الأربعاء 16-06-2021 22:59:39 م : 6 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

قيادات أحزاب عدن: إحراق مقر الإصلاح رسالة لكل الأحزاب والمكونات المدنية

الأربعاء 17 مايو 2017 الساعة 06 مساءً / الاصلاح نت - خاص

    

لقيت جريمة إحراق مقر حزب الإصلاح بالعاصمة عدن من قبل مسلحين "6 مايو الجاري" استنكاراً واسعاً عبر في محتواه عن إحساس الجميع بخطورة استهداف الأدوات السياسية والتحريض على العنف والكراهية وتعزيز ثقافة الإقصاء والتهميش.

في السياق، عبر محمد عبدالله عبدالقوي –رئيس مشترك عدن، أمين سر التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، عبر في انطباعه الذي دونه عقب زيارة مقر الإصلاح الذي تعرض للإحراق عن شجبه واستنكاره لهذا العمل المشين، وتضامنه مع الإصلاح.

 

وأشار إلى أن الاعتداء على المقر يعد اعتداءً على الحياة المدنية والحضارية في المجتمع، ويهدف إلى تكميم الأفواه وتدمير الحياة السياسية والاجتماعية.

ومن جهته، استنكر ماهر الوحيشي - عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام "عدن" - مثل هذه الجرائم التي من شأنها أن تؤثر على السكينة العامة، وتقلق أمن المواطن.

وقال: "وجدنا كارثة -أثناء زيارتنا التضامنية- تكشف عن صلف منفذي إحراق مقر حزب الإصلاح في عدن".

ومن جانبه، قال خالد الدالي القيادي في حزب التجمع الوحدوي اليمني بعدن إنه رأى في جريمة إحراق مقر الإصلاح كماً من الحقد والكراهية التي ترجمها هذا العمل الجبان تجاه الديمقراطية والتعددية والأحزاب..

وعبر عن إدانته واستنكاره لهذا العمل السيئ الذي لا يليق بنا كيمنيين ولا يليق بمدينة عدن وأهلها المسالمين.

 

رسالة لكل الأحزاب

وقال أشرف علي محمد - نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي في عدن- إن الإرهاب عمل مرفوض، مشيراً إلى أن من قام بإحراق مقر الإصلاح في عدن لا يهدف فقط إلى إيصال رسالة للإصلاح، وإنما لكل الأحزاب ومن يمارس العمل السياسي المدني.

وأكد أن هذا العمل لن يثني الإصلاح والأحزاب الأخرى عن ممارسة عملها وأداء رسالتها.

واستنكر سامي أنور عمر - أمين حزب العدالة والبناء في عدن- هذا العمل الجبان المقصود معتبراً إياه استهدافاً لأمن واستقرار عدن، وإقلاقاً للسكينة في عدن وإيقاظ الفتنة بين أبنائها.

واعتبر القيادي في الحزب الاشتراكي بدر سعيد ناصر، إحراق مقر الإصلاح في عدن عملاً إرهابيا يعارض مصلحة أبناء عدن وأبناء الجنوب، مسجلا إدانته للحادث، وتضامنه مع الإصلاح، وطالب الجهات الأمنية بالجدية في متابعة الجناة ومحاكمتهم.

ووصف القيادي في حزب الرشاد السلفي أديب الصبيحي، عملية إحراق مقر الإصلاح بالعمل الغير أخلاقي والدخيل على محافظة عدن.

وأشار إلى أن من ارتكبه يهدف إلى بث الكراهية في هذه المدينة المسالمة.

وتمنى على الجهات الأمنية التسريع في كشف الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم، مشيداً بحكمة قيادة وقواعد حزب الإصلاح في تعاملهم مع الحدث.