الإثنين 20-09-2021 23:21:49 م : 13 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

إصلاح الحديدة يدين بأشد العبارات مجزرة الحوثيين في الحديدة ويدعو إلى تحقيق دولي

الأحد 05 أغسطس-آب 2018 الساعة 01 صباحاً / الإصلاح نت – خاص/ الحديدة

  

دان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة بأشد عبارات الإدانة والاستنكار، المجزرة الوحشية التي ارتكبت بحق المدنيين الأبرياء من أبناء مدينة الحديدة في سوق السمك وبوابة مستشفى الثورة.

واعتبر البيان، الذي صدر الجمعة، أن المجزرة جريمة بحق الإنسانية ولا تسقط عقوبة مرتكبيها بالتقادم.

ودعا إصلاح الحديدة، إلى فتح تحقيق دولي إزاء هذه الجريمة النكراء، والتي تؤكد كافة الدلائل والحيثيات، ضلوع مليشيات الحوثي في ارتكاب عناصرها الإجرامية لهذه المجزرة المروعة التي هزت الرأي العام في الداخل والخارج، والتي جاءت بعد سلسلة مجازر ارتكبتها مليشيات الحوثي في حي الربصا شرق مدينة الحديدة، ومديريات التحيتا والدريهمي وحيس والخوخة وبذات السلاح وأدوات الجريمة بقذائف الهاون والمدفعية التي قتلت وإصابة المئات من المدنيين في هذه المناطق من بينهم الأطفال والنساء.

  

نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة بأشد عبارات الإدانة والاستنكار، لتلكم المجزرة الوحشية التي ارتكبت بحق المدنيين الأبرياء من أبناء مدينة الحديدة في سوق السمك وبوابة مستشفى الثورة، باعتبار ذلك جريمة بحق الإنسانية ولا تسقط عقوبة مرتكبيها بالتقادم.

وإزاء هذه الجريمة النكراء التي استهدفت الأبرياء وتسببت في استشهاد، وإصابة أكثر من 150 بين شهيد وجريح من بينهم أطفال ونساء من أبناء الحديدة الصامدين في وجه مليشيا الحوثي الإجرامية.

- إن التجمع اليمني للإصلاح وهو يقدم خالص العزاء والمواساة لكافة أسر وأهالي وأصدقاء وجيران الضحايا وكافة أبناء الحديدة، داعيا بالرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، فإنه يدعو كافة المنظمات الإنسانية والإغاثية ورجال المال والأعمال بالحديدة للوقوف إلى جوار أهالي الضحايا ومواساتهم والوقوف إلى جوارهم في مصابهم الجلل وتوفير ما يحتاجونه من غذاء ودواء.

 

- يدعو التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة، إلى فتح تحقيق دولي إزاء هذه الجريمة النكراء والتي تؤكد كافة الدلائل والحيثيات، ضلوع مليشيات الحوثي في ارتكاب عناصرها الإجرامية لهذه المجزرة المروعة التي هزت الرأي العام في الداخل والخارج، والتي جاءت بعد سلسلة مجازر ارتكبتها مليشيات الحوثي في حي الربصا شرق مدينة الحديدة، ومديريات التحيتا والدريهمي وحيس والخوخة وبذات السلاح وأدوات الجريمة بقذائف الهاون والمدفعية التي قتلت وإصابة المئات من المدنيين في هذه المناطق من بينهم الأطفال والنساء.

- يؤكد الإصلاح بأن صمت المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي، للانتهاكات التي تمارسها مليشيات الحوثي بحق المدنيين في الحديدة، قتلا ونهبا وتدميرا وتشريدا وملاحقة واختطافا وتعذيبا على امتداد 4 أعوام من التنكيل والتدمير، لما كانت تجرأت هذه المليشيات الإجرامية الإرهابية، أن ترتكب هذه المجزرة الوحشية التي استهدفت الأبرياء، لكن هذه المليشيات اتخذت من صمت هذه الجهات وتواطؤ البعض معها لارتكاب هذه الجرائم النكراء.

