السبت 15-05-2021 18:16:53 م : 3 - شوال - 1442 هـ
آخر الاخبار

الحكومة تؤكد على بقاء الخيار العسكري "متاحا" لإجبار الحوثيين على الجنوح للسلام

الأحد 11 إبريل-نيسان 2021 الساعة 04 مساءً / الإصلاح نت-متابعات

 

جدد وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك، التأكيد على حرص الحكومة اليمنية على تحقيق السلام العادل والمستدام وفق المرجعيات الثلاث، مشيراً إلى بقاء الخيار العسكري خياراً متاحاً لإجبار مليشيا الحوثي للجنوح للسلام.


وقال بن مبارك في حوار مع "الرأي الكويتية"، إن كل المؤشرات التي صدرت عن الميليشيات الحوثية ورعاتها في إيران، منذ إعلان المبادرة وحتى الآن "سلبية بامتياز"، معرباً عن أمله أن تلتقط الميليشيات الحوثية هذه الفرصة وتنصت لصوت العقل وتتفاعل بصورة إيجابية مع مبادرات السلام وتتوقف عن التصعيد العسكري.


وأضاف: "لم يصدر أي موقف أو تصريح واضح من قيادة الميليشيا لقبولها بالمبادرة بل على العكس كانت كل التصريحات مراوغة ومتناقضة من شخص الى آخر، وهذا يعطي رسائل واضحة بأن الحوثيين مستمرون بأسلوبهم القديم نفسه، وهو محاولة الاستفادة من مبادرات السلام بطريقة تكتيكية ومن ثم يعودون لشن حربهم على الشعب اليمني وتهديد الأمن الإقليمي والدولي بالوكالة عن إيران".

وفي تفسير لتصاعد حدة الأعمال العسكرية، سواء الداخلية في مأرب وغيرها أو عبر الهجمات الإرهابية العابرة للحدود التي تستهدف أراضي المملكة العربية السعودية، رأى الوزير "أن السبب الرئيسي وراء استمرار التهاب الملف اليمني هو رغبة إيران بتحقيق اختراقات في قضية ملفها النووي".
وجدد بن مبارك، حرص الحكومة على تحقيق السلام العادل والدائم والمستدام، وفقاً لمرجعيات ثابتة ودائمة، مؤكداً أن "الخيارات العسكرية ستظل متاحة في حال استمرت الميليشيات برفض جهود السلام".

وأوضح أن مليشيا الحوثي تسعى إلى أن يكون هناك شيء في أيديهم قبل الذهاب لأي مفاوضات، مستدلاً بهجومها المستميت على مأرب.
وقال بن مبارك، إن "عيون الحوثيين تتجه لمأرب كونها أحد أضلاع المثلث الاقتصادي في اليمن، وأحد المحافظات الثلاثة المنتجة للنفط مع حضرموت وشبوة، حيث إنهم إذا تمكنوا من إسقاط مأرب فسيتمكنون من المحافظتين المتبقيتين كون المحافظات الثلاث متجاورة".
وأضاف "يدفعون كل ما يملكون من قوة في مأرب منذ فبراير الماضي على الطريقة الإيرانية في الهجوم، وهي ما يطلق عليها "الأنساق"، أي فوج يليه فوج بإصرار، رغم خسارتهم لآلاف الضحايا".


وتابع: "الناس في مأرب يدافعون عن مدينتهم ولن يتنازلوا عنها لميليشيات طائفية لا تؤمن بالتعدد ولا بالتعايش المشترك".

وأكد أنه "كما كسرت هذه الميليشيات واندحرت من مأرب الصمود سابقاً فإنها تكسر اليوم من جديد، وفي كل مرة تزج بالآلاف من أبناء الشعب اليمني المغرر بهم في حربها الخاسرة".
ولفت إلى أنه "منذ 7 فبراير وحتى اليوم بلغت العمليات العسكرية أشدها حيث ضربت "ميلشيات الحوثي أكثر من 25 صاروخاً بالستياً على الأهداف المدنية ومعسكرات النازحين في مأرب خلال الأسبوع الماضي فقط".


وفي الثاني والعشرين من مارس الماضي، تقدمت الرياض بمبادرة لإنهاء الأزمة في اليمن، رحبت بها الحكومة ورفضتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.وتتضمن المبادرة السعودية التي رحبت بها الحكومة ورفضتها مليشيا الحوثي، "وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية لسفن المشتقات النفطية من ميناء الحديدة في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني بالحديدة وفق اتفاق ستوكهولم بشان الحديدة".


كما تشمل فتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية، وبدء مشاورات سياسية بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.
وفي مؤشر على رفضها للمبادرة كثفت مليشيا الحوثي الإرهابية من هجماتها نحو الأعيان المدنية والمنشآت الإقتصادية في السعودية، بهجمات صاروخية وطائرات مفخخة.

كلمات دالّة

#اليمن