الأحد 13-06-2021 02:31:46 ص : 3 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

عبر عن أسفه من الابتزاز السياسي والترويج لسموم الانقلابيين

إصلاح تعز: الدس الخسيس والأسلوب الرخيص للمطابخ الإعلامية لن ينل من الإصلاح

الإثنين 05 يونيو-حزيران 2017 الساعة 10 مساءً / الاصلاح نت - خاص

     

قال التجمع اليمني للإصلاح بتعز: إنه لن ننجر لمطابخ التضليل الإعلامي لشريكي الانقلاب، والتي دائما ما تحاول تسميم العلاقات، و تشويه مواقف الإصلاح تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك في بيان أصدره الإصلاح بتعز اليوم، رداً على محاولة بعض المطابخ الإعلامية تشويه الإصلاح واختلاق خصومات إعلامية بينه وبين دولة الإمارات العربية الشقيقة.

وأوضح البيان أن تلك الحملة الإعلامية تنشر "الأكاذيب التي تختلقها وتسوقها، أو من خلال إثارة تناولات إعلامية مصنوعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي".

وأكد الإصلاح على أن المواقف الرسمية للإصلاح لا يعبر عنها إلا عبر قياداته و هيئاته الرسمية. 

واعتبر البيان حملات النقد الموجهة لدولة الإمارات "أسلوب رخيص ودس خسيس لم تمل تلك المطابخ ذات النفس الاستخباراتي من تكراره بصفة مستمرة بواسطة مجنديها الإعلاميين بهدف النيل من الإصلاح".

 

نص البيان:

 

سنظل في التجمع اليمني للإصلاح، ومع كل القوى السياسية و المجتمعية الشريفة، و كل المكونات المنضوية في صف الشرعية، سنداً وفياً للجيش الوطني و المقاومة الشعبية؛ مقدرين في الوقت ذاته الدعم الكبير من دول التحالف العربي للشعب اليمني من أجل إسقاط الانقلاب واستعادة الدولة.

وإننا في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، ونحن في خضم هذا الاصطفاف، وفي عمق المواجهة مع كل القوى الشريفة ضد التمرد والانقلاب؛ لن ننجر لمطابخ التضليل الإعلامي لشريكي الانقلاب، والتي دائماً ما تحاول تسميم العلاقات، وتشويه مواقف الإصلاح تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة؛ من خلال الأكاذيب التي تختلقها وتسوقها، أو من خلال إثارة تناولات إعلامية مصنوعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي؛ بخلق فريقين يتجادلان وفق مخطط مسبق يتعرض بالنقد لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو يستهدف من وراء تلك المسرحية المكشوفة إلصاق ذلك النقد وكأنه صادر عن الإصلاح، وهو أسلوب رخيص ودس خسيس لم تمل تلك المطابخ ذات النفس الاستخباراتي من تكراره بصفة مستمرة بواسطة مجنديها الإعلاميين بهدف النيل من الإصلاح.

بل و ربما وجدت تلك المطابخ لمنتجاتها المسمومة من يتلقفها ممن يعيش وهم المنافسة الحزبية و السياسية في غير أوانها، وفي وقت يستلزم حشد كل الطاقات للعمل في خندق واحد حتى إسقاط الانقلاب واستعادة الدولة، لولا أن هذه النوعية التي تعيش الوهم تظن أن فرصة هبّت عليها من مطابخ المشروع الظلامي فراحت تجند نفسها بخفة وطيش أحمق للترويج لمفتريات الانقلابيين بزعم أنها قد تعود بفائدة لأوهامها.

 

ولسنا بحاجة إلى التأكيد إلى أن المواقف الرسمية للإصلاح لا يعبر عنها إلا عبر قياداته و هيئاته الرسمية. 

 

إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، وهو يدرك تمام الإدراك عظمة الدور الذي تقوم به دول التحالف العربي، يدرك أيضا بكل وضوح الدور المتميز للأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويدرك بكل تقدير مدى التضحيات الجسيمة التي تقدمانها في مناصرة الشعب اليمني، وهذه هي قناعات التجمع اليمني للإصلاح قيادة وقواعد تجاه البلدين الشقيقين.

 

إننا في التجمع اليمني للإصلاح لا نستغرب التضليل الإعلامي من مطابخ المشروع الظلامي، بقدر ما يؤسفنا الابتزاز السياسي الذي يلتقط سموم الانقلابيين و يقوم بترويجها للتوظيف الأناني الساذج.

 

وهنا نهيب بكافة أعضاء التجمع اليمني للإصلاح وأنصاره؛ إلى عدم التعاطي مع تلك التناولات الإعلامية المضللة، أو الانجرار إلى مستنقع المصالح السياسية الضيقة و على حساب الأهداف الاستراتيجية للوطن.

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة - تعز

                     5 مايو 2017 م.