الأربعاء 16-06-2021 16:28:52 م : 6 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

مصرع عشرات الحوثيين غرب مأرب وغارات مكثفة تدمر مخازن أسلحة للمليشيا

الثلاثاء 16 فبراير-شباط 2021 الساعة 06 مساءً / الإصلاح نت – متابعات

 

 

قتل وأصيب العشرات من عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، اليوم الثلاثاء، بنيران أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية غربي محافظة مأرب، شمالي شرق البلاد.

وأفاد موقع الجيش "سبتمبر نت" أن أبطال الجيش خاضوا معارك شرسة ضد المليشيا الحوثية في جبهة المشجح، كبدت خلالها ما لا يقل عن 30 صريعاً وعشرات الجرحى.

بالتزامن، دكت مدفعية الجيش الوطني تجمعات وتعزيزات حوثية في ذات الجبهة، اسفرت عن تدمير أطقم ومقتل وجرح جميع من كانوا على متنها، كما دمرت مخزن أسلحة للمليشيا الحوثية في محيط الجبهة، ظل ينفجر لعدة ساعات.

في غضون ذلك، كثفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، اليوم الثلاثاء، غاراتها الجوية على مواقع وتعزيزات مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في محافظتي مأرب والجوف.

واستهدفت مقاتلات التحالف، تجمعات وتعزيزات المليشيا الحوثية، في مواقع متفرقة بجبهة صرواح، غربي محافظة مأرب.

كما استهدفت الغارات، تجمعات للمليشيا، في جبهة دحيضة، شرق مدينة الحزم، في محافظة الجوف.

وأسفرت الغارات عن مصرع وجرح العشرات من عناصر المليشيا المتمردة، وتدمير آليات قتالي تواصلت المعارك البطولية التي يخوضها أبطال الجيش المسنود بالمقاومة الشعبية وسط خسائر فادحة للمليشيا الحوثية الإرهابية، في جبهات الجدعان، شرق محافظة صنعاء.

وأمس الاثنين، احتدمت الاشتباكات بعد عملية استدراج ناجحة نفذتها قوات الجيش الوطني لمجاميع تابعة للمليشيا الحوثية، في محزام ماس، شرق معسكر ماس، أسفرت عن مصرع 23 عنصراً، بينهم قائد المجاميع الحوثية، وإصابة العشرات منها.

وبالتزامن أحرقت مدفعية الجيش طقمين قتاليين، وسيارة “جيب” تابعة للمليشيا الحوثية، في الجبهة ذاتها.

كما شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية أمس، غارتين جويتين، استهدفت الأولى نقطة قيادة وسيطرة تابعة للمليشيا الحوثية الانقلابية، غرب معسكر ماس بينما استهدفت الأخرى طقماً محملاً بالأسلحة والذخائر.

إلى ذلك لقي عدد من عناصر المليشيا مصرعهم، مساء الاثنين، في مواجهات المستمرة مع أبطال الجيش والمقاومة الشعبية، في ميمنة ومسيرة جبهة صرواح.

ومنيت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران خلال الأيام الماضية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح على أيدي أبطال الجيش الوطني ورجال القبائل.