الإثنين 15-08-2022 21:52:16 م : 17 - محرم - 1444 هـ
آخر الاخبار

تقرير أممي يكشف دور مرفأ جاسك الإيراني في تهريب الأسلحة إلى الحوثيين

الأحد 09 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 02 مساءً / الإصلاح نت-متابعات

 

 

كشفت مسودة تقرير سرّي للأمم المتحدة عن دور مرفأ مدينة جاسك في جنوب شرقي إيران في تهريب الأسلحة إلى الحوثيين، حيث أشارت إلى أن آلاف الأسلحة التي ضبطتها البحرية الأميركية في الأشهر الأخيرة في بحر العرب كان مصدرها هذا المرفأ.

وحسب المسودة التي أعدتها لجنة خبراء تابعة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، ونقلتها صحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن القوارب الخشبية الصغيرة ووسائل النقل البري استُخدمت في محاولات لتهريب أسلحة مصنوعة في روسيا والصين وإيران على طول الطرق المؤدية إلى اليمن، والتي حاول الجيش الأميركي إغلاقها منذ سنوات.

وفحصت لجنة الأمم المتحدة عن كثب شحنتين صادرتهما البحرية الأميركية في عام 2021، وقال التقرير إنه من المحتمل أن يكون مصدر هذه الشحنات هو مرفأ جاسك المطل على بحر عمان.

وذكر التقرير أن البحرية الأميركية اعترضت سفينة خشبية صغيرة جنوب باكستان في بحر العرب في مايو (أيار) 2021 بعد مغادرتها جاسك. وقد احتوت السفينة على 2556 بندقية هجومية و292 مدفعاً رشاشاً وبندقية قنص صُنعت في الصين عام 2017، بالإضافة إلى 164 رشاشاً و194 قاذفة صواريخ صُنعت في إيران.

وحملت السفينة أيضاً عدداً من التلسكوبات المعدّة للتركيب على الأسلحة النارية مصنوعة في بيلاروسيا.

أما الأسلحة الأخرى التي تمت مصادرتها فقد جاءت من روسيا وبلغاريا، وفقاً للتقرير.

وأشار التقرير أيضاً إلى أنه في فبراير (شباط) 2021، اعترضت الولايات المتحدة سفينة خشبية محمّلة بالأسلحة، ويديرها طاقم يمني، بينما كانت على وشك نقل شحنتها إلى سفينة صغيرة أخرى بالقرب من الصومال.

وقال التقرير إن السفينة كانت تحمل 3752 بندقية هجومية من المحتمل أن تكون من إيران، بناءً على خصائصها التقنية، إلى جانب مئات الأسلحة الأخرى مثل الرشاشات وقاذفات الصواريخ.

ودعمت إيران علانيةً الحوثيين في صراعهم في اليمن وخارجه، لكنها نفت منذ فترة طويلة تزويد الجماعة بالسلاح.

وأبلغت إيران لجنة الأمم المتحدة بأن أسلحتها لم يتم بيعها أو نقلها أو تصديرها إلى اليمن.

ويعد تسليم الأسلحة لميليشا الحوثي انتهاكاً لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على الميليشيات منذ عام 2015.

وقديماً، كانت مدينة جاسك مغمورة إلى حد كبير، لا يُعرف عنها سوى أنها تصدّر الفواكه والخضراوات إلى عُمان. ولكن، في العقد الماضي، أصبحت هذه المدينة الساحلية ذات أهمية استراتيجية كبيرة. ففي عام 2008، بدأت في استضافة قواعد بحرية، والعام الماضي افتتحت محطة لتصدير النفط.

وقال مسؤولون أميركيون إن جاسك استُخدمت كنقطة انطلاق لـ«الحرس الثوري» الإيراني لبعض الوقت، لكنّ تقرير الأمم المتحدة يقدم أول دليل تفصيلي حول شحنات أسلحة محددة مرتبطة بالميناء وحول دعم إيران للجماعات المسلحة في جميع أنحاء الشرق الأوسط