الأربعاء 23-06-2021 08:08:15 ص : 13 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

حرب حوثية مستمرة على المساجد ورفض رسمي وغضب شعبي

الأربعاء 05 مايو 2021 الساعة 02 مساءً / الإصلاح نت – خاص

 

 

تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية، حربها الشعواء على المساجد في مناطق سيطرتها، حيث تقوم بممارسات ممنهجة لانتهاك قدسيتها والعبث بحرماتها، مستفزة مشاعر اليمنيين.

وتداول صحفيون وإعلاميون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً لقيام عناصر مسلحة حوثية، بمنع المصلين من أداء صلاة التراويح خلال ليالي شهر رمضان، وتحويل المساجد إلى مقايل لتعاطي القات، وتركيب شاشات تبث خطابات زعيم التمرد السلالي الحوثي، الإرهابي عبدالملك الحوثي.

 

الحديدة

ففي محافظة الحديدة اقدمت مليشيات الحوثي على فتح عدة مساجد لسماع محاضرات المتمرد الحوثي، واجبرت المواطنين الدخول فيها مع القات في مشهد مهين لبيوت الله حيث لم يسبق لاي جماعة اقدمت على العبث بالمساجد منذ تاريخ الاسلام الا حين جاءت ما سمي بالمسيرة القرآنية التي استهدفت كل مقدس،

كما فرضت مليشيا الحوثي الانقلابية، في محافظة إب وسط اليمن، تركيب شاشات تلفزيونية داخل المساجد والجوامع بمدينة إب وبعض المناطق الريفية بهدف بث خطابات زعيم المليشيا بالصوت والصورة وإجبار المواطنين على مشاهدتها.

وقالت مصادر محلية إن من بين المساجد التي جرى استهدافها بشاشات تلفزيونية، مسجد عمر المختار بنطقة السبل غرب المدينة ومسجد جامع البر اهم مسجد بمدينة إب، ومسجدي عمر بن الخطاب وعمر بن عبدالعزيز، ومساجد أخرى في أرياف المحافظة الخاضعة لسيطرتهم المسلحة منذ منتصف أكتوبر 2014م.

 

إب

ويأتي هذا الإجراء بعد أيام من إلزام مساجد إب بفتح مكبرات الصوت يوميا لبث محاضرات يلقيها زعيم المليشيا، ومحاضرات حوثية أخرى، في مساع لبث الأفكار المذهبية والطائفية في أوساط المجتمع.

وتحدثت مصادر متطابقة أن عناصر من مليشيا الحوثي تحضر لسماع خطاب زعيم المليشيا وهم يأكلون شجرة القات في المساجد، في مشهد مقزز لا يتناسب مع رسالة ومكانة المسجد الدينية في أوساط الناس.

وأضافت المصادر أن عناصر المليشيا تقوم عقب انتهاء محاضرات زعيمها، بأداء شعاراتها الطائفية المستوردة من إيران، في الوقت الذي يرفض أبناء المحافظة نشر الفكر الطائفي في أوساط الناس، خصوصا وأنه لا يوجد أي حاضنة مجتمعية للمليشيا في جميع مديريات المحافظة ذات التوجه السني.

 وتشن مليشيا الحوثي حرب غير معلنة، على مساجد محافظة إب وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرتها المسلحة، ضمن استغلال واضح لرسالة المسجد في نشر أفكارها الطائفية والمذهبية، بهدف التأثير في أوساط المجتمع، خصوصا الأجيال القادمة والصغار للزج بهم في معارك وأهداف طائفية.

 

ذمار

وفي مدينة ذمار، حولت المليشيا الحوثية العنصرية عدداً من المساجد إلى مجلس لتعاطي القات.

وقال شهود عيان، أن محافظ المليشيا الحوثية محمد البخيتي افتتح مجلس لتعاطي القات في مسجد المدرسة الشمسية، وتم تركيب شاشة تبث خطابات تحريضية وتضليلية للمتمرد عبدالملك الحوثي.

بينما قال مواطنون أن المليشيا انتهكت حرمة المسجد الكبير طوال شهر رمضان بممارسات تستفز مشاعر المواطنين، الذين تم منعهم من أداء شعائرهم التعبدية الرمضانية، من أجل بث خطابات زعيم المليشيا المدعومة من إيران.

 

رفض رسمي وعربي

وإزاء الممارسات الحوثية، دعت وزارة الأوقاف والإرشاد، كافة الاتحادات والجمعيات العُلمائية والدينية، وعلى رأسها الأزهر الشريف ومنظمة العالم الإسلامي وهيئات كبار العلماء ومنظمات حقوق الإنسان، وكل العلماء والدعاة والحقوقيين وكل محبي الخير في جميع الأقطار الإسلامية وبلدان العالم، الى إدانة الاعتداءات التي تمارسها المليشيات الحوثية المدعومة ايرانياً ضد اليمنيين وضد مساجد وبيوت الله ومنع المصلين من اداء صلاة التراويح.

من جانبه دان الأزهر الشريف في مصر، منع إقامة صلاة التراويح خلال شهر رمضان بقوة السلاح، في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي المسلحة، وعد هذا العمل المخالف لمبادئ الأديان والمناهض للمواثيق الدولية كافة التي توجب احترام حرية العقيدة وحماية دور العبادة وتكفل حق ممارسة الشعائر الدينية.

وأدان البرلمان العربي قيام ميليشيا الحوثي الإنقلابية، بمنع وإيقاف إقامة صلاة التراويح في مساجد العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها بقوة السلاح، معتبراً أنها تمثل مظهراً صارخاً من مظاهر الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها هذه الميليشيا بحق أبناء الشعب اليمني.

 

سخط شعبي

ورغم البطش والتنكيل والممارسات الإرهابية التي تقوم بها المليشيا الحوثية ضد المواطنين في مناطق سيطرتها، إلا أن المواطنون عبروا عن رفضهم وسخطهم للانتهاكات الحوثية ضد المساجد وتدنيس حرماتها.

وأكد المواطنون أن التصرفات الحوثية تستفز مشاعر اليمنيين في الشهر الكريم، معبرين عن ذلك بالإصرار على أداء صلاة التراويح، ورفض الاستماع لخرافات الحوثي التي تبثها عناصره المسلحة من المساجد.

وتعبيراً عن الرفض الشعبي للمليشيا الحوثية واستهجان انتهاكاتها ضد مساجد اليمنيين، أظهرت مقاطع فيديو نفوراً شعبياً من العناصر الحوثية التي تقتحم منابر المساجد بالقوة.

وأظهرت مقاطع الفيديو خروج المصلين من أحد مساجد العاصمة صنعاء، بعد اعتلاء أحد العناصر الحوثية لمنبر الجمعة الماضية، حيث انفضت جموع المصلين تاركين الخطيب مع أعداد لا تتجاوز أصابع اليدين، وهو ذات الأمر الذي تكرر في العديد من المساجد في مناطق سيطرة المليشيا.