الخميس 09-12-2021 14:22:06 م : 5 - جمادي الأول - 1443 هـ
آخر الاخبار

مكاتب الاصلاح تعزي في استشهاد الأهدل: اغتياله لن يثنينا عن المضي في معركة استعادة الدولة

الأحد 24 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 04 مساءً / الإصلاح نت - خاص

 

ادانت المكاتب التنفيذية للتجمع اليمني للإصلاح في محافظات الجمهورية، جريمة الاغتيال الاجرامية التي أودت بحياة المناضل البطل ضياء الحق الأهدل، رئيس دائرة النقابات والمنظمات في المكتب التنفيذي للإصلاح بتعز، والقيادي في المقاومة الشعبية، أمس السبت.
وأدان المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة العملية الارهابية الغادرة، معرباً عن بالغ تعازيه ومواساته لقيادة قواعد الإصلاح ومناصريه في محافظة تعز، ولأسرة الشهيد ذويه ومحبيه.
ودعا الجهات الرسمية إلى القيام بمسؤوليتها في القبض على المجرمين وكشف من يقف وراء استهداف شخصية وطنية بحجم الشهيد ضياء الحق، وملاحقة كل المتورطين فيها.


وأكد أن نضال الاصلاحيين في سبيل استعادة الدولة وحماية الجمهورية ومكتسباتها لا يمكن أن يخفت، وأن تضحيات الأبطال المناضلين وفي مقدمتهم الشهيد ضياء الحق ستزيدهم عزيمة واصرارا على تحقيق الحرية والحياة الكريمة لشعبنا اليمني في ظل دولة مؤسسات ضامنة مستقرة.
واعتبر أن الشهيد نموذجا للبطولة والتضحية والنضال ويثمن كل أدواره العظيمة التي عمدها بدمه وستظل سيرتها قدوة لكل الاحرار من ابناء شعبنا.
وأدان الإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن جريمة الاغتيال، معتبراً جرائم الاغتيالات التي شهدتها المحافظات المحررة على مدى ست سنوات وعلى رأسها العاصمة المؤقتة عدن شاهد على قتامة المشهد السياسي وخطورة المخطط الذي يستهدف الكوادر المخلصة والمؤثرة في المعركة الوطنية ضد الانقلاب الحوثي الايراني.


وأشار إلى أن إصلاح عدن وتعرض على مدى ست سنوات لأكثر من (٢٤) عملية اغتيال وانتهاك وحرق مقراته وملاحقة ناشطيه وتهجيرهم إلى خارج الوطن دون ذنب سوى أنه شارك بفاعلية في مواجهة المشروع الحوثي الايراني وتأييده قيام التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
وجدد إصلاح عدن المطالبة بلجنة تحقيق دولية في جميع جرائم الاغتيالات التي شهدتها جميع المحافظات المحررة وإعمال القانون وضبط القتلة وتقديمهم للعدالة وكشف الحقيقة للرأي العام، كما طالب الحكومة القيام بدورها ومسليتها وايلاء الجانب الأمني أولوية قصوى في المحافظات المحررة،
وأشاد بالموقف الوطني الصادر عن جميع القوى السياسية والمدنية بمحافظة تعز، وطالب جميع الاحرار الي إدانة عمليات الاغتيالات وتفويت الفرصة على المتربصين في ترويج التهم والتحريش بين المكونات بهدف طمس الحقيقة وضياع العدالة.
وأكد إصلاح عدن أن مثل تلك الجرائم لن تثني القوى الوطنية الحية وفي مقدمتها أعضاء وجماهير الإصلاح عن المضي حتى النهاية في المعركة ضد الانقلاب الحوثي ودعم الشرعية واستعادة الدولة اليمنية ومؤسساتها بدعم الاشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية.
وأدان إصلاح محافظة الحديدة العملية الارهابية طالت الشهيد الأهدل في تعز ، داعياً الجهات الرسمية إلى سرعة القبض على القتلة والكشف عن الايادي الارهابية الآثمة التي اغتالت احد قادة تعز الاوفياء ورجالها الابطال الميامين ، لينالوا جزاءهم الرادع .


وأوضح أن الاصلاح دأب على المضي في ترسيخ قيمه في اطار العمل الوطني المشترك ومن اجل المصالح العليا للوطن، ومواجهة المشروع الكهنوتي الامامي البائد المدعوم ايرانيا، ويدفع الاصلاح ورجاله الاوفياء وشبابه الاحرار، فاتورة انحيازهم لقضايا الوطن واشواقه واوجاعه وتطلعاته ، لتأتي حادثة اغتيال ضياء الاهدل لتؤكد ان تلك الايادي الارهابية يخيفها ويرعبها كل من ينحاز لليمن وهويته وكرامته وسيادته، ليدفع الاصلاح من رجاله وشبابه تضحيات كبيرة في سبيل الدفاع عن المشروع الوطني في مواجهة المشاريع الصغيرة وعلى رأسها المشروع الحوثي الايراني الذي يتهدد اليمن وهويته العقدية والحضارية.


