الإثنين 06-02-2023 15:37:54 م : 15 - رجب - 1444 هـ
آخر الاخبار

تعرض الصحفي المنصوري وزملائه للتعذيب الوحشي وأسرهم تحمل مليشيا الحوثي مسؤولية حياتهم

الجمعة 02 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 09 مساءً / الإصلاح نت - متابعات

 

 

تعرض الصحفي توفيق المنصوري وزملائه عبدالخالق عمران، وأكرم الوليدي، للتعذيب الشديد داخل سجن معسكر الأمن المركزي التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي الارهابية بصنعاء، حيث يقبعون في زنازين انفرادية منذ أكثر من شهر.

وأكد بلاغ صادر عن أسر الصحفيين المختطفين في سجون المليشيات الحوثية، أن المدعو عبدالقادر المرتضى، رئيس ما يسمى لجنة الأسرى الوطنية (التابعة للمليشيا)، وشقيقه أبو شهاب المرتضى، ونائبه أبو حسين هم من يقومون بالتعذيب، مؤكدا أنه تم ضرب المنصوري على رأسه حتى كُسرِت جمجمته.

وأوضح أنه تم نقل توفيق وزملائه عبدالخالق عمران وحارث حميد، إلى زنازين انفرادية في الدور الأرضي بالسجن، مطلع شهر أغسطس 2022، وتم عزل كل واحد منهم في زنزانة انفرادية، مشيرا أن التعذيب والإخفاء القسري استمر لمدة 45 يوماً، دون أن يُسمح بمعرفة مصيرهم حتى لزملائهم الذين كانوا معهم في الزنازين الجماعية، المعروفة بـ"السياج".

وبحسب البلاغ، نُقل توفيق وزملاؤه إلى الزنزانة الجماعية وشوهدت آثار التعذيب عليه، وفيه ضربة بالرأس وما تزال خيوط العملية عليه، وأخبرهم توفيق، أنه تم تعذيبه من قبل المرتضى شخصياً، وشقيقه "أبو شهاب"، المسؤول عن السجن، و"أبو حسين"، وأن عبدالقادر المرتضى اعتدى عليه وضربه بالهراوة على رأسه عدة ضربات، وشُق رأسه على إثرها، وكانت ليلة قاسية على توفيق، حيث تناوب عليه بالتعذيب، الثلاثة، عبدالقادر المرتضى وشقيقه أبو شهاب وأبو حسين، حتى وقت متأخر من الليل.

لافتا إلى أنه تم نقل توفيق إلى "الطبية"، وهي غرفة تابعة للسجن، بعد شق رأسه بهراوة عبدالقادر المرتضى، وفي "الطبية"، قال لهم الطبيب إن حالة توفيق حرجة بسبب غزارة النزيف جراء الجرح الواسع في رأسه، ويتطلب نقله إلى المستشفى لإيقاف النزيف والمجارحة.

وقال البلاغ إن المليشيات منعت عن المنصوري وزملائه أي شيء يريدونه من الاحتياجات اليومية، بما في ذلك التغذية والعلاجات المقررة للأمراض المزمنة التي يعانون منها، واستمروا يتقاسمون التغذية ولحافات الأغطية مع زملائهم المعتقلين، لكنهم تفاجأوا بعزلهم في زنزانة سيئة الصيت، وخالية من البطانيات وفِراشات النوم.

وأوضح البلاغ إن الصحفيين المختطفين يقبعون منذ أكثر من شهر وحتى اليوم، وتم تشديد التعامل بشكل أكثر قسوة وبشاعة وأسوأ مما كان في السابق، ويُمنع عنهم التواصل أو الخروج للشمس، ويتولى أحد المشرفين إدخال التغذية، بقذفها لهم من الباب، دون أن ينبس بكلمة معهم.

وحمل بلاغ أسر الصحفيين المختطفين، عبدالقادر المرتضى، وشقيقه أبو شهاب المرتضى، ونائبه أبو حسين، حياة الصحفي توفيق المنصوري، وزملائه عبدالخالق عمران وحارث حُميد وأكرم الوليدي، وما يتعرضون له من تعذيب وحشي ومعاملة لاإنسانية داخل السجن، الذي يخضع لإدارته ومسؤول عنه شقيقه أبو شهاب المرتضى.

ودعا نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي للصحفيين وكل المنظمات المعنية بحماية الصحفيين والدفاع عن حقوق الإنسان، محلياً ودولياً، للتصدي لعبدالقادر المرتضى ومعاونيه والضغط لاتخاذ إجراءات تؤمن حياة توفيق وزملائه.

كما طالب المبعوث الأممي ومنظمات الأمم المتحدة بالتدخل لإيقاف الممارسات القمعية والوحشية ضد الصحفي المنصوري وزملائه الصحفيين المختطفين، وإنقاذ حياتهم ونقلهم بشكل عاجل إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وتقديم الرعاية الصحية لهم والسماح بزيارتهم والاطمئنان على حياتهم.

وأكد على المطلب الدائم والثابت في الإفراج عن كافة الصحفيين المختطفين من سجون المليشيات على وجه السرعة دون قيد أو شرط.