السبت 20-08-2022 02:38:48 ص : 22 - محرم - 1444 هـ
آخر الاخبار

جبايات مليشيا الحوثي الارهابية لتمويل حربها على اليمنيين تصل إلى المدارس الابتدائية

الثلاثاء 15 مارس - آذار 2022 الساعة 01 مساءً / الإصلاح نت – متابعات

 

 

وسعت الميليشيات الحوثية من جبايات ما تسميه «المجهود الحربي» وصولاً إلى طلبة المدارس الابتدائية بعد أن كانت تقتصر في هذا النوع من الجبايات على التجار والباعة وأرباب الأسر.

فقد فوجئت عائلات الطلبة في مدينة صنعاء بإرسال المدارس ظروفاً فارغة مع كل طفل طالبين منهم التبرع لحملة التجنيد الجديدة التي بدأتها الميليشيات منذ أسبوعين وإعادة الظرف إلى المدرسة وبداخله المبلغ المالي.

هذه الخطوة الحوثية - بحسب مصادر تربوية يمنية في صنعاء - رافقها قيام الميليشيات بتعليق الدراسة ثلاث حصص صباحية في كل مدارس المدينة حيث تم تكريسها للتحريض على الالتحاق بالقتال وترك التعليم.

وذكر خمسة من أولياء أمور طلبة في الصفوف من الثاني وحتى الخامس الابتدائي لـ«الشرق الأوسط» أن إدارة مدارس أبنائهم ومعظمها مدارس خاصة أرسلت الظروف الفارغة مع أبنائهم في نهاية اليوم الدراسي طالبة منهم التبرع لصالح حملة التجنيد الجديدة، بعد أن تولى مشرفو الميليشيا تقديم محاضرات عن ضرورة القتال وأهميته، وأن على التلاميذ التبرع لأنهم لا يقدرون في هذه السن على حمل السلاح للقتال.

إلى ذلك أفاد أولياء أمور طلبة في الصفين الثامن والتاسع بأن مشرفي الميليشيات نزلوا إلى مدارسهم وخصصوا ثلاث حصص دراسية كرست لتحريض الطلاب على الالتحاق بالمعسكرات، وأن من يتخلف عن ذلك «سيكون مصيره جهنم بصفته منافقاً وأن أبسط الأشياء المطلوبة منهم هي التبرع بالمال إذا لم يشاركوا في القتال».

ونقلت «الشرق الأوسط» عن مصادر عاملة في قطاع التعليم، أن الميليشيات فرضت أيضاً على كل طالب في مدارس التعليم العام وعددهم يفوق الأربعة ملايين دفع تبرعات شهرية مقدارها ألفا ريال (أقل من أربعة دولارات) عن كل طالب، لصالح ما تصفه الميليشيات بـ«الدعم المجتمعي للمعلمين» وهي إحدى الوسائل التي تتبعها الجماعة في فرض الجبايات على السكان والتجار وكل من يمتلك دكاناً أو عربة للبيع.

ووفق هذه المصادر فإن غالبية عظمى من الطلاب في المدارس الحكومية لا يمتلكون قيمة وجبة الإفطار ولا أجرة المواصلات، وهذا من أبرز الأسباب التي دفعت بأسر مليوني طفل لإبقائهم خارج المدارس لأنها لا تستطيع الإنفاق عليهم، ومع ذلك جاء المشرفون الحوثيون لإلقاء محاضرات عليهم تتحدث عن أهمية التبرعات لمساندة من يسمونهم «المجاهدين» من أجل دخول الجنة، حسب زعم الميليشيات.

وقال ولي أمر أحد الطلبة لـ«الشرق الأوسط» إن إدارات المدارس أبلغتهم بأنها أُلزمت من قبل الإدارات التعليمية في العاصمة بجمع التبرعات، وأن بعض تلك الإدارات أجبرت الطلاب خصوصاً في المدارس الخاصة على التبرع بمصاريفهم اليومية، في حين أن الأسر تكافح من أجل توفير الرسوم الدراسية والمصاريف اليومية لأبنائها بعد أن تدهور التعليم بشكل كبير جداً في المدارس العامة ومع ذلك تتم مصادرة ما بحوزة الطلاب من مبالغ لشراء وجبة إفطار أو أي مأكولات حتى نهاية اليوم الدراسي.

وأضاف: «لم يكتف الحوثيون بمصادرة رواتبنا، ورفع أسعار الوقود وغاز الطبخ وكل شيء بل وصلوا إلى مصاريف أطفالنا».

ويقول ولي أمر آخر إن ابنه الذي يدرس في الصف الثالث الابتدائي عاد إلى المنزل ليخبر والدته بأنهم «سيدخلون النار» إذا لم يقدموا التبرعات لدعم الميليشيات، وأنها حين استفسرت عمن قال له هذا الكلام قال إنها محاضرة ثقافية ألقيت في مدرستهم.

وأوضح ولي الأمر أن مسؤولي الأحياء كانوا قد نفذوا حملة مماثلة إلى المنازل حيث سلموا كل أسرة ظرفاً وطلبوا منها وضع مبلغ التبرع وكتابة المبلغ واسم رب الأسرة على واجهة الظرف وإعادة تسليمه إلى مسؤول الحي، حيث كان ذلك شرطاً للحصول على أسطوانة غاز شهرية بسعر ستة آلاف ريال وإلا اضطر لشرائها من السوق السوداء بمبلغ 21 ألف ريال (الدولار نحو 600 ريال في مناطق سيطرة الميليشيات).

ويؤكد سكان في صنعاء أن الميلشيات تقوم بتغيير مسؤولي الأحياء والقرى الذين يفشلون في جمع تبرعات مالية كبيرة أو تجنيد خمسة أفراد على الأقل من كل حي أو قرية، وتعيين آخرين مكانهم أكثر قسوة في أخذ الأموال وفي تجنيد أبناء الفقراء وإرغام الرافضين للتجنيد على دفع فدية يتم من خلالها تجنيد بدلاء عنهم.