وقال ان مثل هذه الاعمال الارهابية لتزيد من ثبات وصلابة الاصلاح في المضي على درب ابطاله ورجاله وقادته واحراره، وتزيد من اصرارهم في مواجهة مشاريع الموت والارهاب والخراب والدمار، والانحياز لقضايا الوطن مع كافة الشرفاء دفاعا عن اليمن وهويته الحضارية.
وأعرب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة عن تعازيه ومواساته لقيادة الإصلاح وقواعده في محافظة تعز، وكل الأحرار المناضلين، وأسرة الشهيد ومحبيه؛ داعياً الجهات الرسمية للقيام بمسؤولياتها في ملاحقة القتلة المجرمين وإلقاء القبض عليهم لتقديمهم إلى العدالة لينالوا العقاب الرادع.
وأكد أن هذه الجرائم الإرهابية لا يمكن أن توقف نضال وكفاح الأحرار في سبيل استعادة الشرعية الدستورية والدفاع عن الجمهورية والمكتسبات الوطنية.


وقال التجمع اليمني للإصلاح في أرخبيل سقطرى، أن جريمة اغتيال ضياء اليمن مثلت فاجعة أليمة بحجم الوطن عامة صحت عليها اليمن أثر هذه الزلزلة التي هزت أركانها قاطبة ليست في تعز فحسب ولكنها في أرجاء البلاد عامة.
وعبر عن خالص تعازينا ومواساتنا لقيادة وقواعد الإصلاح ومناصريه في محافظة تعز، ولأسرة الشهيد وذويه ومحبيه، وكافة رفاقه في الحرية والنضال والكفاح الوطني، مديناً هذه العملية الإرهابية الغادرة التي تطال رجالات الإصلاح وقياداته ونشطائه، ودعا الجهات الرسمية سرعة ملاحقة الجناة والقبض على قتلة الشهيد ومحاكمتهم محاكمة علنية أمام الشعب لينالوا جزاءهم الرادع.
وأوضح البيان أن الشهيد ضياء الحق خاض معترك النضال والانحياز إلى وطنه وشعبه وقضية بلده العادلة في مواجهة المشروع الكهنوتي الإمامي البغيض المدعوم ايرانيا، عرفته ساحة الحرية في تعز خطيبا يلهب مشاعر الجماهير للدفاع عن مدينته ووطنه، وداهية سياسيا، وقائدا جسورا، ومحاورا بارعا في ساحات التفاوض.

واعتبر أن ضياء الحق دفع روحه رخيصة ثمن انحيازه لوطنه وأمته كما دفعها سابقيه، لن يتوقف الأحرار عن المضي في طريق العزة والكرامة مهما عظمت التضحيات.
وأدان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المحويت جريمة الإغتيال الغادرة، مشيراً إلى أن حوادث الإغتيال التي طالت كوادر للإصلاح والشرفاء في هذا الوطن من جميع المكونات السياسية على مدى السنوات الماضية إنما تسعى إلى إغتيال الوطن وتمزيق السلم الإجتماعي ونسف فكرة التعايش والتصالح لتحقيق أهداف واجندات خارجية بأيادي العمالة والإرتزاق التي رهنت نفسها لمصالح الطامعين والحاقدين.


وشدد على سرعة تشكيل لجنة تحقيق جادة وشفافة تعمل على كشف الحقيقة وفضح مرتكبي الإغتيالات وتقديمهم للعدالة الناجزة، وطالب الحكومة بإيلاء مسألة الأمن أولوية قصوى ووضع خطة متكاملة لمواجهة الجريمة السياسية وتفعيل دور القضاء.
وجدد المطالبة بلجنة دولية للتحقيق في قضايا الإغتيالات بما يمنع مرتكبيها من الإفلات من العقاب ويحقق العدالة للضحايا وأسرهم.

وأدان المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في محافظة صعدة العملية الارهابية الغادرة ودعا الجهات الرسمية إلى القيام بمسؤوليتها في القبض على المجرمين وكشف من يقف وراء استهداف شخصية وطنية بحجم الشهيد ضياء الحق ، وملاحقة كل المتورطين فيها.

وأكد أن نضال الاصلاحيين في سبيل استعادة الدولة وحماية الجمهورية ومكتسباتها لا يمكن أن يخفت، وأن تضحيات الأبطال المناضلين وفي مقدمتهم الشهيد ضياء الحق ستزيدهم عزيمة واصرارا على تحقيق الحرية والحياة الكريمة لشعبنا اليمني في ظل دولة المؤسسات والقانون.
وأدان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة حجة الجريمة البشعة، مؤكداً أن مثل هذه الجرائم لن تثني الإصلاح ولن تؤثر على مواقفه الداعم والمساند للشرعية والجيش الوطني في معركته الوطنية ضد مليشيات الحوثي الإيرانية المتمردة مهما كان حجم التضحيات.