إننا في التجمع اليمني للإصلاح نؤكد، بأنه لا سبيل لإيقاف هذه الجرائم المتلاحقة بحق أبناء الحديدة، إلا برحيل مليشيات الحوثي من هذه المحافظة المسالمة، وانسحاب عناصرها الإجرامية وتسليم الميناء لحكومة الشرعية دون قيد أو شرط.

- لقد حولت مليشيات الحوثي محافظة الحديدة إلى ساحات إعدامات جماعية يومية تنفذها بقذائف الموت، وسجنا خاصا بها مستبيحة الدماء والأموال والحقوق والكرامة للمواطنين دون ان تحرك هذه الممارسات الوحشية ضمير المجتمع الدولي الذي يقف متفرجا إزاء هذه الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق أبناء الحديدة.

- يؤكد الإصلاح ومعه كافة الشرفاء والأحرار، بأن عملية تحرير الحديدة وحسم المعركة فيها مع هذه المليشيات الإرهابية أصبحت ضرورة وطنية وأخلاقية لإنقاذ قرابة 3 ملايين نسمة من الموت قتلا وتشريدا وجوعا وحصارا ونهبا وتدميرا، وأن بقاء الحرب مفتوحة في الحديدة يسهم في تمادي هذه المليشيات في ارتكاب المزيد من المجازر، وتحويل الحديدة إلى ملف إنساني، تتسول به المليشيات، لدى المنظمات والمجتمع الدولي لإنقاذها من الهزيمة التي تلاحقها في كل جبهات الوطن، ومنها جبهة الساحل التهامي، حيث يقف أبطال الجيش بكل تشكيلاته العسكرية والمقاومة التهامية على بعد 10 كم من الميناء الذي يعد آخر نفس للمليشيات تتغذى منه بالسلاح المهرب من إيران لتقتل به أبناء تهامة واليمنيين قاطبة وتحاصرهم في الغذاء والوقود، والدواء ، وتنهب إيرادات الميناء لصالح مشروعها الإجرامي.

- يجدد الإصلاح دعوته لكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية والأممية وكافة الجهات المعنية بحقوق الإنسان، إلى إدانة هذه المجازر التي ترتكب بحق أبناء الحديدة وفتح تحقيق، إزاء سلسلة الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي وإحالة مرتكبيها إلى العدالة لمحاكمتهم كمجرمي حرب، وبعد أن امتد خطر هؤلاء وإرهابهم إلى تهديد الأمن القومي والملاحة الدولية بعد استهدافها للممر الدولي خدمة للأجندة الإيرانية.

 

- يشد التجمع اليمني للإصلاح على سواعد الأبطال الميامين من أبطال الجيش بمختلف تشكيلاته العسكرية المشاركة في عملية تحرير الحديدة والمقاومة التهامية الباسلة، والمسنودين بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكل الأحرار الذين يقدمون التضحيات من اجل إنقاذ الحديدة والذي يعد تحريرها تحرير لليمن قاطبة من براثن مليشيات الحوثي الإرهابية.

- وأخيراً يدعو التجمع اليمني للإصلاح كافة أبناء الحديدة إلى توحيد الجهود، ورص الصفوف خلف القيادة السياسية وقيادة الجيش والمقاومة والسلطة المحلية، للوقوف صفا واحدا لدحر هذه المليشيات وتحرير الحديدة من شرها المستطير، وبذل المزيد من الجهود في الوقوف مع أسر الشهداء والجرحى والمختطفين، والنازحين وكافة المتضررين من هذه الحرب التي فرضتها مليشيات الحوثي على الحديدة واليمن قاطبة.

الرحمة للشهداء الشفاء للجرحى الحربة للمختطفين..

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة

 الجمعة..21 / ذو القعدة / 1439هـ

3 / أغسطس / 2018م