيم الإنسانية".
كما دان مشترك تعز محاولة اغتيال القيادي الاصلاحي ومدير عام التخطيط بالمحافظة نبيل جامل التي تعرض لها أمس الأحد في سوق الصميل وسط مدينة تعز.


نص البيان:

تدين أحزاب اللقاء المشترك باشد عبارة الاستنكار والتنديد الجريمة البشعة التي تمت ضد أفراد من جيشنا الوطني والتي تم انتشال جثثهم بعد أن تمت تصفيتهم والتمثيل بهم، من قبل فئة خارجة عن القانون، وهو الاستنكار الذي يمتد الى كل جرائم الخطف والقتل الذي طالت أفراد الجيش والأمن والمدنيين عبر مسلسل إرهاب ممنهج من قبل عناصر فقدت كل المشاعر والقيم الإنسانية.
كما ندين محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها الاخ نبيل جامل القيادي في حزب الإصلاح ومدير عام التخطيط والشخصية المعروفة ومرافقه ونسال الله لهما الشفاء العاجل.

لقد كشفت جرائم الاغتيالات والاختطافات مدى السقوط الذي انحدرت إليه بعض المخلوقات من بني الإنسان والتي كشفتهم تلك الجثث البريئة والطاهرة التي أعدموها بحقد دفين وبصورة تماهت مع أفظع أشكال البشاعة .
ان اللقاء المشترك وهو يدين مشروع الاغتيالات يعتبر الجريمة التي نفذت ضد أفراد الجيش المرابطين أسلوب غدر حقير يخدم مليشيات الكهنوت الانقلابية وجريمة ضد كل أبناء تعز لايمكن السكوت عليها او التهاون في ملاحقة المجرمين.
وهنا نطالب السلطة المحلية والأجهزة الأمنية القيام بواجبها الوطني والوصول الى المجرمين والقبض عليهم وكشف كل الخيوط المتصلة بالجريمة ومن موقع المسؤولية الملقاة على عاتقهم يتحملون مسؤولية التقصير أمام الله ثم أمام الشعب. كما نطالب القيادة السياسية والحكومة بتعزيز القدرات الأمنية للأجهزة الأمنية بالمحافظة بما يمكنها من أداء مهامها وترسيخ الأمن والاستقرار في المحافظة.
كما نهيب بكل المكونات الحرة من القوى السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب الاستنكار لهذه الجرائم بكل وسائل التعبير المتاحة حيث فاض الكأس ولا يجوز السكوت عنها ولا دس الرؤوس في التراب إزاءها والمجتمع كله مدعو للانتفاضة في وجه أولئك القتلة المجرمين الذين انحطت إنسانيتهم ولم يعد لهم منها سوى الأشكال الخارجية التي هي أشبه بمجسمات معارض الملابس في المحلات التجارية خالية من الروح والإنسانية

كما نوكد في هذه الظروف على الآتي :
1) نطالب العمل على فرض سلطة الدولة في كل الاحياء والحارات وتطهير المدينة من عصابات القتل والإجرام التي تعيث في الارض فسادا .
2) الوقوف بحزم ضد عصابات القتل والارهاب والتطرف وتعرية كل من يقف الى جانبها اويساندها بأي شكل من الأشكال

3- تفعيل كافة الأجهزة الأمنية والشرطية وأجهزة البحث والمخابرات ورفدها بالامكانيات اللازمة والعمل بشكل مؤسسي وحضور دائم لتأمين المدينة وحماية حياة المواطنين.
4 - ندعو الاعلاميين الى الابتعاد عن المناكفات الاعلامية والتحريض الإعلامي غير المسؤول الذي يستهدف الأخ المحافظ و قائد المحور وقادة السلطة و الأجهزة الامنية والالتزام بشرف الكلمة والمهنية الاعلامية بما يخدم المعركة الاي تخوضها تعز ضد الانقلابين وعصابات القتل والارهاب
5 - حشد الطاقات والقدرات الرسمية والمجتمعية لتحقيق الهدف الأسمى وهو استكمال التحرير والعمل على أن يلتف الجميع حول هذا الهدف الذي من شأنه هزيمة المشروع الظلامي للحوثي.
6 - تؤيد أحزاب اللقاء المشترك تواصل الحملة الأمنية التي تهدف إلى بسط الأمن و ملاحقة المطلوبين أمنيا و تدعوا لاستمرارها حتى يتحقق السلام والاستقرار .

صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز
19رمضان 1439
4 يونيو 2018