وأضاف: "ستزيدنا هذه الجرائم إصرارا وثباتا وسنشعل من دماء شهدائنا ألف شعلة نور تضيء درب الحرية والكرامة".
وعبر التجمع اليمني للإصلاح بالجوف عن تعازيه لأسرة الشهيد المغدور به ولقيادة وقواعد اصلاح تعز مطالبا الجهات المختصة بسرعة التحقيق والكشف عن الجريمة ومحاسبة المتورطين بالتحريض العلني بحق قيادة وقواعد الاصلاح والتي تتناغم مع ذات اللغة الفجة لمليشيا الحوثي الانقلابية بحق الاصلاح.


وأكد أن الاستهداف المستمر بحق الاصلاحيين وتواصل مسلسل الاغتيالات التي تطال قياداته وكوادره لن تثني الحزب عن طريق النضال الذي اختاره ووقوفه في قلب المعركة الوطنية في مواجهة الانقلاب.
ودعا إصلاح الجوف الى التحقيق بالجريمة الاثمة التي طالت المغدور به ضياء الحق الاهدل وسابقاتها من جرائم الاغتيالات السياسية، وسرعة الكشف عن النتائج.

وعبر التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الضالع عن عميق الحزن لفاجعة اغتيال الشهيد والقائد الإصلاحي والثائر المقاوم ضياء الحق الأهدل، أحد أركان ومؤسسي المقاومة الشعبية بمحافظة تعز، رجل الإنسانية والتسامح والسلام، بأيادي الغدر والخيانة وهو يكافح في طريق الحرية والعدالة والثورة من أجل العدالة والمساواة والعيش الكريم لكل الناس.


وأكد أن الجريمة الغادرة استهدفت بالمقام الأول محافظة تعز علمها وثقافتها ومدنيتها وسلمها الاجتماعي.
ودعا إصلاح الضالع جميع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى إدانة هذه الجريمة وكل جرائم الاغتيالات السياسية، مهيباً بالجميع للم الشمل ورأب الصدع والعمل على توحيد الصف الجمهوري لمواجهة المليشيات الحوثية الكهنوتية الإنقلابية التي تستهدف الإنسان اليمني بكل أطيافه ومكوناته.
وأوضح التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة إب أن هذه الجرائم تستهدف بشكل عام الحياة السياسية والمشروع الوطني وقيم التعايش والتوافق، وتسعى لاغتيال كل مظاهر السلم الاجتماعي ورموزه وقادة التحرر الوطني، وتهدف الى ضرب تعز وتأريخها النضالي الوطني، ورموزها الوطنية، ومعاقبة الاصلاح لانحيازه لخيارات شعبه والذي كان الشهيد ضياء الحق رحمه الله أحد رواده وطلائعه الحرة.
وأشار إلى أن جرائم الإغتيالات التي تطال الناشطين والسياسيين وقادة المجتمع لتعبر عن نفسية إرهابية ظلامية، واحد أوجه الحرب الظالمة التي شنتها القوى الإنقلابية الحوثية الإيرانية على الشعب اليمني، والتي تسعى من خلالها إلى تغيب صوت المجتمع وبث الخوف في كل صوت حر مقاوم للمشاريع الظلامية الإرهابية.


وأكد إصلاح إب إن معركة الشعب اليمني وكل قواه الوطنية الحرة لمواجهة خلايا الارهاب الظلامية وعصابات السلالة الإيرانية مستمرة حتى تحرير وطننا وتطهيره من كل بذرات الشر وعناصر الجريمة وعصابات الانقلاب.
واعتبر التجمع اليمني للإصلاح في محافظة البيضاء ـن فقدان الشهيد خسارة كبيرة ليس على الإصلاح فقط فحسب بل على الوطن الذي قدم الفقيد لأجله وقته وجهده، واختتمها ببذل الدم والروح.
وطالب الحكومة وأجهزتها الرسمية بالكشف عمن يقف وراء استهداف هذه الشخصية الوطنية وسرعة معاقبة كل المتورطين فيها.
وعبر إصلاح البيضاء عن تعازيه لأولاد الشهيد وأسرته وذويه ومحبيه وكل قيادات واعضاء وانصار التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز وخارجها.
وأكد التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة صنعاء أن مثل هذه الأعمال الإرهابية ليست استهدافا للإصلاح فقط بل هي استهداف لما تبقى من الهامش السياسي والحياة المدنية والقوى الوطنية ولقيم التسامح والتعايش التي حملها الشهيد وعمل على إرسائها سلوكا وممارسة ودعوة.

ولفت إلى أن لشهيد القائد ضياء الحق انحاز لقيم الحق والحرية من خلال مواجهته لمشروع الكهنوت واصطفافه مع إخوانه ورفاق دربه في خندق المقاومة والنضال دفاعا عن مدينة السلام تعز وانتصارا لقيم الجمهورية والحرية والعدالة التي جسدتها أهداف الثورات اليمنية المجيدة وسعى لتحقيقها المناضلون الأحرار على امتداد النضال اليمني.

كلمات دالّة

#اليمن